تاملات تنموية3: هيكل ومسارات التوزيع 3-5

خاص عيون نت

التاريخ: الثلاثاء 23 اغسطس 2016 الساعة 10:06:01 مساءً
تاملات تنموية3: هيكل ومسارات التوزيع 3-5

يتأسس هيكل توزيع الثروة والدخل كما عرفنا وفقاً لمنظومة قيم معيارية تتمثل في الحاجة والجهد والاستحقاق.

كما تأسس هذه المعايير وفقاً لمنظومة قيمية أبرزها قيمة ومبدأ العدالة الاجتماعية، وترتيباً على ذلك، فإن هيكل وأشكال التوزيع في الاقتصاد الإسلامي تتخذ ثلاثة مسارات أو أنظمة أساسية وهي:

التوزيع الطبيعي للثروة: هذا النمط من التوزيع يستجيب لنداء الفطرة الإنسانية كما أنه يتسق مع رغبات فطرة الإنسان وغريزته في التملك، والإسلام دين الفطرة. حيث يحث الإنسان على العمل والتملك وعمارة الأرض، ولذلك من حق الإنسان أن يمتلك أي شيء طالما كان مباحاً ومن عمل مباح. والملكية الخاصة تنسجم مع غريزة الإنسان، ولذلك تدفعه إلى العمل والإنتاج بما ينفع نفسه وينفع الناس. ولا يقتصر التوزيع الطبيعي على ملكية الفرد. إنما تتعداها إلى المجتمع والدولة، لذلك يتسم نظام توزيع الملكية بالتعددية: ملكية خاصة ـ ملكية عامة للمجتمع ــ ملكية الدولة -ملكية تعاونية، وتعكس هذه الملكيات قطاعات اقتصادية أساسية من شأنها تحقيق التنمية وإعمار الأرض وإسعاد الفرد والمجتمع، فالقطاع الخاص والعام والمختلط والتعاوني كلها قطاعات تعمل من أجل التنمية والإعمار في إطار تكاملي تعاوني بما يحقق مصلحة وسعادة الفرد والمجتمع وضمان تنمية شاملة ونمواً اقتصادياً مستدام. ومن التوزيع الطبيعي. انتقال ملكية الثروة أو الأصول المادية بين الأجيال من خلال نظام الإرث الاسلامي، وهذا النوع من التوزيع يستهدف تحقيق الانتفاع المستدام للثروة بين الأجيال وتحقيق مبدأ تداول الثروة بين الناس وبما يحقق التواصل بين الأجيال بتحقيق سعادتهم وفلاحهم.

وتمثل الهبات والوصايا في ملكية الأصول والثروات مساراً آخر من مسارات التوزيع الطبيعي للثروة، وهو مسار يحقق تعميم المنافع والسعادة وتحقيق الشراكة في توزيع الثروة ويجسد روح التضامن والتكافل الاسلامي.

ومثل ذلك بيع وشراء الأصول المادية وإحياء الأرض الموات وتلك وسائل التملك الفردي أو حق الانتفاع الذي يتحه نظام التوزيع الطبيعي في مقاصد الشريعة الاسلامية.

 يتبع في (٤-٥) ...

المسؤولية المجتمعية

من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم. المجتمع المسلم عندما يستشعر أفراده مسؤولياتهم الذاتية الجمعية فإنهم كخلية نخل لا تكاد تجد واحدا منهم فارغا أو يضيع وقته في باطل. التربية تحرك الجانب الإيجابي الفطري في الإنسان، وتهذب وتصقل الاتجاهات أو الجوانب السلبية لديه أو تحولها إلى قوة

محاور للتربية الاجتماعيّة

نستطيع القول: إننا نعيش في مرحلة كونيّة فريدة، بسبب ما أحدثته ثورة الاتصالات والبثّ الفضائي من تداخل واختلاط بين البيئات الثقافية المتباينة. كان الناس في الماضي يربّون صغارهم في بيئات مغلقة، ووفق معايير ومفاهيم تربوية محدّدة وخاصة، ولهذا فإن الأطر التربوية السائدة كانت في موضع إج

أهمية قيمة المشاركة المجتمعية في التفاعل مع قضايا الشأن العام

قضايا الشأن العام والمصلحة لأي مجتمع تخص جميع أفراد المجتمع فجميع أعضاء المجتمع يستفيدون أو يتضررون من كل ما يمس المصلحة العامة ولهذا فإن المشاركة في صناعة القرارات أو الاعتراض عليها من صميم القيم الإنسانية الحديثة. في المجتمعات الحديثة يتم تربية الأطفال على قيمة المشاركة من م