للتغلب على الخوف والقلق

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 5 نوفمبر 2017 الساعة 04:56:25 مساءً

كلمات دلالية :

الخوفالقلق
للتغلب على الخوف والقلق

القلق و الخوف وجهان لعملة واحدة طالما ان مصدرهما هو التفكير السلبي الزائد او المفرط والدي ينهك اعصاب الانسان لتصل لدرجة متعبة وحساسة مما يسبب له حالات واعراض نفسية دات مصدر عصبي وتكون مزعجة له وكلما فكر اكثر واطال في دلك كلما تطلب الامر مدة اطول للعودة الى حالته الطبيعية وطالما ان القلق و الخوف المقصود هنا هو ليس مرض بالمعنى الحقيقي دلك انه مربوط اكثر بالجهاز النفسي العصبي لاي انسان فاي بالغ معرض له في حالة وجود السبب المدكور ولدلك سوف ندكرمجموعة او بعض الطرق و التقنيات المساعدة على التخلص منه وتجاوزه :

1-تاكد ان ماتعاني منه حالة نفسية معرض لها اي انسان

2- تاكد ولا تشك فالامر مسالة وقت وتعود لحالتك الطبيعية

3-ركز على الامور الايجابية وفكر فيها اكثر

4-في حالة اشتداد القلق والخوف قل ما اسوا شيئ ممكن ان يحصل لا شيئ

5-لا تفرض على نفسك او تلزمها باشياء معينة

6-استسلم للنوم في حالة التعب ومارس بعض التمارين الرياضية ان امكن

7-يمكن ان تصف الامر لمن يدركه لكي يطمئنك

8-ركز على الحظات الايجابية في حياتك وعلى ما انجزت

9- اصبر وتفاؤل

10-لاتركز على الناس او على رايهم فيك

11-لا تركز على الهلع والخوف و القلق والافكار الوسواسية وغيرها من الحالات

12-تاكد ان كل الحالات مصدرها واحد الاوهو كثرة التفكير وتعب الاعصاب فقط

12-توكل على الله ادعوه وتيقن بالاجابة ولا تستعجل

13-احتسب الاجر على ما اصابك واسعد بتخفيف الدنوب

كانت هده بعض التقنيات العلمية والعملية للتغلب على الخوف او مرحلة القلق والتي تساعدك على تجاوز المرحلة ونسيانها

التركيز على الصراط المستقيم للانتصار على المشتتات الذهني

اختتمنا مقالة الأمس بطرح السؤال التالي: كيف نتعلم التغلب على المشتتات وتصويب حركاتنا نحو غاياتنا وأهدافنا؟ والحقيقة أن المقال نفسه تضمن جوهر الإجابة بالتأكيد على أهمية التركيز على الصراط المستقيم. فالتركيز على خط السير أكثر أهمية من الناحية العملية من التركيز على الهدف النهائي.

أهمية تنمية مهارة التركيز (واقصد في مشيك)

الحاجة إلى مهارة التركيز حاجة ماسة لأنها تعني قدرتنا على التحكم والسيطرة على تفكيرنا وتوجيه التفكير والجهد نحو أهداف نختارها بدقة حسب أولوياتنا والنجاح في تحقيق الأهداف. وتزداد أهمية الحاجة إلى مهارة التركيز في عصرنا الراهن مع كثرة المشتتات الذهنية التي تستهلك الوقت والطاقة وتع

تعلم فن التهوين

تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيًا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية. إن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي,