أحباب القلب خلف القضبان

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 15 يناير 2018 الساعة 06:14:51 مساءً

كلمات دلالية :

مصر
أحباب القلب خلف القضبان

دمتم بخير وعافية

دمتم لدعوتكم فداء

ولإخوانكم دواء

ولأحبابكم قمرا منيرا وضياء

وسماء صافية ولقاء ورفاق

وشمس دافئة مشرقة وصفاء

وابتسامة تنير الحياة

دمتم رفقاء الدنيا والآخرة

يا أجمل عطايا السماء

نوركم ساطع رغم الجرح والأنين

في موطن الصديق يوسف

في غيابت الجب

خلف قضبان الهشة أحرار تفتدون الوطن

شموس أنتم لا تنطفئ

أخي حبيب روحي نبراسٌ يضئ طريقي

ينشلني من بحور الهم والوهم والخذلان

يأخذني للتفاؤل والحب والإيمان

أخي ملاذ أفكاري وأنيس وحدتي

بلسم الجروح وهروب ذاتي وقت الضياع

علمتني العز والشموخ وجمال العقل والإحسان

روح طيبة طاهرة نقية كماء زمزم غسلا للأدران

أيها الصابرون الآملون بنصر الله

إن قوة دعوتكم في ذاتها

وفي تأييد الله لها متى يشاء

وفي قلوب المؤمنين بها

وفي حاجة العالم الحر إليها

فلا تقطعوا صلتكم بالسماء

صبرا أخي في غدٍ ألقاك

وغدًا يميني تلتقي يمناك

إن كانت الأقدار حالت بيننا

فالقلب أرضك والهوى يهواك

إني إذا التقت العيون فلا ترى

عيني من الصحب الكريم سواك

وبخاطري ألف شجون قد حوت

نفسي وقلبي بالدعاء يرعاك

فابشروا بفرج قريب وفتح مبين

اللهم أنت لها ولكل كرب

تضيق وكأنها لن تتسع

وتتسع وكأنها لم تضيق

ومحن الزمان كثيرة لا تنقضي

وسرورها يأتيك كالأعياد

ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعا

وعند الله منها المخرج

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت

وكنت أظنها لا تفرج

وكم لله من لطف خفي

لطفه يجري وعبده لا يدري

إن ربي لطيف لما يشاء

صرخة من يسد الثلم؟

سأسير رغم الألم، سأكمل خطواتي المثقلة سأحمل جسمي النحيل نحو هدفي المرسوم. سأواصل عدوي فالواجبات لا تقبل الانتظار سأجالس هذا وأطرق باب هذا سأطرق كل الأبواب الموصدة فخلفها بريق أمل سأسامر الشيوخ وسأصغي لحكايات عمر، سأسمع خواطرهم وحكايات الألم سأتسمع عويل امرأة ضاقت ويلات الزمن مع

خَاطِرِه : سَقَط الْقِنَاع

أتَخَيَّل أَنَّنَا مجبرون عَلَى أَنَّ نحاكي الْوَاقِع الْمُؤْلِم ، بخواطر ، تَقَرَّب الْأَفْهَام ، تَنَفَّض الْغُبَار الْمَضْرُوبِ فِي الْعُيُونِ ، الَّذِي يَحْجُب الرُّؤْيَة . -كُنْتُ أَلْبِسُ نُظَّارِه تَحْجُب رؤيتي لَقَد صمَّ إذْنِي دويّ المفرقعات الْكَاذِبَة و أَعْدَم

رابعة أمل وألم

رابعة قصة وطن مكلوم من آلاف السنين محروم ثروات وخيرات وحق مهضوم وشعب فقير مغيب معدوم عن الحقائق محجوب ومستور رأى بارقة الأمل والنجاة برفع راية الصمود وللحرية يرنوا يبتغي دار الخلود تجمع الأحرار خلف رئيسهم الخلوق بانتخابه والاحتفاء به من ميدان الصمود ودعمه طوال عام من دسا