لطائف قرآنية (7) قالت إني أعوذ بالرحمن منك

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 4 يونيو 2017 الساعة 01:45:39 صباحاً

كلمات دلالية :

رمضان
لطائف قرآنية (7) قالت إني أعوذ بالرحمن منك

قال تعالى " قالت إني أعوذ بالرحمن منك"

لقد ضاقت البتول وخافت...  ولم تكن تدرى انه رسول البشرى بالكلمة والإصطفاء و العالمية و التفضيل "يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك"

كم ضاقت نفوسنا من امور وكان فيها سعدنا .. وكم تبرمنا من وقائع كشفت الأيامُ كم كانت نافعة .. وكم استعذنا من حوادث  وفيها لمع نجم حظنا فيا سبحان الله كم تخفي  حوالكُ الأزمات من ودائع.. وكم يغطى رهجُ الكربات من أعطيات .. وكم   خلفَ  أكمات  المحن الشديدة من منح  فريدة .."وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم" "ولكنكم تستعجلون"

ان ما يختارُ الله لك خير مما تختاره لنفسك .. وان علمك هو العلمُ الآني المستعجلُ الظاهر .. وعلم الله  وقدره هو العلمُ الواسع  اللطيف الخفي .. والعبرة بالعاقبة .

يقول ابن عطاء الله " لا يكن تاخر أمد العطاء مع الالحاح في الدعاء موجباً ليأسك، فهو ضمن لك الإجابة في ما يختاره لك لا في ما تختاره لنفسك ، وفِي الوقت الذي يريد هو لا في الوقت الذي تريد انت" ضاقت أم القاضي أبي يوسف من الامام ابي حنفية وقالت له: أفسدت الفتى فقال: انما اعلمه مرافقة الملوك .. فكان وضاق موسى عليه السلام من خرق السفينة فكان حفظها من ظالم يأخذ كل سفينة غصبا ، و في مكر اخوة يوسف بداية الطريق نحو القصر.

فسلم امرك لله وعش راضيا وللطفه راجيا

فكم لله من لطف خفي

يدق خفاه عن فهم الذكي

وكم يسرٍ أتى من بعد عسر

ففرج كربة القلب الشجي

 

اللهم الطف بنا وانت اللطيف .. واختر  لنا الخير حيث كان ثم رضنا به.. واجعل امورنا يسرى  وعواقبَها خيرا  

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ