قبل فوات الاوان.؟

خاص عيون نت

التاريخ: الأربعاء 6 سبتمبر 2017 الساعة 04:06:02 مساءً
قبل فوات الاوان.؟

عجبت لحال الدنيا وهي مرسومة امامنا بالبرهان

عجبت لمسوف توبة والانفس تتهاوى بلا حسبان

عجبت لا حسانه سبحانه فلم لا يلقى احسان

عجبت لعدو واضح فلم استجيب لشيطان

عجبت لدنيا زائلة فلم وارئها بلا هوان

عجبت لمن يطمع في عبده ويترك كنوزا بالمجان

عجبت لمن يحب غيره وهو من خلقه باتقان

عجبت لمن دخل جنة فلم ترك لدة الايمان

عجبت لمن ابتغ غيره وترك نور القران

عجبت لمن ترك رفيق مسك متجها لكير فلان

عجبت لساخط قدر الم يعلم ان فيهما رحمتان

عجبت لحال خصيم متكبر و مال النطفة الطين دون نكران

عجبت لمن اقتدى بغيرهم محمد عمر وعثمان

عجبت لمن اثر الهوى بشدة اهي النفس ام اخر الزمان

عجبت لمن طغى و فرعون ميزان كل طغيان

عجبت لمن امن الدنيا والاخرة حق بايقان

عجبت لما دهب عجبي فالمسير حكمة الرحمن

عجبت لحال فارح . في دنيا هي دارللامتحان

الهي ان اخشى غربة فثبتب فؤادي وابعدني عن العصيان

الهي وان كنا على نية فانصرنا بها على حيلة العديان

الهى عجبت وقد نهوا عن العجب حكماء زمان

الهى طلبنا سترا ورحمة فلا تحرمنا منها بقدرتك يا رحمن

الهى زدنا ايمانا ويقينا يروي بهديك روح عطشان

الهى ارزقنا توبة تعفو عن كل بغضان

الهى وارزقنا منه شربة زمزم يغيث قلب اللهفان

اليقين بالله في وجه الأزمات

لطالما قرأت عبارة “يقيني بالله يقيني”، وقد كتبت بخط جميل ربما لا يدري أكثر من كتبها ولا معظم من قرأها ما دار بين النحويين من موضع يقيني الثانية من الإعراب هل هي تأكيد للأولى أم تعني يحميني لكنها على أي حال عبارة تبعث في نفس – من تأمل فيها – شعورا محببا. ما أجمل أن تكون هذه الع

عرفنا فضل البسملة فلن نحيد

ترتبط البسملة في حياتنا ارتباطا وثيقا ، فهي ترافق حياتنا كلها ، فهي مفتاح خير و بركة ، يستبشر بها المؤمن و يبتهج ، فتشرح صدره ، فتبعد عنه الضيق و الضجر ، فتو لد النشاط و تبعث الأمل ، فهل ترفض أيها المؤمن أن تبدأ أول أعمالك بذكر الله تعالى فتكون هذه الكلمات القصيرة دليلك ف

كيف تؤدي فريضة الحج وأنت في بيتك؟!

إن النفوس المؤمنة جبلت على حب بيت الله الحرام، تشتاق إليه على فقرها وعجزها، وتتمنى لو أن الله أكرمها بزيارة بيته لتطفئ هذا الشوق. وقد ذكر صاحب كتاب (صفة الصفوة) فقال: دخل قوم حجاج ومعهم امرأة تقول: أين بيت ربي؟ فيقولون: الساعة ترينه؛ فلما رأوه قالوا: هذا بيت ربك أما ترينه؟ فخرجت