أعظم حديث صحيح أجرا .. غفل عنه الكثيرون

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 10 ديسمبر 2016 الساعة 06:15:53 مساءً

كلمات دلالية :

الجمعة
أعظم حديث صحيح أجرا .. غفل عنه الكثيرون

هل تريد أجر صيام وقيام مئات السنوات في دقائق معدودات؟

 

اذن استمع إلى أعظم حديث صحيح في فضائل الأعمال

 

فأحاديث فضائل الأعمال كثيرة ولكن معظمها لا تثبت صحته ونسبته للنبي صلى الله عليه وسلم, أما هذا الحديث فهو أعظم حديث صحيح أجرا  في فضائل الأعمال

 

يقول أهـل العلم عن هذا الحديث : لا نعلم حديثا صحيحا للنبي صلى الله عليه وسلم أكثر ثواباً من هذا الحديث وقال الإمام الترمذي (  لم نسمع في الشريعة حديثاً صحيحاً مشتملاً على مثل هذا الثواب ) وقال ابن حجر الهيثمي في (تحفة المحتاج): قيل ليس في السنة في خبر صحيح أكثر من هذا الثواب فليتنبه له

 

عـن أوس بـن أوس الثقفي يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” من غسّل يوم الجمعة واغتسل ، وبكّر وابتكر ، ومشى ولم يركب ودنـا من الإمام فاستمع ولـم يُلغِ ، كان له بكل خطوة ، عمل سنة أجـر صيامها وقيامها “

 

رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي  وصححه العلامة الألباني

 

هل ركزت في هذا الحديث جيداً ؟

 

كل خطوة في طريقك للمسجد لأدائك لصلاة الجمعة  تعادل أجر سنة صيامها وقيامها

 

خطـوة واحدة تســـاوي :  ( صيام وقيام 365 يوم !! )*

 

هل تتخـيـل أجر سـنـة كاملة صيام نهارها وقيام ليلها فقط بـكل خطوة تخطوها في طريقك للمسجد ؟

 

فإذا كان بينك وبين المسجد 100 خطوة فكأنما صُـمـت وقُـمـت (100) سنة وان زدت زاد الفضل ‼

 

كل هذا الفضل ( بـخـمـسـة شــروط فقط وهـي )

 

1- الاغتسال

 

2- الذهاب مبكراً للمسجد

 

3- المشي إلى المسجد

 

4- الاقتراب من الخطيب

 

5- الاستماع والإنصات للخطيب

 

وهذا من فضل الله علينا أن جعل هذه العبادة اليسيرة الأداء لها هذا الأجر العظيم جدا وجعلها متكررة كل أسبوع  ليدركها كل مسلم ولو مرة في حياته

 

أخي المسلم

 

احفظ هذا الحديث واعمل به  فإن فاتك هذا الفضل في جمع سابقة فلتدركها في الجمع القادمة حتى تلقى الله , وأنشر هذا الحديث وذكر به الناس كل يوم و ليلة جـمـعـة  وستكسب أجر كل من عمل به  فمن دل على خير فله مثل أجر فاعله

 

وأنت أيضا أختي المسلمة لن تحرمي من هذا الفضل , أخبري أباك وأخاك وزوجك وابنك وانشريه على الناس واخبريهم بهذا الفضل وحثيهم عليهم وذكريهم به كل جمعة فلك مثل اجر كل من ذكرتيهم به , فالدال على الخير كفاعله

 

 

طهرة للصائم

عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : "فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر، طهرة للصائم من اللغو والرفث ، وطعمة للمساكين ،من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ،ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات" سنن أبى داود 2/263. هذا حديث من أحاديث تفتح الباب أمام مبحث لم ينتبه إليه

مقاصد الصيام

الحديث عن مقاصد الصيام، إنما هو حديث عن الصيام الحقيقي، الذي شرعه الله، وكما أراده الله، ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم الذين يصومون صياما لا حقيقة له ولا جدوى منه، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {رُبَّ صَائِ

العدل ثم العدل

إن العدل وإقامته وتحقيقه في الواقع قيمة من القيم العظيمة التي جاء بها الإسلام ولأهمية العدل ومنزلته بعث الله رسله وأنزل كتبه لنشره بين الناس، قال الله تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْ