الإصلاح الدعوي...!

التاريخ: الثلاثاء 16 مايو 2017 الساعة 07:20:48 مساءً

كلمات دلالية :

الدعوة
الإصلاح الدعوي...!

نسمع كثيرا ويتراد على أذهاننا مصطلح الفضل الدعوي وشرف الدعوة، وفضائل الدعاة وضرورة التحرك والانطلاق،،،،!(( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله...)) سورة فصلت.

 

أما الإصلاح الدعوي ومراجعة المسار والخطط والبرامج، وتجاوز الأخطاء بالترك والتغيير، والانقلاب على رسومات عتيقة، وتصدير العلم والوعي، فقليلٌ الكلام فيه، وخوف وخجل يلف المشهد واستحياء...!

 

ويؤلمك ذلك، في تكرار مؤسسات لنفسها بنفس الطابع من عقود..! وقد تستمسك- لهوان العلم، وقلة الوعي وسريان الجمود- بطرائق قديمة لا تتكيف والواقع الراهن...!(( إن أُريد إلا الإصلاح ما استطعت )) سورة هود .

 

وحينما تردد آية: ومن أحسن قولا ... يغفلون عن أن حُسن الدين مرتبط بمقدمات علمية شرعية، لا مناص منها...!

 

والدعوة إلى الله لمن تفكر فيها وجهد الأنبياء وجهادهم، مشروع حياة، وعملية قدرية مستديمة، لا تتم بلا صبر وجد ومواصلة ، يقول العلامة البشير الإبراهيمي رحمه الله( إن الحياةَ حسناء، مَهْرُها الأعمالُ العامرة، فلا تَسُوقوا لها الأقوالَ الجوفاء، وإن دينَكم ينهاكم أن تأخذوا الأمورَ بالضَّعف والهُوينى، فخذوها بالقوةِ والغِلاب، وإن أربعَ خلالٍ ارتضاها اللهُ لعباده وأمَرَهم بها؛ الصبر والمصابرة والمرابطة والتقوى ).

 

والسبب في إرجاء الإصلاح، فيما يبدو...:

 

١/ التغليب العاطفي في التعاطي الدعوي، وأنها باب يلجه الجميع، وهو مخالف للبصيرة العلمية(( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة..)) سورة يوسف.

 

٢/ تنوع أساليبها وكثرة طرقها لننتهي إلى عدم السيطرة، لاسيما في العصر الحديث وامتنان الله بفتوحات مختلفة(( وسخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعا منه )) سورة الجاثية.

 

٣/ سهولة شرائط مؤسساتها أو انعدامها أحيانا، والاكتفاء بالشكل والرغبة، في حين أنه قال صلى الله عليه وسلم في الصلاة(( يؤم القومَ أقروهم لكتاب الله )).

 

٤/ الخوف من النقد ورفض مبدأ المراجعات وتغيير الموروثات القديمة. وفِي حديث البيعة (( والنصح لكل مسلم )).

 

٥/ غلبة العمل التقليدي على النفوس، وتطبعهم بشكل قديم لا يتجاسرون على تجديده وإصلاحه، والعوائد مقيدات.

 

‏وحالاتُ الزّمانِ عَلَيكَ شتى

 

‏وحالُكَ واحـدٌ فـي كلّ حالِ

 

 

 

وإهمال قضية التأصيل العلمي الباني للمجتمعات، والراقي بعقولهم ونفسياتهم.

 

٦/ ضعف الاطلاع المعرفي التطويري، وغياب فقه الاستراتيجيات والخطط الدعوية والبنائية ، وصح قوله صلى الله عليه وسلم(( إنما العلم بالتعلم )).

 

والعاقل في المسار الدعوي وقد تكوّن علما ووعيا، لا يتردد في تقفي الإصلاح، وتبني الرؤى الجديدة، والبحث عن وسائل أخرى تنفع الناس، وأن الزمان تغير، والنفوس تنوعت وأوحشت، ولكل عصر ظروفه ومتطلباته...!

 

٧/ عدم استيعاب تحديات الواقع التاريخي المعيش، وأنه يتطلب علما ووعيا ويقظة وحذرا وبصيرة(( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني )) سورة يوسف.

 

٨/ تكليف غير المختصين، وهذا فتح أبواب ضر وضرر على بعض الجهات وكلفها أثمانا باهضة.

 

وفِي الإصلاح الدعوي تتجلى عدة مشاهد:

 

    الإصلاح الذاتي: بتزكية النفس(( قد أفلح من زَكَّاهَا)) وحملها على الواجبات وترك المحرمات، والبدء بها خطابا ومعالجة.

    الإصلاح المؤسسي: بتنقية المؤسسة من كل صور الفساد المالي والإداري والتنموي، والتعلق المؤسسي الدعوي الذي لا يفصل بين المؤسسة والدعوة.

    الإصلاح المسجدي: بإعلان دور المسجد الحقيقي والرقي به دعوة وفكرا، وعلما ووعظا، وتفاعلا مجتمعيا.

    الإصلاح الأدائي: موضوعا وخطابا وأفكارا ونشرا وبيانا.

 

ومن صور الإصلاح الدعوي:

 

    تجديد الخطط والعمل الاستراتيجي للمؤسسات الدعوية .

    التركيز على المشروعات الثابتة والبرامج المتدفقة سنويا .

    إعادة تأهيل العاملين وإنشاء المراكز والمعاهد المتخصصة في ذلك.

    إعلاء شأن العلم وشرف الفكرة الصحيحة المتزنة والمتحققة واقعا وعقلا.

    نبذ كل صور الاستبداد والتخلف والسطحية .

    إذكاء روح العمل الجماعي وتنويع الطاقات والمهام لتستشعر بوصلة المؤسسة المتحركة وليس أفرادا معينين .

    محاربة كل أشكال الفساد الدعوي من نحو: تصدير الجهلة، وترسيخ برامج مكلفة وغير منتجة، ونفي الشللية القاتلة، وتعميم النفع الدعوي، ورفض الإقصاء،

    تجديد دور المساجد والدفع بها إلى العمق الدعوي تواصلا ودأبا وتأثيرا وتنويرا.

    تجسيد فكرة التفريغ الدعوي وصناعة فرق خاصة معنية بالدعوة عملا وارتباطا وتفاعلا.(( ولتكن منكم أمةٌ يدعون إلى الخير..)) سورة آل عمران.

    البنية القرآنية ودنو الداعية من الوحيين، خلافا للشائع القصصي والإنشائي، والذي أغرى بعضهم بالبون عن منائر الوحي، مما أضعف التأثير وقلل الفقه، وقست القلوب.

    تطوير الأداء الدعوي والخطاب والوسائل والآليات، بحيث تتماشى مع عصرها وتستوعب كل المعطيات..!

    تعلم الفقه الدعوي، ودراسته من جديد للتعرف على الممارسات الخاطئة والمتطلبات العصرية الجديدة، وتكوين رؤية شرعية وعقلانية منسجمة.

    الاستغناء عن غثائية المؤسسات، والتي كلفت أموالا، وزادت تبعات.

    ربط المؤسسات بالمخزون البشري الاجتماعي خدمة وتفاعلا وإحسانا وعطاء .

 p;

وعلى المعنيين هنا من حملة الدعوة، إدراك أن عملية الإصلاح الدعوي تتطلب الإحياء العلمي والإيماني وأن كليهما لا ينفكان عن الآخر، وأن ضعف الناس من ضعف عطائهما، المورث للبدع والانحلال، يقول الإبراهيمي رحمه الله ( إنَّ شيوع ضلالات العقائد وبدع العبادات والخلاف في الدين هو الذي جرَّ على المسلمين هذا التحلل من الدين، وهذا البُعد من أصْلَيه الأصليين وهو الذي جرَّدهم من مزاياه وأخلاقه حتى وصلوا إلى ما نراه ).

 

ويحزنك تكاسل مؤسسات في ذلك وانشغالها بأمور سطحية أو ببقاء المؤسسة بلا جدوى معتبرة والله المستعان.

 

ومضة/ ترتقي مؤسساتنا إذا كان شراء العقول فيها كشراء الذهب..!

الوعاظ والخطباء

تواردت الخواطر والأقلام هذه الأيام، على نقد أساليب الوعَّاظ في الدعوة إلى الله، فساء ذلك بعض الواعظين عندنا، ولو فكَّروا في مغزاه، وما يلزم منه، لسرَّهم، ولَعلِموا أنه لولا الاعتراف بخطر الوعظ وأهله، ومنزلتهم من الأمة، وعلوِّ قدرهم عند العامَّة، ما كتب في "الرسالة" عنهم، ولا اشتغ

عن الدعوة

إن تراجع الهم الدعوي يُعد في نظري أحد أعظم تجليات المحنة ومظاهر الإحباط التي يمر بها هذا الجيل، يأخذُ تراجع الهم الدعوي صورًا شتى، فتارة يأتي في صورته البسيطة، مجرد كسل وقعود غير مبرر ولا يشتغل صاحبه بمداراته، ، وتارة يلبس لباس الترفع عن موضوعات الدراويش وحملة المباخر هذه، وتارة

وسائل التكنولوجيا الحديثة في خدمة الدعوة

فإن الدعوة إلى الله - تعالى - هي مهمة ورسالة أشرف الخلق (الأنبياء والمرسلين) - عليهم الصلاة والسلام - وهي سبب خيرية أمة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم. ورحم الله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - حين كان يقول: " من سرَّه أن يكون من هذه الأمة فليؤدِّ شرط الله فيها. ق