لطائف قرآنية (5)وأخي هارون

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 4 يونيو 2017 الساعة 01:28:06 صباحاً

كلمات دلالية :

رمضان
لطائف قرآنية (5)وأخي هارون

قال تعالى : " وأخي هارون هو أفصح مني لساناً"

يا الله ! ما اعظم هذه النفوس .. وما أنقى هذه القلوب ..كم يتلكأ البعض حين يُسأل عن أخٍ من إخوانه  ..وكم  يثقل لسانُ آخر عند اضطراره للاعتراف بفضل قرين  .. سيما أوقاتَ التصدر لتمثيل كيان .. أو عندما تلوحُ أعلامُ التنافس لملء فراغ.وكم يضيق صدر مغرور عند الثناء على الاخرين أمامه .

اما موسى فقال " هو أفصح مني لساناً" إن ثناءك على الاخرين .. وذكرَك ميزاتهم .. دليلُ صفاء نفسك .. ونقاءِ روحك ..  وثقتك بذاتك ومواهبك  .. كيف لا يكون ذلك وهو سلوك الأنبياء ، وسرُ قبول الاولياء ...  وهو خلق المتواضعين .

قال الثوري: كان أبوحنيفة افقه اهل زمانه

وقال مالك: كان الاوزاعي اماما يقتدى به

وقال أحمد بن حَنْبَل: ما مَس احد محبرة ولا قلما إلا وللشافعي في عنقه منّة.

هذا السلوك العزيز لا يستطيعه اي أحد، ولا يقوى على التجمل به الا من صفى داخله من غلبة الهوى .. وتغولِ حظِ النفس .

أما الذي لا يرى الا نفسه .. ويظن زورا انه خير من الجميع فقد اخذ من الشيطان سرَّ هلاكه مُذ صرخ " انا خير منه"

أنصف نفسك فلا تغمطها او ترفعها فوق قدرها ورحم الله من كانت هذه صفته..و انصف الاخرين حتى في أوقات الشنآن والغضب فهو اقرب للتقوى .

انصف مجتمعك وقومك ولا تلصق بهم كل المثالب وكفى بالانهزامية وجلد الذات معاولَ هدم ويأس.

ومن تحلى بالإنصاف بلغ مراتب الأشراف  فبه تصفو القلوب ، ويرتفع الخلاف، وتكون الصفوف  في ود وائتلاف .. وهو عنوان النبل .. وطوبى ثم طوبى لمن اتصف به ..اللهم اسلل سخيمة صدورنا .. ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا .. وآت نفوسنا تقواها .. وزكها انت خير من زَكَّاهَا .

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ