لطيفة قرآنية (17) بل نقذف بالحق على الباطل

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 12 يونيو 2017 الساعة 11:01:09 مساءً

كلمات دلالية :

الحقرمضان
لطيفة قرآنية (17) بل نقذف بالحق على الباطل

قال تعالى " بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق"

نحن الذين نقذف ..  وكأن الحق قذيفة بيده سبحانه .. تقذف على الباطل .. وأنتم فقط لكم شرف السبب، وافتخار النسب ..   نقذفه قذفا عليه  من غير رضاه، من غير رغبته .. فيزهقه ويدمغه ؛ يشق دماغه  بقوة وببأس فيه نكاية،  بعد إرادة  وتوثب وعزم .

و امعن النظر في الحرف "على" ليظهر لك بأس الحق واستعلاؤه.

"فإذا هو زاهق" و  لم يعد له وجود؛ و سبحان الله .. حتى في الجملة زهق وذهب  و جيء بالضمير تغييبا له و تقليلاً من شأنه.

 

قيل للحق: أين كنتَ يوم أن علا الباطل وانتفش؟! قال: كنت تحته اجتث جذوره.

الحق فيه علوّ ملازم له، والباطل سافل بذاته، وإنما يرتفع بالإثارة؛ كالغبار والدخان؛ وهما إذا أثيرا آذا وأزكما وربما حجبا رؤية الحق عن الذين لا يعرفون معالمه، او انخدعوا بالباطل رغبة او رهبة ؛ فإذا عُرف مصدر إثارة الباطل، ووجهت إليه قذيفة الحق عاد الباطل إلى أصله الزاهق.

 

أزهقِ الباطلَ -اذن- داخل نفسك .. واضرب بسيف الحق  اعناق الاغترار   كي تحظى بالخلة، وتشعر بصفاء الانتماء، بعد ظهور شموس الحقائق وانوار اليقين  وانقشاع سحب الغفلة  وأكوام الران وزوال حجب البصيرة والبصر.. لاترى حينها الا الغاية .. فتتعجل وصولها .

وكن على يقين في دنياك من ذهب سكرة الباطل، وانكسار نشوته، فهكذا جريان السنن؛ ينتفش الباطل لتبلى النفوس وتخلص وتصفو وتستقيم الخطى، و تمحص الصفوف و لكي صبح النصر هنا ثمينا ، والفوز للثابت هناك مستحقاً. والا فالباطل يحمل في ثناياه وماهيته اسباب فنائه ..

يكفي ان تحيا بالحق وللحق كي يعرفه الناس ويرونه فعلا حقاً،  وانك إن تعيش للحق وبالحق ومع الحق فقد لزمت الجادة، وحظيت بالرزق الجزيل " وارزقنا اتباعه"

 

اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه .. وخلص قلوبنا من الباطل .. وأقر اعيننا بنصر دينك .. وذهاب اعدائك أعداء الانسانية والسلام .

 

والحمد لله رب العالمين.

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ