تدريس النماذج الناجحة

التاريخ: الإثنين 11 سبتمبر 2017 الساعة 07:17:58 مساءً

كلمات دلالية :

الناجحون
تدريس النماذج الناجحة

كتبت قبل أشهر عن أهمية دراسة التجارب الفاشلة , واليوم سأتحدث عن أهمية دراسة وتدريس النماذج الناحجة .

فكما أن واقعنا مليئ بالنماذج الفاشلة , فهو مليئ أيضا بالنماذج الناجحة , في مجالات متعددة : في مجال التعليم والدعوة والإغاثة والإعلام والفكر وغير ذلك .

فمن المهم تسليط الأضواء على تلك النماذج , وتحويلها إلى مواد تعليمية تربوية , فإن من أكثر ما يؤثر في النفوس ويدعوها إلى الإقدام عرض النماذج الناحجة وتوضيح مساراتها وخرائطها , وخاصة إذا كانت مقاربة لها في الزمن .

كثير من الشباب يجد في نفسه نفرة من الإقدام على أي عمل في عصرنا الحاضر , نتيجة لما يرى من التعقيد والصعوبات البالغة التي خيمت على واقعنا .

ولكن إذا عرضتبين يديه النماذج الناحجة في عصرنا , وقدمت له في مادة تدريسية , بحيث يتعرف على خطواتها ووسائلها وآليات تعاملها مع الصعوبات وكيفية تجاوزها للعقبات , سيؤثر ذلك حتما في نفسه كثيرا .

فالوقوف على النماذج الناحجة من أقوى المؤثرات في النفوس , والتعرف عليها من أعمق المحركات لأصحاب العزائم , فضلا عما في ذلك من الوقوف على الخبرات والتجارب السابقة والثراء المعرفي الواقعي .

ومع هذه الأهمية البالغة إلا أنا لدينا تفريطا كثيرا في رصد النماذج الناجحة في واقعنا , ودراستها وتحليلها , وتحويلها إلى مواد تعليمية تلقى في دورات تطويرية أو نحوها من الوسائل .

تقنيات لتسيير المال

المال غاية الى حين الحصول عليه يصبح وسيلة للعيش ان كانت برفاهية ورخاء فسيكون الامر اجمل (بالطرق المشروعة الحلال ) وفي هذا المقال سوف نتطرق لبعض التقنيات المساعدة على حسن تسييره وتدبيره 1-لا تحاول العيش فوق طاقة مدخولك 2- ليس شرطا ان تشتري ما يشتريه الاخرون اشتري ما تحتاجه 3-

سحر الكلمات

الكلمة رسالة وأمانة وروح وحياة. الكلمة مفتاح تفتح قلوب وتغلق أفواه وتنير عقول. الكلمة رقي فكر وجميل إحساس تجذب القلوب والعقول والنفوس والأرواح. فكن راقيا بفكرك بكلامك بكتابتك بتعاملاتك بأخلاقك فستنجذب القلوب إليك وإن لم تعرفك من قبل، وتجعل من يراك لأول مرة يريد رؤيتك مرارا. ا

اترك مجالا

انك انسان يعني انك تتعلم ان تحب النجاح يعني لن ترتاح ستحاول حتى تصل .الرحلة ايضا تتطلب الابداع والابتكار بين هذا وذاك سوف تخطئ او بالاحرى لا تصيب دائما ان ترجع للسكة هذا هو المبتغى والاكيد ان الاخرين قد يكونون بوصلة لتصحيح المسار ان عرفت ممن تاخد و كيف ومتى. فليس كل صديق يملك الا