لطائف قرآنية (8) ويأبى الله إلا أن يتم نوره

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 4 يونيو 2017 الساعة 11:48:32 مساءً

كلمات دلالية :

رمضان
لطائف قرآنية (8) ويأبى الله إلا أن يتم نوره

قال تعالى: " ويأبى الله إلا أن يتم نوره "

فالنور هو نور الله .. ودينه هو النور .. و كتابه النور .. وسنة وهدى نبيه النور  فهي اذا انوار الله الساطعة القوية، وما تلك التى نرى  الا مجردَ أفواه هزيلة.. ووسائل ضعيفة  تقف  بائسة كذرة في ساحات هذا الكون تنفخ خيبةً كي تطفئ نور الله .. كي تطفيء انوار السماء ..

انها مجردُ افواه و ان بدت قوية منتفشة  من تخييل السحرة و غاية مناها إطفاءُ  أنوار القوي الغالب الذي بيده كل المقاليد وهو الفعّال لما يريد.

سلاحها وغاية ما تملك " الأفواه" ؛ بما تطلق من تهم و اكاذيب وشبهات وتحريض ..او بما تزرع من احقاد وفتن وتحريش ( يريدون ان يطفئوا نور الله)

إن من عجز عن اخماد النور بحديده..  وهو يضرب ويجمع ويحشد .. فلن يستطيع إطفاء النور بحديثه وهو يشوش ويهوش ويرغي ويزبد.

 فلتطمئن النفوس المكلومة .. ولتهدأ العواطف المنتحبة المجروحة .. و لتستمرَ بالعمل والعطاء النفوسُ الأبية التواقة .. ولتتوهجْ انواراً الهممُ  المتقدة ... ولتثبت أكثر الأقدامُ المقدمة المتقدمة .. ولتثق دوما القبضاتُ  القوية الواثقة ..فالنور نور الله .. و من توهّم أن يحجب أنوار الدعوات  برهج سنابك الشُّبهات .. فقد خاب في ظنه .. وافتضح في وهمه .. ومن رام أن يطفيء نور الشمس  بنفث حقده .. وبنفخ فمه  فقد اظهر رعونته ، ثم لم يحظ بمراده.

لان  صاحب النور  وهو القوي الغالب القادر ،  قد قال " وانا له لحافظون" .. فهو المتكفل بإتمام النور؛ بل يأبى الإ أن يتم نوره ..

 إذ أزاح العلل بما ألاح من حجج .. وشفى الصدور بما قرر من عاقبة ..  وجعل شموس الحق ساطعة طالعة..  وأدلته دامغة لامعة .. والباطلَ زاهق كما قالوا:

هي الشمس الا أن للشمس غيبةً ... وهذا الذي نعنيه ليس يغيب

اللهم اثلج صدورنا بإتمام أنوارك نصرا وهداية .. واملأنا بهذا النور اعتقادا واستقامة .. 

والحمد لله رب العالمين

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ