كيف أفوّض بفاعلية أكبر

التاريخ: الثلاثاء 13 فبراير 2018 الساعة 06:38:16 مساءً

كلمات دلالية :

التفاوض
كيف أفوّض بفاعلية أكبر

كتب لي أحدهم: يعتقد العاملون تحت إدارتي أنّ عليّ تحسين تفويضي لهم (أو أقلّص تدخّلي) فبماذا تنصحون؟

 

نصيحتي الأولى في تطوير مهارات التفويض delegation لدى القائد هي أن يوجّه اهتمامه نحو مزيدٍ من الفاعلية في تفويضه وليس نحو مزيدٍ من التفويض وحسب.

 

لقد تعلمت من صديقي العزيز ومرشدي بول هيرسي أن المزيد من التفويض لا يعني بالضرورة تفويضاً أفضل. فإن كنّا نفوّض لموظّف يفتقر إلى الدافعية motivation أو إلى المقدرة ability على القيام بالعمل فإنّما نسيء إلى هذا الموظف ونسيء إلى مؤسستنا. ينبغي على القائد توجيه التفويض نحو المستعدّين للتعامل مع التحدّيات المفوّضة.

 

حتى تضمن قيامك بالتفويض كما ينبغي ابدأ بترتيب لقاءاتٍ شخصية مع كل موظف في طاقمك. اطلب منه تدوين قائمة بمسؤولياته الأساسية. ثم اطرح عليه هذه الأسئلة: في نطاق تلك المسؤوليات

 

1- هل توجد نواحٍ ينبغي أن أترك التدخّل فيها أو أزيد من تفويضي لكم؟

 

2- هل توجد نواحٍ ينبغي أن أزيد من تدخلي فيها أو أن أقدم المزيد من المساعدة لكم؟

 

إن كنت مثل معظم القادة فستجد إلى جانب النواحي التي تحتاج إلى ترك تدخلك نواحي أخرى يشعر موظفوك بالحاجة إلى مزيد من حضورك فيها. وإذاً ينبغي على القائد تفصيل إستراتيجيّته في التفويض لتناسب الاحتياجات الخاصة للموظفين التابعين لإدارته.

 

بعد أخذ آراء طاقمك في إدارتك لهم ينبغي أن تحصل على آرائهم في إدارتك لنفسك. فاسألهم:

 

1- ما الأمور التي ترونني أقوم بها رغم أنّه لا ينبغي لي القيام بها؟

 

2- هل يمكنني ترك بعض أعمالي الحاليّة وتفويضها للموظّفين في طاقمي؟

 

إن كنتَ مثل معظم القادة فستجدُ على الأغلب أنّك تضيّع بعضاً من وقتك في أعمالٍ لا ينبغي لمديرٍ في مستواك التنظيميّ أن يقوم بها. إنّ تفويض مثل هذه الأعمال لموظفيك سيولدُ منفعةً مشتركةً إذ يفرّغ مزيداً من وقتك لأجل أعمالٍ إستراتيجية أكثر أهمية، ويساعد موظفيك في تطوير أنفسهم.

 

بعد حصولك على آراء موظفيك لا تعد بأنّك ستنفّذ كلّ ما يقترحونه. بل عدهم بأنّك ستحسن الإصغاء. وتدرس كل المقترحات، وترجع إليهم بالجواب، وتطبّق ما يمكنك تطبيقه.

معالم التخطيط الخطابي السليم (1-2)

لا يخفى على عاقل أن العالم اليوم يقوم على التخطيط في كل صغيرة وكبيرة، وأن الجميع قد أدرك أهمية وضع خطط استراتيجية دقيقة مدروسة لكل شأن من الشئون. والأولى والأحرى والأحوج لأن يخطط ويضع الاستراتيجيات هم العاملون للإسلام، القائمون على أمر الدعوة إليه، وإن من التقصير القبيح ألا يس

الحوار عندما يكون إيجابيا

ثلاثة أمور لو طبقناها صارت حواراتنا إيجابية وهادئة ، ولم تتحول غضبا وغيظا .. أن نذكر أنفسنا أن أفكارنا ليس لها ما يدعمها في نفس الآخر ولاقلبه لذلك هو يرفضها ، وأن نفهم أنه ليس من واجبنا اجبار الآخر على الاقتناع بآرائنا وقبولها ، وأن ندرك أنه يمكنه أن يقول : لا ؟! .. وحتى تقنع ال

فن الكلام

زارني الليلة البارحة صديق لي فاستقبلته واعتذرت إليه بأني مشغول، عندي مقالة، قال: كل يوم مقالة، أو حديث؟ متى تنتهي هذه المقالات وهذه الأحاديث؟ قلت: حتى أنتهي أنا. قال: إنك تنشر باستمرار من أربعين سنة فمن أين تجيء بهذه الموضوعات كلها؟ قلت: أسمع كلمة من تكلم، أو أبصر مشهداً