الإسلام مدينتنا الفاضلة وقلبنا النابض

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 26 فبراير 2018 الساعة 04:53:43 مساءً

كلمات دلالية :

الاسلام
الإسلام مدينتنا الفاضلة وقلبنا النابض

الإسلام هويتنا

مدينتنا الفاضلة

قلبنا النابض

محور حركتنا وحياتنا

له نعمل ونضحي ونجاهد

له نصبر ونحتسب

نحيا في سبيله ومن أجله نموت

له تُهب الأرواح والأموال والأبناء

هو مشروع الدنيا والآخرة

دينك دينك لحمك دمك، دينك دينك عرضك دمك

(قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين)

أبي الإسلام لا أب لي سواه      ...  إذا افتخروا بقيسٍ أو تميمِ

إن يختلف ماء الوصال فمـاؤنا ...  عذبٌ تحدَّر من غمامٍ واحدِ

أو يفترق نسب يؤلف بيننا      ...  دين أقمناه مقام الوالد

الإسلام خير كله للفرد والمجتمع والأمة

خير ورحمة وبركة للبشرية والإنسانية العالمية

خير ورحمة وبركة للثقلين الإنس والجان

خير ورحمة وبركة للإنسان والحيوان والطير والنبات والجمادات

(وقيل للذين اتقوا ماذا أنزل ربكم قالوا خيرا للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة ولدار الآخرة خير ولنعم دار المتقين)

أخلاق الإسلام فضيلة وفريضة

فالذوق سلوك الروح

والأدب شيم الأمراء

والاعتذار عن الخطأ نهج العظماء

وكلمة الحق طريق الأولياء

والصمت زينة الأتقياء

والابتسامة خلق الأنبياء

والرحمة دليل الإنسان

وسلامة الصدر وكرم النفس هى الإخاء

(والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم)

والحق والعدل والحرية شعار وشعيرة وشريعة

(ولا يجرمنكم شنأن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للقوى)

والشورى مبدأ وعبادة وعرف وقانون (وأمرهم شورى بينهم)

الشورى أمر إلهي وسلوك نبوي (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ)

فتبعد الإنسان السوي أو المؤسسة القوية والدول الرائدة بعيدا عن الفردية والتسلط والاستبداد في الرأي والقرار فيزداد السوي استواء ويقوم المعوج.

والانتماء للدين والعمل له ليس شعارا أو جنسية أو أرضاً أو عَلماً أو موقعاً أو شهادة ميلاد فقط بل الانتماء للدين حب وروح وإحساس وتضحية وفداء والتزام وخلق وسلوك وأمانة ودعوة ورسالة وقدوة وعلم وعمل وتفوق وتقدم وإجادة ورياده وتفاهم وقناعة وأدب وتسامح وحوار وذوق عال ومسئولية وكرامة وحرية ومكانة سامية بين الأمم.

صفات ومهارات نحتاجها في الأزمات

لا تسير الحياة على وتيرة واحدة؛ وإنما تتقلب بين رخاء وشدة، وعافية وابتلاء، وغنى وفقر، وصحة ومرض.. مما لا تخفى معه حكمة الله تعالى في خَلقه؛ مِن جَعْلِ الناس يحتاج بعضهم بعضًا، ومن دَفْعِهم إلى تذكّر نعم الله تعالى واستشعار الافتقار إليه سبحانه، ومن ألا يصابوا بالملل.. إلى غير ذلك

كيف نتعامل مع تخفيف إجراءات الحجر الصحي؟

رغم أن الوباء لم يطوي أوراقه بعد ويرحل، إلا أن مؤشرات التحسن البسيط بدأت تدفع إلى التخفيف من إجراءات الحجر، وهذه الفترة من الفترات الحساسة التي تستوجب التعامل معها بحذر ويقظة، ولا سيما في ظل ضبابية المشهد، ووجود مخاوف من كون الدافع الاقتصادي والخوف من انهيار الأسواق والشركات هو

" فاعتبروا يا أولي الأبصار " "رسالة من كورونا "

المؤمن يقوي بإيمانه ويفرح بإسلامه فيفعل المأمور ويترك المحظور ويرضي بالمقدور . إذا أصيب بنقمة صبر وإذا كان في نعمة شكر ، يعلم أن كل أمره خير ، وأن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه . ، لذلك لا يفزع عند الكوارث ولا يضطرب عند الشدائد وانما يردد ما أمره نبيه صلي الله