انعدام الغيرة في الحياة الزوجية

التاريخ: الإثنين 9 اكتوبر 2017 الساعة 08:24:30 مساءً

كلمات دلالية :

الازواجالغيرة
انعدام الغيرة في الحياة الزوجية

تحفل مواضيع الكتَّاب من مقالات وغيرها بعناوينَ متقاربةِ اللفظ والمضمون عن شدة الغيرة الهدامة في الحياة الزوجية.

هذه الغيرة التي تحوِّل حياة الزوجين إلى جحيم ملتهب المشاعر؛ وذلك بسبب القيود الخانقة التي يعقدها أحدُ الشريكين أو كلاهما على الآخر ليؤول المآل بعدها إلى صراعٍ حامي الوطيس، يضفي مرارة على طعم الحياة الزوجية، ويهزُّ بنيانها من القواعد.

وإن كان هذا بعض غيرة اللامعقول، فإن انعدام الغيرة بين الزوجين لا يقل كارثية عن طغيانها واستبدادها؛ ولهذا فإننا سننحو منحًى مغايرًا ومضادًّا في سرد موضوع الغيرة، ونتحدث عن خلوِّ قلبَي الزوجين من الغيرة، وارتحالها من حياتهما، مخلِّفةً وراءها بلادةَ الإحساس ودمار المشاعر.

فإن كان انعدام الغيرة عند الزوجة غيرَ محمود، فهو مؤشر على مشاعرَ وأحاسيس سلبيةٍ، أدناها اللامبالاة وشحُّ الاهتمام.

فكيف إذا اتصف الزوج بهذه الصفة؟ فهو الهوان، وما أدراك بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((لا يدخل الجنةَ ديوث))؟!

وقد لا تنحصر الدياثة عند الزوج في تكشُّف ملابس زوجته، ولكن تمتدُّ هذه الخصلة إلى جوانبَ أخرى، حتى ينسحب الزوج من حياة زوجته بحجة أن لها حياتها الخاصة وحريتَها الشخصية في علاقاتها.

وهذا ما يدعو للغرابة، فكأنه اتفاق بينهما ألا يتدخل أحدهما في حياة الآخر، فينكشف لنا وجه الحياة الزوجية كئيبًا، قد اعتراه المللُ كأنه كتلة جليد متجمد، قد تبلَّدت فيه المشاعر، وغادره الدفء العائليُّ، وتعتَّمَ وهجه، فلا مكانَ للغيرة المحمودة التي تعكس وئام كلا الزوجين.

فالغيرة من غير إفراط هي الملح للحياة الزوجية، فلا تستساغ بدونه، بل يزيدها رونقًا وجمالًا، فإن كان الإفراطُ في الغيرة هو بركانًا ناسفًا للحياة الزوجية، فإن التفريط في الغيرة هو الصقيع القاتل لها.

 

الطلاق الصامت

دخل أبو عبدالعزيز البيت، وكعادته كان متعبًا من العمل، فوجد البيت ساكنًا هادئًا. ما أجملَ الهدوء! لكن الأمر لَم يكن كما يريد. سرتْ إلى جسده رعشةٌ خفيفة من قلقٍ، وخالطته الوساوسُ حول زوجته، وسرعان ما بدت الحقيقة، وأصبحت الوساوس حقائقَ موجعة، وواقعًا أليمًا! نعم، ها هي أم ع

أمطار الحب

كم مرة اشتاقت نفسُك إلى لَمسةٍ حانيةٍ من يدِ حبيبِك؛ لتُعيد إليك الإحساس برَوْنق الحياة! وكم مرة تاقَتْ أذنُك إلى سماعِ كلمة (أُحبُّك) من قلبٍ تحبه نفسُك وتهواه! ماذا لو رأيتَ مَن جعلتَ له قلبَك وطنًا يسكنُه ويعيش في رحابه، يُفاجِئك بكلمةٍ حنونٍ كلُّها حب، ولَمسةٍ دافئة كلّ

لكي يدوم الحب بينكما

تحتاج الحياة الزوجية بين حين وآخر إلى محفزات تعيد لها رونقها وحيويتها، وتخرجها من الرتابة وتكسر حدة الروتين اليومي، وتأخذها بعيدا إلى دنيا البهجة ورحابة السعادة. وللأسف البعض منا يستسلم لواقعه ويترك الفرصة للظروف والأحداث تدير حياته كيف تشاء، فيغرق في دوامة الحياة ولا يعرف أين مف