تاملات تنموية3:-التوزيع التحويلي للثروة 5-5

خاص عيون نت

التاريخ: الجمعة 2 سبتمبر 2016 الساعة 10:52:28 مساءً
تاملات تنموية3:-التوزيع التحويلي للثروة 5-5


يستهدف هذا المسار تحقيق التوازن والتماسك الاجتماعي في المجتمع وبما يجسد روح التضامن والتكافل الإسلامي ويتحدد بتوفير حد الكفاية للناس والحد من الفقر وتوفير الفرص المتساوية للفقراء في التعليم والرعاية الصحية والتمتع بالخدمات الأساسية اللائقة.

وركيزة هذا التوزيع الشراكة المجتمعية وترسيخ الثقة بين الدولة والمجتمع والافراد بما يحقق التماسك الاجتماعي في المجتمع، وتتكون مصادر التوزيع التحويلي من المصادر الأتية:

• الدولة من خلال الانفاق على برامج في الانفاق العام الموجهة للحماية الاجتماعية، والحد من الفقر والبطالة، وبما يؤدي إلى تعديل وتصحيح توزيع الثروة والدخل. ومن خلال تصحيح توزيع الدخل بفرض الضرائب، فإن في المال حقاً سوى الزكاة.

• مؤسسة الزكاة والأوقاف سواءً أشرفت عليها الحكومة أم كانت مؤسسات مستقلة، فإن هدفها هو إدارة الزكاة والأوقاف إيراداً وإنفاقاً على المستحقين المذكورين في الكتاب العزيز.

• المجتمع من خلال دور الأفراد في تقديم الصدقات، والهبات، والتبرعات، والكفارات، والزكاة، والوقف، وغير ذلك لصالح الفقراء وذوي الحاجات المختلفة.

. ومن خلال كذلك المنظمات والجمعيات الأهلية الخيرية والتي يمكن أن نطلق عليها القطاع الأهلي والخيري

عين جالوت.. معركة النصر في شهر الخيرات

تعرضت دولة الإسلام لأوقات عصيبة في القرن السابع الهجري حيث دمرت جيوش التتار بقيادة “جنكيز خان” حواضر الإسلام الكبرى في المشرق الإسلامي وسفكت دماء المسلمين وهدموا المساجد ومزقوا المصاحف وذبحوا الشيوخ وقتلوا الأطفال وعبثوا بالأعراض؛ حيث سقطت الدولة الخورازمية بيد التتار ثم تبعها سق

مصر يا صانعة الطواغيت!

قصدك الشيخ البشير الإبراهيمي رحمه الله بقوله المدوّن "داوِ الكلوم يا شرق"، يوم كان العرب والمسلمون ينشدون دواء جراحهم الدينية والوطنية في ربوعك. كم نهل الأحرار وأرباب الدعوة والأدب والسياسة والحضارة من معينك طيلة قرون. وها قد دارت الأيام دورتها فلم نعد نرى منك إلا وجها شاحب

"الدين وحقوق الإنسان"

بعث الله الأديان لتتميم مكارم الإنسانية" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" وجعل الله الغاية من الرسالة الإسلامية تحقيق الرحمة العالمية للبشرية" وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" وانطلاقاً من مقاصد الإسلام وغاياته فإن الدفاع عن حقوق الإنسان ومناهضة الانتهاكات والدفاع عن الكرامة الإنساني