لطائف قرآنية (4) لا تقصص رؤياك

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 4 يونيو 2017 الساعة 01:21:45 صباحاً

كلمات دلالية :

رمضان
لطائف قرآنية  (4) لا تقصص رؤياك

"لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك "

إن أحلامك قد تزعجهم .. فاختر رفقاء طموحاتك بعناية ...  فالشيطان يقهره النجاح ... والشيطان للانسان عدو مبين وان بوادر اسرار نبوغك قد تغيضهم .. فاختر شركاء غاياتك بحكمة وحنكة ... فخلف كل مثبط شيطان، والشيطان للإنسان عدو مبين ..فكم من مشروع جبار دمرته استشارة .. وكم من روح طموحه دفنتها عبارة

من سخر من أحلامك...  فقد كاد لك ...

ومن وقف حجر عثرة امام طموحك... فقد كاد لك ...

ومن هول لك صعوبات الطريق ... انما يكيد لك

ومن قال لك جربت ولا فائدة .. انما يكيد لك

ومن قال لك مستحيل فانما يكيد لك ..

كلهم يكيدون ... شعروا بذلك ام لم يشعروا ..فاتجه باحلامك نحو الفعل .. وكن قليلا في اعين المعوقين  القائلين هلم إلينا او اقعدوا مع القاعدين ..  ويكفيك سر " ويقللكم في أعينهم"

 دعهم  فبعد حُلُمِكَ  قد ولد عَزمك " فإذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب المتوكلين" لا تقصص أحلامك على جاهل فيضلَك .. ولا على عدو فيهلكَك ، ولا على حسود فيكيدَ لك ،و لا تستشر جباناً فالهروب رأية   ، و لا  بخيلا فالحرص على المال همُّه .. و لا مهموما فيكفيه ما أهمه ..

يقول الدولي

وما كل ذي نصح بمؤتيك نصحه

وما كل مؤتٍ نصحه بلبيب

فاختر قرينك ..  وشريك همك .. ورفيق دربك .. وإياك وارباب الكيد اللهم بلغنا في ما يرضيك آمالنا .. وجنبنا اهل التعويق والتثبيط وابعد عنا اهل الحسد والكيد ..وقنا شر وساوس الشيطان .. انه عدو مبين

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ