كيف تربي نفسك وأبناءك على الصبر؟

التاريخ: الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 الساعة 04:07:39 مساءً

كلمات دلالية :

الابناءالصبر
كيف تربي نفسك وأبناءك على الصبر؟

هناك كلمات وحكم كثيرة في الصبر، فالصبر كما قيل مر ولكن عاقبته حلوة، والصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب، والصبر مفتاح الفرج، والصبر عند الصدمة الأولى، وقيل في الشعر (دع الأيام تفعل ما تشاء * وطب نفسا إذا حكم القضاء)، فالكل يعرف فائدة الصبر ونتائجة ولكن الكثير منا يكون مقياس الصبر عنده قصيرا، فيسخط ويغضب ويتضجر ويستعجل، لأن الصبر كريه على النفس وفي هذا الزمن السريع يحتاج الواحد منا أن يدرب نفسه على الصبر حتى يكون صبورا،

 

فالصبر مهارة نتعلمها ويمكننا أن نعلمها الأطفال الصغار من خلال وسائل كثيرة، مثل أن نتحدث معهم عن الصبر عند ما يتململون من الانتظار للطعام أو عند ازدحام السيارات في الطريق، فنستثمر الفرصة بالحديث عن الصبر وأهميته، ونردد عليهم بين حين وآخر بعض العبارات التي تساعدهم على تشرب معاني الصبر مثل: (الصبر مفتاح الفرج) و(إن مع العسر يسرا) و(كل تأخيرة فيها خيرة) وترديد الآية الكريمة: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)، عند ما تنطبع هذه المعاني في نفوس الأطفال يتشربون الصبر حتى يكون سلوكا تلقائيا في شخصيتهم.

 

فالناس تختلف في مقياس صبرها بثلاثة أمور وهي: العمر، وتجارب الحياة والخبرات، والقناعة بأهمية الصبر وثوابه، فصبر الصغير يختلف عن المراهق والكبير، وقد ننجح في تدريب الصغير على الصبر ولكن عند ما يبلغ سن المراهقة نجده يفقد صبره بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث له فنذكره بالصبر والمصابرة، ولابد من ملاحظة الإنسان نفسه ما الذي يجعله قليل الصبر، بعض الناس الجوع يكون سببا لعدم صبرهم، والبعض ضيق الوقت والبعض حرارة المناخ والبعض المرض، فكل شخص له سبب يكون ضاغطا عليه فيتضجر ولا يصبر، ومن التمارين العملية التي نجحنا فيها بتدريب الطفل على الصبر بخدمة «معين» التربوية الإلكترونية، أننا أرسلنا لعبة الصبر للمربين والوالدين، وهي أن يتم تعليق لوحة في غرفة الطفل وفيها وجوه ضاحكة ووجوه حزينة، وكلما صبر الطفل جعلناه يلون الوجه الضاحك، وإذا لم يصبر وتضجر فيلون الوجه الحزين، فهذا التدريب ينجح مع الأطفال الأقل من ست سنوات، وعندنا قصص نجاح كثيرة للمشتركين خدمة «معين» التربوية.

 

أما الكبار فإننا نعلمهم الصبر من خلال هذه الوسائل السبع وهي: أولا- أن نعلمهم كيف يعبرون عن مشاعرهم عند ما ينفد صبرهم، فيعبرون عن مشاعر التضجر من خلال الحديث والفضفضة أو بعمل نشاط فني مثل الرسم والتلوين والكتابة أو نشاط رياضي مثل لعب الرياضة والمشي والسباحة، وثانيا- يستعين بالدعاء كما دعا قوم طالوت عند ما واجهوا قوم جالوت فقالوا: (ربنا أفرغ علينا صبرا) فثبتهم الله وصبرهم على أعدائهم، وكذلك الصلاة كما قال تعالى: (واستعينوا بالصبر والصلاة) فالصلاة والدعاء يروضان النفس ويخففان عليها مرارة الصبر وشدته، وثالثا- أن يكون لديك أخ أو صديق أو أخت تتحدث مع أحدهم بما تشعر به من ضيق، فإن الحديث يعين الإنسان على الصبر وخاصة إذا تحدثت مع من يعيش مثل ظرفك، ورابعا- أن يكون لدى الإنسان ثقة بالله وإيمان بقدره فترى كل قضاء قضاه الله عليك فيه خير كثير، فهذا الإيمان يقوي مقياس الصبر ويطيل عمره، وخامسا- أن ترى الصورة الكبير للحياة وليس الجزء الصغير من الصورة، فعند ما تبتلى بمرض لمدة أيام أو أسابيع فانظر إلى الصحة التي أنعم الله بها عليك بها طوال السنوات الماضية، وإذا ابتليت بولد غير صالح فانظر إلى صلاح باقي الأبناء واستقرار الأسرة وقوة ترابطها ووجود المحبة بينكما، فالنظر للصورة الكبيرة في الحياة يساعد على الصبر والتفاؤل، وسادسا- أن تتذكر ثواب الصابرين ولعل أهمه وأعظمه أن الله يكون مع الصابر كما قال تعالى: (إن الله مع الصابرين)، ولأن الصبر عظيم فقد جعل الله ثوابه مفتوحا لا يحده رقم أو مقياس فقال تعالى: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)، وسابعا- أن يتذكر الصابر اسم الله تعالى الصبور فيعيش معانى الصبر.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا