قرآننا نور يضيء طريقنا

خاص عيون نت

التاريخ: الأربعاء 17 مايو 2017 الساعة 06:52:43 مساءً

كلمات دلالية :

القران
قرآننا نور يضيء طريقنا

حياة القلب بالإيمان هى الهدف وتهيئة الأجواء لتحقيق الهدف لا مناص عنها ولابد من رفع الواقع لتحصيل الثواب حتى لا نخسر رمضان ويضيع علينا لنرى ماذا يريد منا رمضان؟ وماذا نريد من رمضان؟

والسعيد من رتب أوراقه وهيأ نفسه للاستفادة من تلك الفرص والهدايا والمنح الربانية قبل قدومها عليه، فلا يدعها تمر حتى يتزود منها بكل ما يحتاجه في رحلته إلى الله) وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب).

ومن أنوار القرآن ننهل ونتزود وما يزال القرآن يسكب نوره وهديه في القلوب التي تستقبله وتتفاعل معه وتعيش في ظلاله، وها هي الفرصة سانحة لنعيش مع القرآن في شهر رمضان نتلوه ونطبقه ونعلمه، فتاجروا مع الله تربحوا، وتعرضوا لرحمته الواسعة ونعمته السابغة، وعطروا أسنتكم بتلاوة كلماته، وأنيروا عقولكم بتدبر آياته، واعمروا قلوبكم بهداياته وفتوحاته.

يقول الإمام ابن القيم رحمه الله: (لا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر، فإنه جامع لجميع منازل السائرين، وأحوال العاملين، ومقامات العارفين وهو الذي يورث المحبة والشوق والخوف والرجاء والإنابة والتوكل والرضا والتفويض والشكر والصبر وسائر الأحوال التي بها حياة القلب).

ويقول الشهيد سيد قطب رحمه الله: (تدبر القرآن يزيل الغشاوة، ويفتح النوافذ، ويسكب النور، ويحرك المشاعر، ويستجيش القلوب، ويخلص الضمير، وينشئ حياة للروح تنبض بها وتشرق وتستنير).

والتلاوة مظهر من المظاهر الخمس لدعوتنا: (البساطة والتلاوة والصلاة والجندية والخلق) وتأملوا وصية الإمام البنا رحمه الله وهو يقول: (أقبلوا على القرآن تدارسونه، وعلى السيرة المطهرة تذاكرونها، وكونوا عمليين لا جدليين؛ فإذا هدى الله قوما ألهمهم العمل؛ وما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل).

وقد جعل الإمام البنا من واجبات الأخ: (أن يكون لك ورد يومي من كتاب الله لا يقل عن جزء، واجتهد ألا تختم في أكثر من شهر، ولا في أقل من ثلاثة أيام، وأن تحسن تلاوة القرآن والاستماع إليه والتدبر في معانيه) فاستنيروا بالقرآن تنجلي عنكم كل ظلمة، وتنجاب عنكم كل فتنة، وتسعدوا به في الأولى والآخرة.

وشعارنا الخالد القرآن دستورنا؛ رمز عزتنا، ومصدر سعادتنا ودستور أمتنا، فارفعوا لواءه في العالمين، وبلغوه للناس أجمعين، وبددوا بحجته الساطعة وبرهانه المشرق شبهات المتشككين، وأوهام الغافلين، وادفعوا به عدوان المعتدين وظلم الظالمين، وثقوا وآمنوا أن القرآن كتاب هداية أنزله الله ليحكم ويسود ويقود، وينظم شئون الناس في معاشهم ومعادهم، واعملوا لليوم الذي تسعد فيه البشرية بنور القرآن ولو كره المجرمون (ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا).

المفاهيم القرانية سبيل لنهضة الأمة

لقد كان مدار وحي الرحمن جل وعلا منذ فجر البشرية حتى خاتم المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم على حفظ مصطلح «الذكر» من أن يصيب مفهومه تغيير أو تبديل؛ فتفسد الرؤية، وتزيغ البشرية عن المنهاج الرباني المسطر لها في الكتب المنزلة، ويقع الإفساد في الأرض: {فَإمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُد

مراحل اكتساب فن التدبر

هذا الفن يمكن اكتسابه من مراحل خمسة: المرحلة الأولى: كل قارئ للقرآن العظيم قبل قراءة آياته وسوره لابد له من اليقين بأنه مع القرآن: حي وبدونه ميِّت {وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا} [سورة الشورى، الآية: 52]. مبصرٌ وبدونه أعمى {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ

القيم الإنسانية في القرآن الكريم

اكتسبت البشرية عبر تاريخها الطويل قيَمًا إنسانيَّةً عليا، ولم تبلغ تلك القيم كمالها إلا حينما اتصلت بخالقها عن طريق الرسالات السماوية، ولكن حينما تسود أهواء البشر، تُخلِد الإنسانية إلى الأرض، فتضِل وتنحَط قِيَمُها، والإنسان خاسر – لا محالة – إلا إذا حقق أربعة شروط: هي الإيمان، وا