اجعل من الإنترنت قاموس للمعرفة

التاريخ: الأحد 5 مارس 2017 الساعة 07:44:48 مساءً

كلمات دلالية :

الانترنت
اجعل من الإنترنت قاموس للمعرفة

الإنترنت تكنولوجيا العصر الحديث منهم من استفاد منه، ومنهم من أساء استخدامه، ولكن برغم ذلك تزايد عدد مستخدميه بشكل ملحوظ، وكان للنساء حصة في الاستفادة منه، فالمرأة خرجت من قوقعتها وتحدت المحظورات لتثبت حقها في استخدام أبرز أولاد العلم الحديث.

 

فالإنترنت وسيلة تفاعل اجتماعي، تمكن ملايين البشر - على اتساع رقعتهم الجغرافية - من التواصل فيما بينهم، والمشاركة في الشبكة، والمفاعلة فيما بينهم.

 

إن الدخول إلى الإنترنت، يعني الدخول إلى عالم واسع من ملايين البشر، يحملون مختلف الأفكار والثقافات، ومن يدخل بحر الإنترنت الواسع، يطَّلع على ما لا يعد ولا يحصى من صفحات الإنترنت، لمختلف الأفكار والتوجهات والعقائد والملل.

 

ففي زمننا هذا أصبح العالم كقرية الكترونية سهلت سبل الاتصال الحديثة سهولة التواصل والاتصالية مع جميع شبكات المعرفة العالمية والمحلية، فقد دخل الحاسوب إلى كل ميادين الحياة في المنزل، وفي الشارع العربي والعالمي، وفي المؤسسات الخاصة والحكومية حتى غدت أسهل الطرق للحصول على المعرفة وهو التواصل عن طريق الإنترنت.

 

وفي ظل ذلك حاليا ً أصبح علينا أن نربي أبنائنا وندربهم على طرق التفكير العلمية الصحيحة وأساليب البحث العلمي ليتمكنوا من التمييز بين ما ينفعهم وما يضرهم، فنحن لا نريد من أبنائنا أن يكونوا مكتبات تمشي على الأرض، بل نريدهم أن يتسلحوا بأدوات المعرفة التي بواسطتها يتمكنوا من الاستغلال الأمثل للوقت والجهد، والتوصل لما يلزمهم من أمور معرفية بسهولة ويسر.

 

إن لشبكة الإنترنت فوائد عديدة تسمح بممارسة أنشطة تعليمية عالية المستوى، ويمكن أجمالها في الآتي:

 

- البريد الإلكتروني: من أهم الوسائل المفيدة في مجال التعليم استخدام البريد الإلكتروني لتسهيل اتصال الطلبة فيما بينهم وتبادل المعلومات والأفكار التربوية، والتواصل خارج الصف الدراسي مع المعلم.

 

- إمكانية الاستفادة من المواقع التربوية: وذلك من خلال زيارة المواقع الخاصة بأدلة المواقع التربوية العربية والأجنبية والتي تضم أكثر المواقع التربوية تحت موقع واحد.

 

- الاشتراك في المنتديات التربوية: ويتم ذلك من خلال المشاركة في الحوارات التربوية لمتخصصة التي تجري ضمن منتديات علمية تربوية لها مواقع معروف على الشبكة.

 

- إنشاء المواقع شخصية: عن طريق إنشاء المواقع الشخصية من آجل التواصل مع الآخرين فيما يتعلق باهتماماتهم التربوية والعلمية والتخصصية المختلفة.

 

- زيارة المواقع المتخصصة: ويكون ذلك من خلال زيارة المواقع العربية والأجنبية للجامعيين والمعلمين التي تتناسب مع تخصصاتهم العلمية الدقيقة.

 

- الاستفادة من مواقع البحث المشهورة: وذلك من خلال البحث عن المعلومات التربوية المطلوبة عن طريق مواقع البحث المتخصصة بعدد من اللغات ومنها اللغة العربية.

 

- إنشاء مواقع لمقررات دراسية معينة مثل الكيمياء أو مواقع لدورة تعليمية: حيث يمكن للمعلم أن ينشئ موقعاً لطلابه أو لجميع الطلبة المهتمين بمادة دراسية معينة كالكيمياء كما يستطيع المعلم التحكم بالموقع وتحديد المشاركين، وتقدم هذه الخدمة مجاناً مثل جميع المواقع على شبكة الإنترنت.

 

توفير كمية كبيرة جداً من المعلومات العلمية، والبحوث والدراسات المتخصصة من جميع مجالات المعرفة.

 

- خدمة نقل الملفات المتنوعة بين المواقع المختلفة لتوظيفها في العملية التعليمية التعلمية.

 

- خدمة الدخول عن بعد للمكتبات الجامعية العالمية والاستفادة من إمكانياتها.

 

- توفير معلومات حديثة وسريعة بسهولة وتكلفة قليلة جداً بالمقارنة مع وسائل الإعلام الأخرى، أو من خلال البريد العادي.

 

- تمثل مصدراً يمتاز بالمرونة فيما يتعلق بوسائل الاتصال العالمية عالية الحساسية.

 

- تمثل مصدراً قوياً لتنمية الإبداع لدى المستخدمين للشبكة وخاصة الطلبة.

 

- المساعدة على التعاون والمنافسة بين الطلبة؛ لأن الشبكة توفر لهم فرصة ذهبية لمقارنة وموازنة أعمالهم بأعمال الآخرين في العالم والاستفادة منه.

 

- توفر آلية سهلة للطالبة والمعلمين لنشر إبداعاتهم وأعمالهم على الشبكة، وتسهيل الوصول إلى مصادر المعلومات لن يمضي وقت طويل حتى يصبح التعليم التقليدي الذي يعتمد على المواجهة المباشرة بين المعلم وطلبته أثراً بعد عين، ولا سيما بعد أن توجه العالم كله إلى الإفادة من تقنيات الحاسوب والإنترنت، فمن العام 1995 أخذ الاتجاه نحو التعلم الإلكتروني في مجالات الحياة كافة. فظهرت ما يسمى بثورة المعلومات الإلكترونية المتمثلة في التجارة الإلكترونية، والحكومة الإلكترونية، والبنوك الإلكترونية، والأسواق الإلكترونية، وفي مجالات التعليم، حيث التعليم الإلكتروني من خلال التعلم عن بعد والتدريس عن بعد من خلال نظام المحاضرات عن بعد بشكل مرئي على الشبكة. وبدأت هذه المشاريع وهذه التجارب في الولايات المتحدة الأمريكية، ولحقتها بعد ذلك الكثير من الدول وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا، وأستراليا وماليزيا.

 

حيث توفر شبكة الإنترنت كميات ضخمة من المعلومات للمعلم والمتعلم ولا تحتاج إلى عناء كبير، وتتميز بالتواصل المستمرة على مدار الساعة واليوم، ولا مجال للنوم أو الشرب أو المرض، وتتصف بسهولة مراقبة أداء المعلمين ونتائجهم وحضورهم وانصرافهم، كما لا تحتاج المدرسة الإلكترونية لمساحات كبيرة ولا تتطلب التواجد الشخصي المستمر لمدير المدرسة لاعتماد المراسلات التي يمكن إنجازها عن بعد، وفي أي وقت، وفي أي مكان، حتى لو كان المدير خارج الدولة، وينتج عن ذلك سهولة متابعة مسار العمل اليومي للمعلم والمتعلم وسهولة متابعة مسار المعاملات والمراسلات ولا تحتاج للعامل الشخصي لتوصيل المراسلات بل تعتمد في ذلك على البريد الإلكتروني وليس على الأوراق والمستندات التي تتعرض للضياع أو التلف، كما أن من أهم مميزاتها سهولة توصيل المعلومة الماهرة والمستمرة للمتعلم وسهولة معرفة قدراته وميوله عن طريق البرامج الخاصة.

 

ويؤكد الخبراء أن عصر الإنترنت يغير يوماً بعد يوم من الأسلوب الذي يتلقى به الطلبة العلم، وأوضح ساشرSasher الباحث التربوي في جامعة (ايرلانجن نورمبيرج) الألمانية أن الأطفال يزدادون اهتماما بالتجريب عن طريق الإنترنت، ويعلمون أنفسهم بأنفسهم.

 

ويؤكد الباحثون أن اللجوء إلى استخدام الإنترنت في التعليم لا ينبغي النظر إليه على أنه انتقاص من قدرة المدرس أو على أنه محاولة للاستغناء عنه، فالمعلم لا بديل له في القدرة على تقييم مستوى الطلبة وتحديد المناهج لسد الفجوات في الإلمام بأي فرع من فروع العلم.

 

فالدراسة عبر الويب لا تمنحك شهادة جامعية، لكن الكثير من الجامعات تستخدم التكنولوجيا لتقديم صفوفها عبر الانترنت وفتح ملفاتها، بالتأكيد ظلت بعض المدارس تطلب أجوراً مقابل الدراسة عن بعد منذ فترة طويلة، لكن هذا الأسلوب الجديد مختلف: هذه الصفوف مجانية، ففي الوقت الذي تعد فيه الكثير من المدارس على الإنترنت غالية الثمن وعسيرة الدخول إليها فإن البعض اعتبر الأسلوب الجديد عودة إلى مهمة التعليم العالي بشكلها الواسع: توفير المعرفة للجميع.

 

وهناك الآن عشرات الملايين من الأفراد راحوا يرتبطون بها، فبالنسبة للمدارس تقدم الدورات الدراسية فوائد كثيرة، فهي تجذب الراغبين في الدراسة الجامعية بشكل منتظم وتنشر اسم الجامعة وتكسب متبرعين جدداً، وتبقي خريجي الجامعات على اتصال بالمعرفة، فجامعة فرجينيا التكنولوجية على سبيل المثال تقدم صفوفاً مجانية عبر الانترنت لخريجيها.

 

وقال كثير من الأساتذة إنهم لا يمكن أن يستبدلوا ذلك بندوات البحث، حيث تعتبر النقاشات والأوراق مهمة جداً، ولا يمكن للطلاب الحصول على امتيازات، وقال الأستاذ بلوم: "إنه لم يكن يريد أن يرفض عندما طلب منه القيام بذلك"، وأضاف: أنا أقف إلى جانب الفكرة إلى حد كبير لأسباب أخلاقية، هناك الكثير من الناس ممن لا يمتلكون فرصة الذهاب إلى جامعة ييل، ولا يمتلكون فرصة الذهاب إلى الجامعة بصفة عامة، ولكن كل من لديه إمكانية لاستخدام الكومبيوتر يمكن أن يستمع إلى هذه المحاضرات الرائعة حول الفيزياء، أو علم الأخلاق، ومع تطور التكنولوجيا أصبحت الصفوف أكثر إشراكاً لجمهور أوسع، ومع تكنولوجيا أفضل وأسرع مثل الفيديو أصبحت الملاحظات حول المحاضرات الموجهة للطلبة المتخرجين والزملاء أكثر طموحاً اليوم والوصول إليها أسهل.

 

والتركيز جاد بما فيه الكفاية لمشاهدة رؤوس الطباشير على السبورة، ويمكنك أن تشاهد حاجبيه الأسودين يصعدان ويهبطان أثناء طرحه أفكار محاضرته إن المعلومات المتاحة للعموم هي التي تتوفر لجميع أعضاء المجتمع مجاناً دون الحاجة إلى الحصول على تصريح، أما المعلومات التي تدرج تحت إطار الملك الخاص، فهي المعلومات التي تخضع لحقوق الملكية الفكرية، ويملك من تعود إليه ملكية هذه المعلومات حقوقها.

 

ومع تطور التكنولوجيا الرقمية وانتشار استخدام شبكة الإنترنت، أصبح بالإمكان توفير المعلومات العامة وتعميمها على نطاق واسع، والاستفادة منها في خلق وإبداع مواد جديدة.

 

في سبيل انتقالها نحو مجتمع المعلومات، بدأت بعض بلدان الإسكوا منذ عدة سنوات خطواتها في تنفيذ الحكومة الإلكترونية، حيث أطلقت مواقعها على الإنترنت وعملت من خلالها على توفير المعلومات الرسمية العامة، وكذلك تقديم الخدمات الحكومية الإلكترونية المتنوعة لأفراد المجتمع.

 

وفي هذا النطاق اهتمت بعض الجهات الحكومية في نشر التقارير والبيانات والإحصاءات عبر مواقعها على شبكة الإنترنت، وعلى الرغم من أن هذا التوجه لا يزال مقصوراً على عدد محدود من الجهات الحكومية، إلا أنه من الملاحظ أن أعداد هذه الجهات في تزايد.

 

إن بناء مجتمع المعلومات يتطلب تأمين النفاذ الحر والشامل إلى المعلومات لجميع أفراد المجتمع، ويرتبط ذلك بتوفر التكنولوجيا اللازمة التي تتمثل في وجود البنية الأساسية المتطورة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما أن وجود القوانين التي تحفظ حقوق المواطنين بالوصول إلى المعلومات، ضمن إطار من الحرية والشفافية، يعتبر أمراً أساسياً في توسيع النفاذ إلى المعلومات.

 

وبما أن النفاذ الواسع للمعلومات عبر شبكة الإنترنت يرتبط في كثير من الأحيان بتكلفة الاشتراك في الإنترنت، وخاصة في البلدان النامية، فإن تحرير قطاع الاتصالات يسهم في تخفيض التعرفة ويسمح بضمان وصول جميع أفراد المجتمع إلى المعلومات، على قدم المساواة.

 

فاستخلص معدّو التقرير بعض الاستنتاجات العامة بشأن الاتجاهات الرئيسية لمجتمع المعلومات العالمي، الذي يشهد تطوراً مستمراً، من هذه الاستنتاجات:

 

أولاً: أن الفجوة الرقمية تتفاوت من انعدام المساواة في مستوى توفر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وصولاً إلى الفوارق في نوعية خبرة المستخدمين.

 

ثانياً: لوحظ وجود فوارق كبيرة بين عدد الأسر التي تمتلك حواسيب، وعدد الحواسيب التي تم توصيلها فعلاً بالإنترنت، وفي أغلب الأحوال، تعتبر هذه ظاهرة في العالم النامي.

 

ولقد شكلت البحوث والدراسات العلمية التي تجريها الجامعات ثروة علمية ومعرفية ضخمة يمكن الاستفادة منها فيما لو تم نشرها، وأتيح الوصول إليها من قبل جميع أفراد المجتمع، ومع ذلك لا يتوفر حتى الآن لدى الجامعات خطط واضحة ومنظمة من أجل القيام بمثل هذا العمل، ويبقى أن هناك بعض الجهود المنفردة والمتناثرة لبعض الجامعات والطلاب الذين يقومون بنشر الأبحاث والدراسات على شبكة الإنترنت دون تقديم الدعم المؤسساتي لهم.

 

حيث تعتبر نقاط النفاذ المجتمعية المتعددة المهام عنصراً مهماً في تهيئة النفاذ الشامل إلى المعلومات، وخاصة في المناطق الريفية، حيث إنها تسهم في ردم الهوة الرقمية بين أفراد المجتمع، وتتيح لأبناء المناطق النائية والمهمشة فرص الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويمكن لهذه النقاط أن تكون مجانية أو بتعرفة مخفضة، وتقوم بعض الدول باستخدام المرافق العامة، مثل المكتبات والمدارس ومكاتب البريد، كمؤسسات مفتوحة للجمهور لإتاحة النفاذ لجميع أفراد المجتمع.

 

إن النفاذ إلى المعلومات والمعرفة يتطلب بنية أساسية متطورة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتكلفة مناسبة، ومحو الأمية، وتوفير المحتوى الرقمي.

 

بناء الفريق الفعال في العمل الدعوي

إن الأخوة الإيمانية هى الركيزة الأساسية لبناء أي فريق فعال فى العمل الدعوي ، وعلى قدر الإخلاص فى عبادة "الإخوة فى الله" بين الدعاة الى الله يكون التوفيق والنجاح فى بناء الفرق الدعوية الفاعلة.

كـيـف تدير لقاء تربوي

قد يستغرب البعض تناولنا لهذه الموضوعات وأمثالها بالدرس والتحليل ، ويظنون أنها أمور ثانوية وبديهية ولا تحتاج إلى هذا الجهد والعناء

نشاطات مركز الحي

ما هو هدف تلك النشاطات ؟ 1 – خدمة أهل الحي وتكريمهم 2 – خدمة مرافق الحي 3 – توعية أهل الحي دينيا ودنيويا 4 – اجتماعات التعارف والترفيه الأنشطة المقترحة تكون على عدة أنواع : * - المحاضرات والندوات واللقاءات المفتوحة * - الحملات الميدانية * - الهواتف ال