تنوع العطاء

التاريخ: الثلاثاء 20 فبراير 2018 الساعة 09:15:42 مساءً

كلمات دلالية :

العطاء
تنوع العطاء

رأيت من أكبر مشكلات ضعف الإنجاز عند الناس: ضعف معرفتهم بأنفسهم وقدراتهم وأسباب نجاحهم وفشلهم

 

لقد وزع الله عز وجل أرزاقه بين خلقه في القدرات والإمكانات

 

فهذا بارع في التفكير والتخطيط

 

وآخر بارع في التحشيد والتعبئة

 

وثالث بارع في التنفيذ والمتابعة

 

ورابع بارع في الدعم والتسهيلات الفنية

 

وهؤلاء بعضهم بعضهم يكمل بعضا

 

ولا فضل لأحد على احد عند الله تعالى إلا بالتقوى والنية الخالصة

 

تكمن المصيبة حين يحاول أحد هؤلاء القيام بدور الآخر وأن يلبس لبوسه!!!

 

ومثل هذا يورد نفسه ومن معه المهالك ويضيع وقته وأوقات غيره ولا تنتظر منه إنجازا في مهمة وإذا أنجزها أنجزها على خطأ وانحراف

 

وتكثر هذه المشكلة عند طبقة المثقفين أكثر من غيرهم من عموم الناس لإصابة الكثير منهم بمرض توهم المعرفة والخبرة في كل شيء!!!!!

 

إن من أهم أدوار القائد أن يعرف الفروقات في المواهب بين هؤلاء فيوظفها في تكامل ويرسم بألوانهم لوحة الإنجاز المأمول

لتحديد وإنجاز أهدافك في العمل؛ اتبع هذه الخطوات

تعد الموازنة في تحديد الأهداف أمرًا مهمًا، حيث أن عليك الجمع بين كون الأهداف التي تسعى لتحقيقها مهمة للشركة التي تعمل فيها، ومن ناحية أخرى يجب أن تكون هامة لك شخصيًا ومفيدة لمستقبلك. لذا عليك وضع واختيار كل هدف بحرصٍ شديد. هناك بعض الشركات (والمديرين) يعملون على مساعدة موظفيهم ف

الاهداف الشخصية طريقك للنجاح

خطط لتعيش حياتك بطريقتك الخاصة يشعر كثيرون من الناس أنهم مندفعون في “ الحياة “. يعملون بجهد، ولكن لا يبدو أنهم يصلون إلى أي مكان ذو قيمة. السبب الرئيسي لشعورهم بذلك أنهم لم يقضوا وقتا كافيا في التفكير بما يريدون من “ الحياة “، ولم يضعوا لأنفسهم أهداف أساسية. على كل حال، هل كنت

وحش الديدلاين: كيف تفي بالمواعيد النهائية للعمل؟

الحياة بعد الديدلاين… هي حلم جميل، ربما لم يحققه كثير من الفريلانسرز بسبب عدم التزامهم بالديدلاين، الذي ما إن تنتهي منه حتى تبدأ في مواجهة آخر، وهكذا دواليك؛ لأنك لو لم تفعل ذلك فقد تخسر «أكل عيشك»، وتضطر إلى العمل «شحاذ فريلانسر». إذا كنت فريلانسر فيجب عليك تعلم التعايش والتأ