قبل فوات الاوان.؟

خاص عيون نت

التاريخ: الأربعاء 6 سبتمبر 2017 الساعة 04:06:02 مساءً
قبل فوات الاوان.؟

عجبت لحال الدنيا وهي مرسومة امامنا بالبرهان

عجبت لمسوف توبة والانفس تتهاوى بلا حسبان

عجبت لا حسانه سبحانه فلم لا يلقى احسان

عجبت لعدو واضح فلم استجيب لشيطان

عجبت لدنيا زائلة فلم وارئها بلا هوان

عجبت لمن يطمع في عبده ويترك كنوزا بالمجان

عجبت لمن يحب غيره وهو من خلقه باتقان

عجبت لمن دخل جنة فلم ترك لدة الايمان

عجبت لمن ابتغ غيره وترك نور القران

عجبت لمن ترك رفيق مسك متجها لكير فلان

عجبت لساخط قدر الم يعلم ان فيهما رحمتان

عجبت لحال خصيم متكبر و مال النطفة الطين دون نكران

عجبت لمن اقتدى بغيرهم محمد عمر وعثمان

عجبت لمن اثر الهوى بشدة اهي النفس ام اخر الزمان

عجبت لمن طغى و فرعون ميزان كل طغيان

عجبت لمن امن الدنيا والاخرة حق بايقان

عجبت لما دهب عجبي فالمسير حكمة الرحمن

عجبت لحال فارح . في دنيا هي دارللامتحان

الهي ان اخشى غربة فثبتب فؤادي وابعدني عن العصيان

الهي وان كنا على نية فانصرنا بها على حيلة العديان

الهى عجبت وقد نهوا عن العجب حكماء زمان

الهى طلبنا سترا ورحمة فلا تحرمنا منها بقدرتك يا رحمن

الهى زدنا ايمانا ويقينا يروي بهديك روح عطشان

الهى ارزقنا توبة تعفو عن كل بغضان

الهى وارزقنا منه شربة زمزم يغيث قلب اللهفان

خير ما اكتنز الناس (3)

عن أبي أمامه -رضي الله عنه-، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( قلب شاكر، ولسان ذاكر، وزوجة صالحة تعينك على أمر دنياك ودينك، خير ما اكتنز الناس ) • فكفاك يا من تطمع في الحسنات أن تتشبث بهذا الحديث الكريم حيث يقول -صلى الله عليه وسلم-: ( أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة

خير ما اكتنز الناس (2)

عن أبي أمامه -رضي الله عنه-، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( قلب شاكر، ولسان ذاكر، وزوجة صالحة تعينك على أمر دنياك ودينك، خير ما اكتنز الناس ) والشكر مبني على خمسة أركان هي (10): اعتراف العبد بنعمته تعالى، وخضوع الشاكر للمشكور، وثناؤه عليه بها، وحبه له، وأن لا يستعملها ف

خير ما اكتنز الناس (1)

عن أبي أمامه -رضي الله عنه-، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( قلب شاكر، ولسان ذاكر، وزوجة صالحة تعينك على أمر دنياك ودينك، خير ما اكتنز الناس ) (1) كلمات إيمانية تكتب بماء الذهب، وأحاديث محمدية كالواحة الغناء، يشعر ساكنيها أنهم في سكينة وروحانية، لذتها تفوق كل لذة، ويت