جانب من سيرة أبو الفقراء الشيخ / محمد المؤيد رحمة الله عليه

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 12 اغسطس 2017 الساعة 10:29:29 مساءً
جانب من سيرة أبو الفقراء الشيخ / محمد المؤيد رحمة الله عليه

الشيخ محمد المؤيد في ذمة الله بعد حياة عاشها في سبيل الله وخدمة الفقراء والأيتام توفي في مكة المكرمة ، رحمة الله عليه كان رجل بأمة يحمل هم المحتاجين

 

الشيخ محمد علي المؤيد كان خطيب وإمام جامع الإحسان أكبر جوامع صنعاء ويقع جنوب أمانة العاصمة صنعاء...

 

-عضو في مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح...

 

-عضو مجلس النواب 88-97م.

 

- مرشح الإصلاح للانتخابات النيابية عام 97م.

 

جاء الشيخ المؤيد إلى صنعاء وعمره 6 سنوات من قريته بهران في خولان التي ولد فيها والتحق بمدرسة الأيتام في صنعاء وواصل دراسته الإعدادية والثانوية في ثانوية عبد الناصر في صنعاء ثم الجامعة في قسم الدراسات الإسلامية من جامعة صنعاء .

 

عمل الشيخ المؤيد مديراً عاماً للوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف والارشاد وتقلد فيها مناصب كثيرة كان آخرها مستشار الوزارة .

 

وكان يطوف المناطق كلها للدعوة والإرشاد ويعد الشيخ من الشخصيات السباقة في خدمة الفقراء لأهالي حيه القادسية المجاور لدار الرئاسة من خلال مركز خيري الملحق بالمسجد الذي يتكون من فرن ومتجر وعيادة تقدم جميعها الخدمات المجانية للاف المحتاجين.

 

وكان يطلق على الشيخ محمد علي المؤيد كنية ' أبو الفقراء ' لكثرة ما كان ينشغل بهم ويحسن اليهم .

 

تعرض الشيخ محمد المؤيد هو ومرافقه للإعتقال التعسفي من قبل الامريكان في ألمانيا ، صابراً مثابراً راجيا ًفرج الله ورحمته حتى تم الافراج عنه باذن الله.. وعاد الى موطنه في صنعاء. وواصل مسيرة العطاء دون ملل او كلل لم تؤثر فيه قضبان الاعداء.. حتى اتى العدوان للانقلابيين ، فدمر تحالف الإنقلاب كل اعمال الخير واستولى على كل المؤسسات الخيرية التي كان يديرها الشيخ ، فهاجر الى المملكة العربية السعودية حتى توفاه الله يومنا هذا في مكة المكرمة

اللهم تقبله قبولاً حسناً في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، إنا لله وإنا إليه راجعون

 

توفي السبت : 20/11/1438هـ .

ابن باديس.. رجل الإصلاح في الجزائر

إن الحديث عن نشاط ابن باديس الإصلاحي يجرنا إلى الحديث عن جمعية العلماء التي كونها بمساعدة نخبة من رجال الفكر والإصلاح في الجزائر لكي تحمل راية الفكر الإصلاحية السلفية في البلاد على مستوى الوطن كله. ففي عام 1930 احتفلت فرنسا احتفالات صاخبة بمناسبة مرور قرن على احتلالها لعاصمة الجز

الغزالي فيلسوف الاجتماع

إننا نعيش الآن ذكرى مرور قرن على ميلاد الشيخ محمد الغزالي (1917 - 1996م) الذي كان نموذجا فريدا من العلماء المجددين. وإذا كانت الفريضة الغائبة والمنشودة اليوم في عالم الإسلام هي العدالة الاجتماعية والتكافل الاجتماعي، فلقد كان الشيخ الغزالي أول العلماء الذين بدأوا معاركه الفكرية

ورحل الفارس النبيل عاكف .. ويبقى الأثر

الرجال في كل عصر لهم علامات وآثار، والمخلصون منهم يتركون أثرا واضحا في عموم الناس، ويسير حبهم في الوجدان، فالرجل الصالح يترك أثرا صالحا أينما حلّ، والمؤمن كالغيث أينما حل نفع. والأستاذ عاكف يرحمه الله من القلائل الذي اجتمعت عليه القلوب وأحبّه كل من عرفه وتعامل معه، سواء كان من