اكبر انتصار

خاص عيون نت

التاريخ: الأربعاء 11 اكتوبر 2017 الساعة 06:09:51 مساءً

كلمات دلالية :

الانتصار
اكبر انتصار

كثير من الناس يسعى لان يحقق انتصارات اما لا سباب نفسية او اجتماعية كل يحرك الى دلك ولعل التاريخ وعبر كل الازمنة والعصور يحكي ويقص ويروي لنا عن انتصارات لشخصيات كان لها من الاثر والشهرة والتاثير الكثير فدوافع فرض الدات وتحقيقها كثيرة وتختلف من فرد لاخر وحتى من مجتمع لاخر وربما من زمان الى غيره.

ولكن هل تساؤلنا يوما عن ماهو اكبر انتصار وماهي اساليبه وطرقه ومنهاجه ؟

الحقيقة اننا سمعنا عن الكثيرين فلاسفة هنود حكماء صنيين رجال حرب رجال دين حكام كتاب وغيرهم والاكيد ان قيمة ما يقدمه الانسان مرتبطة اكثر بخصائص مجتمعه وعصره والا فما نفعل باساطير وقصص وخرافات الاجداد الا قصها وتخويف الاطفال بها والاكيد ان عمر الانسان عند بداية نزوله على الارض كان اكبر فعلى سبيل المثال عاش سيدنا نوح قرابة القرن من الزمن وتدريجيا توالى الزمن الى ما وصلنا اليه الان ليكون عمره في متوسط السبعين او الستين مثلا فما هو اكبر انتصار يمكن ان يحققه انسا ن عصره الان ؟

وطبعا ان قلنا اكبر انتصار يعني اقصى شيئ والامر الاكيد ان بامكان الانسان ان يدرس ويعمل ويكون اسرة وينجب اطفالا ويربيهم احسن تربية ولا باس ان يعلمهم ويدرسهم ليحققوا لنا افضل مما حقق ابويه ولا باس ايضا ان يضيف لمجتمعه بصمة خاصة كان يشكل جمعية لافادة حيه ولربما هو ايضا يريد ان يشارك في جمع التبرعات لفائدة الفقراء في مدينته واعلم انه يريد الالتزام بممارسة الرياضة في القاعة في الحقيقة انه مقتنع تماما بتطوير داته سلوكياته واخلاقه .فهو ايضا مؤلف بارع وله من الكتب الثقافية كم معنبر في المكتبات وهو يريد السنة المقبلة استغلال عطلته لزيارة بلد اخر جميل ليس هدا فقط فهو يخطط لشراء ارض فلاحية ويبني فيها منزلا ويحيطه بمختلف الاشجار والاكيد انه يريد ان يرى نجاحات ابنائه قبل وفاته ويرى فائدتهم على امته ووطنه وكان له دلك

ان اهمية الانتصار تكمن في مدى تغلب الانسان على داته وهزمها وتمكينها من تقديم اضافات عظيمة له و لمجتمعه وطنه وامته وكدا تهديبها على السير في طريق الطاعة والعبادة وتزكية النفس وعدم ايداء الاخرين قبل اي انتصار اخر.

فقد كان سيدنا ابراهيم امة وسيدنا محمد صاحب اعظم انتصار بشري تاريخي وممتد مس به جميع الجوانب النفسية والاجتماعية ليكون منهاجه المبني على القران والسنة اعظم منهاج دلك انه يتيح للانسان تحقيق اكبر الانتصارات في عصره لان الفهم الحقيقي لمنهاجه يلبي تيسير وتسهيل تحقيق انتصارات الانسان في كل زمان ومكان وكنا قد اشرنا الى جزء من انتصار انسان عصره في هدا الزمان. 

الخصم اللدود

شيء أساسي في حياتكم أبنائي وبناتي أن تعرفوا عدوكم الأكبر وخصمكم اللدود حتى توجهوا كل جهودكم من أجل مقاومته دون هوادة. أتعرفون ما هو؟ إنه القصور الذاتي والضعف الشخصي. وقد تقولون لي: ما معنى القصور الذاتي؟ وأقول لكم: إني أعني بالقصور الذاتي هنا عدم كفاية القدرات الذاتية للمرء، أو ع

للنجاح

طريقك نحو النجاح قد تعترضه بعض المعوقات او لنقل الصعوبات وسواء اكانت نفسية او اجتماعية فهدا امر حتمي ولامفر منه ولدا وجب التركيز على ما تريد القيام به والوصول اليه ولا يكون دلك الا بالثقة بالنفس وبالهدف وكدا الالتزام بالصبر وروح النفس الطويل فعادة ما يكون الابداع في البداية عدو

احلامك انفاسك فلا تتركها

بما انك أعظم مخلوق عند الله عز وجل كرمك بالعقل فأنت حتما تملك أحلاما وحتى وان لم تحدد أهدافك و أحلامك و طموحاتك لحد لان فبمرور الوقت وتداول تجارب الحياة عليك. سوف يتضح طريقك وتميل نجو تحقيق هدفك والسعي وراء أحلامك لأنها في حقيقة الأمر بداخلك و بالقرب منك ولكن الطريق نحو تحقيقها