سياسة في ظلال فتح مكّة

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 17 يونيو 2017 الساعة 10:18:18 مساءً

كلمات دلالية :

فتح مكةالساسة
سياسة في ظلال فتح مكّة

صبغ الرسول صلى الله عليه وسلم مجمل الاجراءات التي اتخذها عقب فتح مكّة بمسحة الجمال رغم أنّ أغلبها كان قرارات سياسية بامتياز، لكّنه كساها أحسن الحُلل من أجل أبعادها النفسية والمعنوية، فقد جمع في تناغم بديع بين العمل السياسي والمَنحَى الأخلاقي حتى ظنّ الناس أنّ تصرّفه ذاك كان أخلاقيّا بحتاً، وقد تمحورت تلك الاجراءات حول الأمن والعفو، كما تبيّن هذه الاطلالة السريعة:

·       مرحمة لا ملحمة: رغم أنّ مكّة قد فُتحت عنوة من خلال عمل عسكري كثيف أدّى إلى استسلام أهلها وجنّب الطرفين القتال إلاّ أنّ النبي صلى الله عليه وسلم حرص على بعث رسائل طمأنة للسكان وجنح إلى إجراءات رمزية تُذهب عنهم الخوف وتؤكّد التزام المسلمين مبادئ العفو والمسامحة وعدم التفكير في الانتقام بأيّ شكل، لذلك عندما بلغتهُ مقولة سيد الأنصار سعد بن عبادة رضي الله عنه لأبي سفيان " اليوم يوم الملحمة – أي الثأر من قريش - " نزع منه الراية ودفعها إلى ابنه وقال " اليوم يوم المرحمة "، ووفّى بذلك – صلى الله عليه وسلم – فلم يبادر الصفّ الاسلامي بحركة انتقامية رغم ما شاب علاقة الطرفين من الضغائن مدّة طويلة وما صدر من ظلم قرشيّ بيّن بحقّ المهاجرين والأنصار، وهذا قرار سياسي واضح يحدوه الخُلق الكريم، ولو مال الرسول صلى الله عيه وسلم إلى المقاضاة وإنزال العقاب بمجرمي مكّة وطغاتها لكان ذلك من حقّه كما تنصّ كلّ الشرائع، وقد فعل مثل ذلك مع بني قريظة من قبل، لكنّ مكّة ليست حيًّا مغمورًا بل هي أمّ القرى والعاصمة المقدّسة ورمز التوحيد والعبودية وما هذا يقتضي سلوك سياسة خاصّة تُؤثر الصفح على المعاملة بالمثل.

·       أمن على كلّ الأصعدة: في إطار إجراءات زرع الثقة في نفوس المكّيًين وطمأنتهم على أرواحهم وممتلكاتهم وأهليهم أصدر النبي صلى الله عليه وسلم قرارًا مفاده أنّ " من دخل بيتَه فهو آمن، ومن دخل الكعبة فهو آمن، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن " ، فالقائد يأمر بإخلاء الطرقات ولزوم البيوت للتأكّد من عدم وجود مقاومة ولا أعمال عدائية من أهل مكّة، ويؤمّن لهم منازلهم والمسجد الحرام وبيت زعيمهم، والإشارة إلى دار أبي سفيان فيها رمزية واضحة وأدب جمّ وإجراء حصيف لاستمالة الزعيم المنهزم المعتدّ بنفسه، وتبليغه رسالة احترام وتبجيل يقرأُها هو وأتباعه سواء، فالرسول عليه الصلاة والسلام يُحسن معاملة من كان رأس الشرك والعدوان طيلة سنين، وقد فقدَ للتوّ سلطانَه وأحلاَمه، وكان يُمكن للرسول صلى الله عليه وسلم أن يحبسه للمساءلة وأن يُعلن انتهاء قيادته لمكّة المكرّمة، لكنّه – مرة أخرى – آثر أخلاق النبي السياسي الرباني المحنّك الذي تتلاءم جميع خطواته مع رسالة الأمن والأخلاق التي يحملها ويعمل على تبليغها.

·       عفوٌ عامٌ :لا شكّ أنّ أهل مكة كانوا يتوقّعون أن يُحاسبهم الفاتحون على جرائمهم في حقّ الاسلام والمسلمين وأن يُنزلوا العقاب برؤسائهم وربما بالقرية كلّها، و هذا توجّس وارد رغم معرفتهم بأخلاق النبي عليه الصلاة والسلام الرفيعة وتعاليم الاسلام في معاملة الخصوم المنهزمين، وكانوا ينتظرون الحكم النبوي وهم مجتمعون عن آخرهم مطأطئي الرؤوس، فلم يزد عن قوله " اذهبوا فأنتم الطلقاء"، وهو عفو عامّ لا يذَر جريمة ولا فعلاً شنيعًا إلاّ أتى عليه بالتجاوز الكريم، تطمينا للناس وتأليفا للقلوب ورجاءً في التحاق أعداء الأمس بموكب الدعوة إلى الله لتوطيد أركان الدين والسير به في جَنَبات الأرض، فهذا أفضل من الثأر الذي يوغر الصدور ويُلغّم العلاقات الاجتماعية ويُلقي بظلال السواد على المستقبل.

·       وعفوٌ رغم صدور حكم الإعدام: كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أهدر دم جماعة من القرَشيّين وأمر من يلقاهم من المسلمين بقتلهم حتى ولو كانوا متعلّقين بأستار الكعبة، فهو – هنا – يتصرّف بحكم القضاء، وقد أصدر حكم الإعدام في مجموعة تتكوّن من أقلّ من عشرة رجال ونساء، وأمر بتنفيذه حتى في حال التجائهم إلى الكعبة المشرّفة وحَرَمها المَصون، لأنّ مكّة قد أُحلّت له – صلى الله عليه وسلم – ساعة من نهار يوم فتحها، فماذا حدث؟ أمّا بعض هؤلاء المجرمين العتاة الذين استحقوا إهدار الدم بسبب مبالغتهم في هجاء الرسول صلى الله عليه وسلم وإيذاء المسلمين ومحاربة الاسلام فقد جرى عليهم القلم وقُتلوا بعد الفتح على يد بعض المسلمين، لكنّ العجب في بقيّتهم، فقد تمكّنوا بشكل أو بآخر من الحصول على الأمان ووصلوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأعلنوا التوبة بين يديه فعفا عنهم، من ذلك مثلا :

-         عبد الله بن أبي سرح: جاء به عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وشفع فيه فحقن دمه.

-         عكرمة بن أبي جهل: فرّ من مكّة بعد فتحها فاستأمنت له امرأته فأجابها النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فجاءه منيبًا وأسلم، وقد حَسُن إسلامُه وأصبح من أبطال الاسلام.

-         هبار بن الأسود: هرب بعد الفتح ثمّ رجع فأسلم ونجا من القتل.

-         ثلاث نساء من رؤوس الإجرام في حقّ المسلمين: قُتلت إحداهنّ وطلبت الأخريان الأمان فأمّنهما الرسول صلى الله عليه وسلم ودخلتا الاسلام.

-         كعب بن زهير: تسلّل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم متنكّرا حتى إذا جلس بين يديه أنشد قصيدته العصماء " بانت سعاد " في مدحه عليه الصلاة والسلام وأسلم، فقيل إن الرسول ألبسه بردتَه، فسُمّيت بها القصيدة.

هكذا بدأ النبي صلى الله عليه وسلم العهد المكي الجديد بإنفاذ حقّه الشرعي في العفو على المحكوم عليهم بالإعدام فكانت سياسة نبوية حكيمة عزّزت أجواء المسامحة والتواصل وطيّ صفحة الأحقاد، والكريم إذا وعد وفى أمّا إذا توعّد فقد يعفو فيزيدُه ذلك رفعةً.

 

·       هجرة لا انتكاسة فيها : من أهمّ القرارات التي اتّخذها النبي صلى الله عليه وسلم – وجميع قراراته مهمّة – منعُ المهاجرين من استرجاع أيّ من أموالهم العقارية والمنقولة التي استولى عليها المشركون بعد هجرة الصحابة إلى المدينة المنوّرة، فكان الرجل – بعد الفتح - يمرّ على بيته وقد سكنه غيرُه فلا ينازعه فيه، وما طلب واحد منهم أبدًا استرداد ممتلكاته من قُرَشيّ أسلم يوم الفتح أو لم يُسلم، ولو أَذن الرسول لأصحابه أن يفتكّوا حقوقهم المسلوبة لكان ذلك حقّا لا غُبار عليه وعدلاً لا يُجادل فيه أحد، لكنّ قصد – صلى الله عليه وسلم – تحقيق مقصدين معًا، أخلاقي وسياسي، فقد جعلهم يُؤثرون الآخرة على الدنيا ولا يتراجعون عن هجرتهم الكلية إلى الله ، والثواب أحبّ إليهم من عَرَض الدنيا، وهذا أوان التمسّك بالإخلاص والنية الصافية والصدق في التعامل مع الله، أمّا الجانب السياسي فهو تأليف قلوب أهل مكّة بعدم مزاحمتهم في المجال المادّي الذي يُثير النفوس غير المهذّبة بالدين والتربية الايمانية، وطيّ صفحة الماضي نهائيًا لتُفتَح صفحة جديدة تتلخّص في الإقبال على رسالة الاسلام واخلاقه وتعاليمه في ظلّ الأخوّة المُستأنَفَة والمحبّة الناشئة، ولا شكّ أن المكّيّين قد تأثّروا بمشاهد العفو والمسامحة وعدم فتح ملفّات الماضي ولا المطالبة باسترجاع الأموال المسلوبة.

·       وصمدت مكّة: كان لتصرّفات الرسول عليه الصلاة والسلام الحكيمة وَقعُها الآني والمستقبلي على العاصمة المقدّسة، فقد حسُن إسلام صناديدها وانتقلوا إلى نصرة الاسلام بقوّة وكانوا من أركانه بعد ذلك، يُكفّرون عن ماضيهم المنحرف ويسارعون في أنواع البرّ والحُسنى والجهاد والبذل، حتى إذا أطلّت فتنة الردّة وانتشرت بين القبائل بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم لم يُصب لهيبُها مكة المكرّمة، وقد ذكروا أنّ سهيل بن عمرو – الذي فاوض المسلمين باسم المشركين في الحديبية – قام في أهل مكة خطيبا فقال وأوجز : " يا أهل مكة لا تكونوا آخر من أسلم وأوّل من يرتدّ "، فثبتوا ولم يُروَ أنّ أحدهم قد ارتدّ.

·       وبعد: هذه دروس سياسية بحُلّة أخلاقية جميلة ما زال يفوح أريجُها ويستنهض دعاة الاسلام وحكّام المسلمين الأتقياء، يجب أن تكوم جزءا من التربية الايمانية والتكوين السياسي لأنصار المشروع الاسلامي لاستقبال الزمن الاسلامي المنشود.

نقاء الروح

بعض الأشخاص وجودهم بجوارك راحة وأمان لا تحتاج منهم شيء وهم كذلك لا يحتاجون منك شيء ولكن لا يطيب الوقت إلا بالإحساس بوجودهم ربما لا تحادثهم ولكن تطمئن عليهم من أثر أنفاسهم وأرواحهم التي ترفرف من حولك هم بالقلب وإن كانوا لا يشعرون. فأجمل ما في الدنيا أن تألف وتؤلف، تُحب وتُحب، فإذ

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

1- حينما أقف للعمل بالساعات الطويلة فإن جسدي يتحمل .. وحينما أصلي .. أقرأ قصار السور لأنهي الصلاة .. مع أنّ جسدي قادر على أن أقف وأصلي لكن قلبي ليس بقادر الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي 2- كم من مرة سهرت على أتفه الأمور .. ويمكنني قيام الليل ولكن قلبي لا يستطيع لأنه نام من إرها

الحب

الحب هبة الله للقلوب الراقية الحب شعار وشعيرة وشريعة الحب رسالة وأمانة ﴿يُحبهم ويُحبونه﴾ ﴿والّذينَ آمنَوا أشدُ حُبًّا لِله﴾ الحب الحقيقي لا يعني حديث طويل ولقاء دائم بل رباط وثيق وتعارف نظيف وفكر رائد لا يقطعه زمن ولا تبدده أوهام ولا تلغيه مشاغل ولا تنفيه عوائق الحب ما كان عل