سيناء قلب الوطن

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 10 فبراير 2018 الساعة 05:54:09 مساءً

كلمات دلالية :

سيناءمصر
سيناء قلب الوطن

على مدار التاريخ وسيناء الحبيبة هى بوابة مصر وحارسها الهمام لأهميتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية والاجتماعية والتاريخية والحضارية......

سيناء سد وحد وفاصل ومانع وعقبة في وجوه الأعداء قديما وحديثا.

سيناء تاريخ وحضارة وجمال وفيروز وجلال وإجلال ومقدسات.

سيناء أمل قريب ومستقبل واعد وخيرات وثروات، فهى إعمار لا إخلاء.

سيناء تنمية وإصلاح وملتقى حضارات وديانات يحتاج إلى إرادة وقيادة وقرار وشعب واعي يحرص على حفظ الوطن وسلامة أراضيه.

لذلك كانت محط أنظار المخلصين من أبنائها للذود عن تراب الوطن وسلامة أراضيه وحماية أهله.

وهى كذلك محط أطماع الأعداء لاختراق أمن الوطن والعبث به وتهديد استقراره ومستقبله.

وفي العصر الحديث هال الأعداء وأرعبهم وأفزعهم وهدد خططهم بالفشل محاولة الرئيس د/ محمد مرسي تنمية سيناء وتعميرها وتطويرها ورصده مليارات الجنيهات لذلك وتواصله مع قبائلها وعشائرها.

وهى التي كانت من قبله مُحرم عليها التنمية والاستثمار.

فكالوا له التهم والإشاعات والدسائس والمؤامرات لأنه القوي الأمين الحريص على أرض الوطن وثرواته وخيراته.

وما يحدث لها من تخريب وتهجير وتفزيع وتهويل وتفريغ وإفقار وإذلال وإرهاب وإخلال يراه العالم رأي العين لخير دليل وبرهان على ما يحاك للوطن من شرور وآثام وما ينتظره من صعوبات يخطط لها الأعداء ومدخلهم للسيطرة عليه.

فبكبر حجم الأرض وتاريخها وأهميتها تكثر حولها المؤامرات والمواجهات فقد يُشرد أهلها ويُهجر سكانها وتُنهب ثرواتها حتى تنضج للأعداء.

وقد تتكالب عليها الأعداء لتمرير مخططات المشروع الصهيوأمريكي بالوطن البديل للفلسطينيين أو ما يُطلق عليه (صفقة القرن) والتي يرفضها المصريون والفلسطينيون على السواء ولا يحظى بقبول أحد سوى الصهاينة والأمريكان ومن سار على دربهم.

حفظ الله مصر آمنة مطمئنة من كل شر وسوء ومن مكر كل ماكر ومن شر الأشرار والخونة والأعداء وحفظ الله أهلها الأمناء.

 

فلما استحكمت حلقاتها فرجت

أحيانا يعجز اللسان عن البوح بآلامه و ويعجز القلم عن كتابة آهاته وشكواه , و يعجز القلب عن ضبط دقاته مهما كانت صحة جسده , ذلك عندما يشتد الهم وتضيق الصدور .. وفي لحظات الهموم والأحزان تدعونا الحكمة أن نتفكر في عدة نقاط : فالتفكر ينبغي أن يكون ابتداء في حكمة الله سبحانه في ابتل

نبضهم لنا حياة

قلتُ: (هناك أُناس.. لو أمضينا ما تبقى من عمرنا نُثني على الله جل وعلا ونشكره على أن رزقنا إياهم فى حياتنا.. نبقى مقصِّرين)! فتتالت الردود.. البعض يهنئوني إذ تزيّنت حياتي بأشخاص كهؤلاء.. والبعض يتساءل: هل لمثلهم فعلياً وجود؟! نعم.. هم هنا.. يضعون بصمَتَهُم فى القلب قبل الص

قبل أن يفوت الأوان

لا تقتلوا أسود بلادكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.. هل تبقى الأسود محبوسة والضباع مستأسدة، فستذكرون ما أقوله لكم وأفوض أمري إلى الله، إن الله بصيرٌ بالعباد" من أقوال الرئيس المرحوم المغدور به محمد مرسي رحمه الله. ما أحوج أنظمتنا اليوم إلى التأمل في هذه الكلمات ومراجعة سياساتها العمياء