المرأة والرجل " قصة عقلين"

خاص عيون نت

التاريخ: الأربعاء 5 يوليو 2017 الساعة 05:50:45 مساءً

كلمات دلالية :

العقلالرجلالمراة
المرأة والرجل

خلق الله - عز وجل - الذكر والأنثى وبإبداعه وحكمته اللامتناهية جعل اختلافات فطرية بينها سواء كانت عضوية أو نفسية أو حتى في طريقة تفكير كل واحد منهما الأمر الذي دفع بالعلماء وخاصة الباحثين في علم الاجتماع وكذا التنمية البشرية لمحاولة فهم وتحليل طريقة وآليات تفكير هذين الجنسين وعقليهما وبفضل الاجتهادات الكبيرة والعميقة في البحث استطاعوا للوصول لبعض النتائج والتي لها من الأهمية ما يفيد الناس والأكيد أن الشيء البارز من حيث الاختلاف الفطري والعضوي هو غلبة الهرمون الأنثوي لدى الأنثى على الهرمون الذكري والعكس صحيح عند الرجل، أما من ناحية التفكير فنجد أن عقل الرجل يشتغل على شكل ملفات فهو يقوم بعمل تلو الآخر ولا يستطيع التركيز على أكثر من عمل أو فعل في وقت واحد عكس المرأة والتي لا تنزعج إطلاقاً من كثرة المهام من حولها فعقلها مفتوح على القيام وعدم الانزعاج من كثرة المهام والأعمال من حولها، أما من الناحية الاجتماعية فتجد المرأة راحتها في المشاركة الاجتماعية والبدل والعطاء للجماعة ويجد الرجل راحته أكثر وإثبات ذاته من خلال الارتقاء في المناصب على سبيل المثال، أما نفسياً فنلاحظ أن الرجل يميل لحل مشكلته لا إلى أن يحكيها للآخر في حين أن المرأة تفضل العكس من ذلك فهي تفضل من يسمع وينصت لمشكلتها لتجد راحتها في الإفصاح عنها قبل طريقة حلها، أما إذا نظرنا إلى السلوك، فالرجل وبطبيعته الفطرية نجده أكثر عدوانية من المرأة طبعاً، وهذه العدوانية تضبط وغالباً ما نجد المرأة تعبر عن غضبها بالصمت، أما من حيث الوقت فهو محدود عند الرجل فهو يفضل التنظيم فيه كأن يقرر أن يذهب إلى المكان" ا" على الساعة الثامنة ويرجع على العاشرة مثلاً، ثم يقرر ماذا يفعل بعدها وهكذا دواليك بكل تنظيم عكس المرأة والتي يكون الوقت عندها جد مفتوح فمثلاً أنت في العمل وبعيد جداً عن المنزل لتفاجئك زوجتك وتطلب منك عن طريق الهاتف إحضار الخضار بالرغم من علمها أنك غير مستعد وغير مبرمج لذلك ليبدو الأمر غريباً بالنسبة لك، ولكنه عادي بالنسبة لها، وهنا يتضح أكثر الاختلاف في طريقة التفكير ويمكن أن نقول أيضا بأن المرأة تميل للاقتراب من الآخر عند الحديث معه ولذا نشاهد الفتيات عند خروجهن من الجامعة أو من العمل يمشين بقرب بعضهن البعض وأحيانا يمسكن بأيدي بعضهن البعض، أما الرجال فيفضلون ترك مساحة بينهم وبين الآخر ويظهر ذلك في طريقة جلوسهم في المقاهي أو مكاتب العمل على سبيل المثال، وكل ما ذكرناه يعبر عن خلق الله - عز وجل - الذي جعل اختلافات فطرية بين الجنسين وهذا مما لا شك فيه.

أما باقي المعلومات فهي عبارة عن بحوث لها من الفائدة ما تجعلنا نقدر حجم معلوماتها وعلى الرغم من أنها تبقى مفتوحة للبحث وقابلة للنقد أو التجديد بالرغم من سلامة معظم أو العديد من نتائجها.

ويشار أيضاً إلى أن معرفة وإدراك مثل هده الاختلافات والخصائص الفطرية وكذا في طريقة التفكير يسهل من عملية فهم سلوك وردود أفعال الرجل لزوجته والزوجة لرجلها وغيرها من التفاعلات الاجتماعية المختلفة بين الجنسين

البغي على الروح الإيمانية تهديد للإنسانية

نشرت منظمة "rain.org" الأميركية الموثوقة أنه: في كل 98 ثانية يتعرض شخص أميركي لاعتداء جنسي، وبالمتوسط يتعرض 321500 شخص للاعتداء الجنسي أو الاغتصاب سنويا في الولايات المتحدة الأميركية. أعمار الضحايا هي: 15% منهم بين سن 12 و17 عاما، 54% بين 18 و34، وهناك امرأة بين كل ست نساء بال

أصحاب الفكر وأدعياء الفكر!

في بداية أحد فصول كتاب «إرادة المعرفة» لميشيل فوكو، اختار الفيلسوف أن يستهل فصله الجديد بالتحول عما نظر له منذ بداية الكتاب إلى ما ينظر له المعترضون على ما قدمه، فاففتح الفصل الجديد بقوله «ثمة اعتراض ممكن …»، وشرع يوضح هذا الاعتراض ويحتج له بطرق ووسائل مختلفة، وبدرجة قد يعجز عنها

سياقة العقل و التفكير

من روائع خلقه سبحانه العقل هده النعمة العظيمة التي فضلنا بها الله على كل خلقه مما خلق ونزل والاكيد ان اي منا يستعمله في حياته ولكن هل تساؤلنا ماهي اهم مواضع استعماله وكيف يكون دلك والاكيد ان العقل بمساحته الامتناهية والتي تستقبل وتحلل عدد هائلا من المعلومات مما جعل ودفع بالانسا