سياقة العقل و التفكير

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 30 سبتمبر 2017 الساعة 05:26:52 مساءً

كلمات دلالية :

العقل
سياقة العقل و التفكير

من روائع خلقه سبحانه العقل هده النعمة العظيمة التي فضلنا بها الله على كل خلقه مما خلق ونزل والاكيد ان اي منا يستعمله في حياته ولكن هل تساؤلنا ماهي اهم مواضع استعماله وكيف يكون دلك

والاكيد ان العقل بمساحته الامتناهية والتي تستقبل وتحلل عدد هائلا من المعلومات مما جعل ودفع بالانسان لا بتكار واختراع كل ما نراه من حولنا وهو ما جعله ايضا يفكر وينظر ويبدع في ميادين التسيير وغيرها فقوة السرح والخيال والابداع والتفكير عنده عادة ماتكون غير محدودة اطلاقا فهو بهده الخائص سلا ح دو حدين فاما يستعمل لتحطيم الانسان لنفسه والاخرين او لبناء نفسه ونفع الاخرين وبهدا ان الضبط جد مهم .وخصوصا لدى العلماء الدين يميلون للتفكير الابداعي الفلسفي والفكري والدي عادة ما يحاول اصحابه اتباه المنهج العلمي للوصول الى اقصى ما يمكن الوصول اليه الى ما في دلك من غيرهم ممن يستخدمون عقولهم وابداعهم في الروايات وغيرها

فما هي وسائل الضبط التي تمككنا من الاستفادة من عقولنا ودكائنا الفكري والابداعي ياترى ؟

وسواء لمن يتبع المنهج العلمي او لغيرهم من العصاميين من الكتاب والشعراء سنطرح في هدا البحث او المقال مجموعة من الاسس والقواعد والتي وجب الوقوف عندها بل و الحرص عليها من اجل الوصول الى اقصى النتائج وانفعها فقد ضبط الله عقل الانسان بالدين فجعل الدين فوق العقل ولكنه في نفس الوقت حرص على استعماله مند اول نزول فقال سبحانه " اقرا" وبهدا فقد سهل سبحانه علينا مسائل البحث و ضبط طرقا لا محدودة للاتجاه لها للبحث والتفكير والفلسفة والابداع فقد وضع بين ايدينا قرانا وسنة نبوية نرجع اليها كقواعد قبل تاكيد ماوصلنا اليه من معارف فادا كانت مخالفة للشرع او لاتخدم رسالته سبحانه فهنا وجب تغيير الاتجاه اضافة لهدا فانه سبحانه اعلم العالمين فقد اعطانا العقل لا ستعمال المنطق والابتعاد عن مختلف انواع الخيال والدجل والهرطقة ان صح القول فكان لا بد من الاعتماد عليه كركيزة في مانبحث او نثبت ونقول اما الامر الاخر فهو استعمال ملكات العقل من دكاء وداكرة وخيال اقصى استعمال وبهده الطريقة سنصل الى التجديد والنتائج الحقة بادنه سبحانه

ان قواعد الضبط جد مهمة فادا ما استعمل الباحثون هده الطريقة وخاصة منهم الادكياء من فضله سبحانه استطاعوا الوصول وتحقيق اقصى الفوائد للناس والمسلمين والبشرية جمعاء

ولا باس ايضا ان يكون الباحث محاطا باهل العلم والحكمة والدين والدكاء فكلما زاغ عن المنهج الر باني العلمي الصحيح لفتوا انتباهه لدلك واعادوه للسكة الصحيحة

وبهدا فمن عظمته سبحانه انه لم يحدد من مواضيع استعمال النعمة التي اهداها لنا وبل وترك المنطق ميزة غالبة عن مافي الارض ليمكننامن استعماله للوصول اليه متى ما شئنا واردنا والوصول الى ما يخدم رسالته من عبادة في الارض واعمارها

صناعة الطاغية

ليس هناك أشأم على الحياة البشرية من طاغية لا يرى في الناس سوى مواعين لترضية غروره وإشباع غرائزه النفسية والبدنية، إنه أخطر من القحط وسني الجدب وكساد التجارة، وأشأم منه البطانة التي صنعته، حيث إن الطاغية لا يصنع نفسه، لكن يصنعه أذلاء النفوس المتملقون الذين يحيطون به ويملؤون رأسه ب

مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني

التطرف الديني منبته المدرسة الحرفية الجامدة ومنهجها في تنشئة الشباب على الرأي الواحد الذي يمثل وحده الحق – في نظرها - لأنه السنة ولأنه قول ابن تيمية والسلف ، ولمواجهة مخاطر هذا التطرف المستشري والمدرسة المتزمّتة أقدم اقتراحات عملية للهيئات الاصلاحية والتربوية والدعوية : -

سبيل التغيير

يظنُّ كثيرٌ من الناس أن العرب أو المسلمين سيتقدَّمون لو همُ اتَّبعوا طريق الغرب في تطوُّره، ولن يتحقَّق هذا حتى يهضموا ثقافةَ الغرب، ويتمكَّنوا من علومه وآدابه. والذي يرى هذا الرأي يُبعِد النُّجعةَ - كما يُقال - لأن الانفتاح وحده غيرُ كافٍ، خاصةً إذا علمنا أن العرب والمسلمين