«12» وسيلة في تميز إدارة ابنك للمال

التاريخ: الإثنين 29 اغسطس 2016 الساعة 12:00:00 مساءً

كلمات دلالية :

الابناء
«12» وسيلة في تميز إدارة ابنك للمال

إذا أردت أن تربي ابنك ماليا تربية متميزة فعليك مراعاة قضيتين مهمتين، الأولى أن تبدأ بالتربية المالية من عمر طفلك سنتين وتستمر في تربيته حتى يبلغ عمره الخمس عشرة سنة، والأمر الثاني أن تكون أنت مثالا عمليا وواقعيا أمامه، في حسن التصرف مع المال سواء كان ادخارا أو استهلاكا أو استثمارا .

كما أن هناك عدة وسائل عملية وأفكار تربوية لتعليم أبنائك حسن التعامل مع المال، وقد جمعت بهذا المقال (12) وسيلة مالية وعملية في تميز ابنك في إدارة المال، وهي الأولى: أنك تتحدث معه عن أسعار الأشياء وقيمتها وتقارن أمامه بين المنتجات من الناحية المالية وتوضح له أيهما أفضل حتى يتعلم المقارنة بين مزايا المنتج وقيمته، وأنه ليس بالضرورة أن يكون الأغلي سعرا أو الماركة المشهورة هو الأفضل، ثانيا : لو كان عندك دفتر شيكات أو بطاقة سحب آلي أو عملات مختلفة فاحرص أن تستخدمها أمامه بعمليات مالية من خلال هذه الوسائل حتى يتعرف عليها ويحسن التعامل معها في المستقبل، ثالثا: لو عرفت عن شخص بأنه مبذر ومسرف للمال ولا يحسن التصرف في إدارته فتحدث مع ابنك عنه ليتعلم من خلال أخطاء الناس ما هو الصواب، رابعا: اذكر لابنك بعض قصص النجاح لك أو لأحد أقربائك في التوفير المالي أو الذكاء التجاري بالحلال، واعرض عليهم قصصا لأشخاص كسبوا المال من خلال الحرام، ولكن الله لم يبارك لهم فيه، خامسا : ضع لابنك هدفا ماليا عند دخولك للسوق كأن تحدد له مبلغ دينار واحد للشراء، فيتعلم كيف يدير شهوته للشراء وفق الميزانية المحددة، سادسا : لو كان ابنك في سن المراهقة فاعرض عليه خطتك لامتلاك بيت العمر أو اعرض عليه تخطيطك لميزانية السفر ليتعلم كيف يخطط لإدارة المال، سابعا : خصص ملفا خاصا ورقيا أو إلكترونيا، لحفظ الفواتير للمنتجات التي اشتريتها، وملفا آخر خاصا بالكفالات والضمانات التي تأخذها وقت الشراء ليسهل عليك الرجوع إليها عند الحاجة

ثامنا : اطلب من ابنك مقارنة الأسعار لنفس المنتج الذي يرغب بشرائه، فلو أراد شراء هاتف نقال أو جهاز كمبيوتر أو ماء أو حليب فلا بد من قراءة محتوى المنتج وميزاته ومعرفة سعره، تاسعا : الاستفادة من البرامج المالية المتوافرة في الهواتف الذكية أو في النت فيتابع مصاريفه وإيراداته من خلالها، عاشرا: تحدث معه حول خداع بعض الإعلانات التجارية فهي تروج لهم وتخدعهم بأساليب من الصعب أن يدركها الصغير أو المراهق لأنه قليل الخبرة بالسوق ووسائل التجار في الترويج، الحادي عشر : أن يعطي المربي للابن البطاقة البنكية وفيها حد معين للمال ليتعلم أن يصرف منه ويدير حسابه بنفسه.

الثاني عشر : هناك عدة أفكار يتعلم منها ابنك كيف يوفر فلوسه مثل : أن يتسوق بالوقت المناسب أو وقت الخصومات، وأن يتعلم فن المفاوضات وخاصة في البلاد أو في الأسواق التي تقبل المفاوضات، وأن يجمع الخردة من الحديد كل شهر ليصرفها آخر الشهر ، وأن يشتري بالجملة أو من محلات الجملة وليس من المفرق، ويتعلم أن يغلق الكهرباء التي لا يحتاجها، وأن لا يسرف بالماء لأنه من أحسن إدارة الكهرباء والماء فإنه سيحسن إدارة المال، وأن يعمل ميزانية ويحدد المبلغ الذي سيصرفه قبل التسوق، وأن يستفيد من الهدايا التي جاءته ولا يحتاجها، وأن يقلل من الأكل في المطاعم الخارجية وخاصة الوجبات السريعة، فهذه بعض الأفكار لتعليم الطفل التوفير .

وفي الختام نوصي المربي بأن يذكر قصة (قارون) لابنه وأنه من قوم (موسى) عليه السلام ، وكيف أن الله أعطاه مفاتيح الكنوز وكان غنيا ويدير المال حتى كفر بالنعمة وصار يحب التفاخر والتباهي والعظمة حتى صار لا يعترف بوجود إله واحد لا شريك له، وأنه يعتقد بأنه كسب هذه الأموال بخبرته ونتيجة علمه فخسف الله به وبداره الأرض، فربط المال بشكر الله تعالى، وأن المال أمانة ينبغي أن تحفظ من القيم التربوية المهمة.

أطفالنا والقراءة في الإجازة الصيفية

عقول الأطفال اكبر مما نتخيل، وطاقة الاستيعاب عندهم أضعاف ما نعطي لهم، و المسلم إنسان متوازن يحتاج إلى لقراءة في أمور كثيرة حتى يبقى محافظا على هذا التوازن وأثناء دراسته تفرض عليه القراءة فرضا ، لكنه في أيام الإجازة يحتاج ان يحب القراءة لتكون خيارا له .. وكل قراءة في أي مجال ناف

كي تصبح أباً عظيماً !!

تربية الأطفال تحتاج إلى مجهود شاقّ، وليس هناك وصفة لتحقّق ذلك على أتمّ وجه، وإن كانت هناك مكوّنات تمثّل جزءا أساسيا لعمل تلك الوصفة، لكن هناك صفات أساسية تصنع العظماء من الآباء والأمهات. إذا أردتم أن تكونوا من هؤلاء حاولوا تجريب هذه الأساليب: علّموهم أكثر مما تساعدونهم ا

أطفالنا والعطلة الصيفية

من بداية هذا الأسبوع تبدأ عطلة الأطفال في مرحلة الروضة والصفوف التعليمية الأولى، ومن واجب الأسرة التخطيط لاستثمار هذه العطلة في تحقيق الأهداف التربوية التي يصعب تحقيقها أثناء العام الدراسي. ومن واقع التجربة اليابانية في استغلال العطلة تؤكد تقارير إعلامية أن المدراس اليابانية في