ربط التعليم ومؤسساته بحاجات المجتمع وواقع السوق

التاريخ: الإثنين 17 يوليو 2017 الساعة 06:16:10 مساءً

كلمات دلالية :

التعليم المجتمع
ربط التعليم ومؤسساته بحاجات المجتمع وواقع السوق

إن مرحلة التعليم العالي التي تعد آخرَ مراحل الإعداد العلمي، يلزم أن يكون للمتخرج بعدها جميع الحظوظ للمنافسة في سوق العمل من جهة، وتحل واجباته كفرد منتج في المجتمع من جهة أخرى.

 

ولهذا كان من غير الطبيعي أن تخرِّجَ الجامعات والمعاهد موظَّفين لا حاجة للمجتمع بهم، يعززون صفوف البطالة الجامعية، ويُشكِّلون هاجسًا يُؤرِّقُ الدوائر الحكومية، فضلاً عن الضياع الذي يصيبهم ويصيب المجتمع من عدم الاستفادة من قدراتهم ومؤهلاتهم.

 

وهذا يحتاج إلى أن تقوم الدوائر الحكومية بمسؤوليَّاتها في إعادة الاعتبار لبعض المِهَن التي استصغرها الناس وأسهموا في تهميشها - رغم حاجة المجتمع إليها - في الإدارات المعنية بالرواتب المالية وأصغر الرتب الوظيفية، كما يفرض على مؤسسات التعليم، وخاصة التي تُعنَى بالتعليم العالي أن تنمِّي في روَّادها وطلابها حوافزَ التحدي والاعتماد على الذات، وابتكار سبل العيش الرغيد، والتفنن في كسب الرزق الحلال.

 

كما يتطلب الأمر تمتُّعَ الجامعة باستقلالٍ يسمح لها بربط الصِّلاتِ القوية مع القطاع الخاص، ولا يمنع شططها المحتمل في هذا المجال من أن تنقلب مقاولة أن تخضَعَ لنوع من الخصخصة الفكرية، فتكون كما أضحَتْ عديد من وسائل الإعلام في أيدي مؤسسات أيديولوجية، ولُوبيَّات تابعة لجهات النفوذ الأجنبي، إخضاع الجامعات لسلطة مجالس علمية، تَنعَمُ بالاستقلال المالي والإداري، أمر أهلها شورى، وفضاء عملها حرية ونقد، ونشاطها خدمة للدين والوطن، ومرجعيتها الإسلام في أنقى صوره وأفسح مجالاته.

قبعات التفكير الست … طريقتك المثلى للتعلم البنَّاء

لطالما كانت أساليب التفكير وتطوير الفكر من اهتمامات الكثيرين، لاسيما وأنّها تثبت يومًا بعد يومٍ أهميتها ومدى صدقها وقدرتها على مساعدة الشخص وتحسين أدائِه وإبداعه. تماشيًا مع ذلك، سنحاول أن نتناول من خلال هذا الموضوع واحدةً من أهم تلك التقنيات الكلاسيكية التي اعْتُمدَت وطُرحَت في

التخطيط التربوي وأهميته في العملية التربوية والتعليمية

أولا: تعريف التخطيط: هناك عدة تعريفات للتخطيط بشكل عام ومن أبرز هذه التعريفات: تعريف هنري فايول حيث عرف التخطيط بأنه: (التنبؤ بما سيكون عليه المستقبل). كما عرفه كوفمان ( kaufman ) بأنه تصور مستقبلي لأهداف يراد الوصول إليها. في حين عرفه كلا من ( هايمان وهيليجرت ) بأنه الوظيفة

مسؤولية المجتمع تجاه مؤسساته التعليمية والتربوية؟

هذه الأيام أيام الاختبارات الفصلية لكثير من مؤسساتنا التعليمية والتربوية، بكل ما تحمله من نجاحات وإخفاقات، ومشجّعات ومنغّصات، وقد تكون موسماً كذلك لتبادل الشكاوى بين المعلّمين وهي ظاهرة ليست جديدة، ويكفي أن نتذكّر هنا قصيدة الشاعر إبراهيم طوقان والتي يقول فيها: لو كان في التصحيح