جانب من سيرة أبو الفقراء الشيخ / محمد المؤيد رحمة الله عليه

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 12 اغسطس 2017 الساعة 10:29:29 مساءً
جانب من سيرة أبو الفقراء الشيخ / محمد المؤيد رحمة الله عليه

الشيخ محمد المؤيد في ذمة الله بعد حياة عاشها في سبيل الله وخدمة الفقراء والأيتام توفي في مكة المكرمة ، رحمة الله عليه كان رجل بأمة يحمل هم المحتاجين

 

الشيخ محمد علي المؤيد كان خطيب وإمام جامع الإحسان أكبر جوامع صنعاء ويقع جنوب أمانة العاصمة صنعاء...

 

-عضو في مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح...

 

-عضو مجلس النواب 88-97م.

 

- مرشح الإصلاح للانتخابات النيابية عام 97م.

 

جاء الشيخ المؤيد إلى صنعاء وعمره 6 سنوات من قريته بهران في خولان التي ولد فيها والتحق بمدرسة الأيتام في صنعاء وواصل دراسته الإعدادية والثانوية في ثانوية عبد الناصر في صنعاء ثم الجامعة في قسم الدراسات الإسلامية من جامعة صنعاء .

 

عمل الشيخ المؤيد مديراً عاماً للوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف والارشاد وتقلد فيها مناصب كثيرة كان آخرها مستشار الوزارة .

 

وكان يطوف المناطق كلها للدعوة والإرشاد ويعد الشيخ من الشخصيات السباقة في خدمة الفقراء لأهالي حيه القادسية المجاور لدار الرئاسة من خلال مركز خيري الملحق بالمسجد الذي يتكون من فرن ومتجر وعيادة تقدم جميعها الخدمات المجانية للاف المحتاجين.

 

وكان يطلق على الشيخ محمد علي المؤيد كنية ' أبو الفقراء ' لكثرة ما كان ينشغل بهم ويحسن اليهم .

 

تعرض الشيخ محمد المؤيد هو ومرافقه للإعتقال التعسفي من قبل الامريكان في ألمانيا ، صابراً مثابراً راجيا ًفرج الله ورحمته حتى تم الافراج عنه باذن الله.. وعاد الى موطنه في صنعاء. وواصل مسيرة العطاء دون ملل او كلل لم تؤثر فيه قضبان الاعداء.. حتى اتى العدوان للانقلابيين ، فدمر تحالف الإنقلاب كل اعمال الخير واستولى على كل المؤسسات الخيرية التي كان يديرها الشيخ ، فهاجر الى المملكة العربية السعودية حتى توفاه الله يومنا هذا في مكة المكرمة

اللهم تقبله قبولاً حسناً في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، إنا لله وإنا إليه راجعون

 

توفي السبت : 20/11/1438هـ .

الغازي خسرو بك

لا تُذكر سراييفو الآن إلا وتُذكر معها مدرستُها المعروفة (مدرسة الغازي خسرو بك) التي بقيت منذ تأسيسها في 1531م (937هـ) وإلى الآن منارة للعلوم الإسلامية، وكذلك مكتبتها المشهورة (مكتبة الغازي خسرو بك) التي تحتوي على أهم مجموعة للمخطوطات الشرقية في البوسنة، تمثل التواصل الثقافي بين ا

الإمام النووي.. حياة مع العلم

نسب النووي ونشأته : هو أبو زكريا، محيي الدين يحيى بن شرف النووي. ولد في قرية نوى وهي قرية من قرى حَوْران في سوريا عام 631هـ لأبوين صالحين، ولما بلغ العاشرة من عمره بدأ في حفظ القرآن وقراءة الفقه على بعض أهل العلم. وفي سنة 649هـ قَدِمَ مع أبيه إلى دمشق لاستكمال تحصيله العلمي

عبد الحميد الثاني ..السطان المفترى عليه

(قال الأستاذ علي عبد العال في مقال له ) كاد أن يجمع العدول من كتاب و باحثي التاريخ على أن تاريخ السلطان عبدالحميد الثاني ناله من التشويه والافتراء ما لم تنله شخصية تاريخية على الإطلاق حتى جاوز ذلك الحد المعقول فألصق به من الدكتاتورية و الاستبداد و الطغيان ما جعل أكبر جبابرة البشر