عطر السنة

التاريخ: السبت 17 يناير 2015 الساعة 12:00:00 صباحاً
عطر السنة

عطر السنة

د.محمد راتب النابلسي

 

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفاية على المسلمين، ومع ذلك ففي آية من كتاب الله تم تقديمه في الترتيب على إقام الصلاة التي هي عمود الإسلام وإيتاء الزكاة والتي هي ثاني أركان الدين، قال سبحانه وتعالى: "وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"، ولا شكّ بأن لهذا التقديم دلالة عظيمة. إن الواجب على أهل الإسلام أن يعظموا واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأن يبادروا إليه، وأن يلتزموا به طاعة لربهم عز وجل، وامتثالا لأمره، وحذرا من عقابه سبحانه وتعالى. وقد جاءت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم تؤيد هذا الأمر، وتبين ذلك أعظم بيان وتشرحه، فيقول المصطفى عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: "من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان".
عن هذا الواجب المناط بالأمة وسبب خيرتها في قوله تعالى: "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر" يتحدث الدكتور محمد راتب النابلسي في حلقة هامة من برنامج "عطر السنة" نشاهدها في الساعة 9:10 بتوقيت مكة من مساء يوم الخميس الموافق 15 يناير.

برنامج "عطر السُنّة" يأتيكم كل خميس في الساعة:
21:10 (مكة) – 18:10 (
GMT)
ويعاد الخميس في الساعة:
02:40 (مكة) – 23:40 (
GMT)
ويعاد الجمعة في الساعة:
06:40 (مكة) – 03:40 (
GMT)
ويعاد السبت في الساعة:
12:10 (مكة) – 09:10 (
GMT)

 

شرح القانون التجاري مبادئ القانون التجاري

يعرف القانون التجاري بأنه مجموعة القواعد القانونية التي تطبق على الأعمال التجارية والتجار. والقانون التجاري وفقاً لهذا التعريف يعتبر فرعاً مستقلاً من فروع القانون الخاص اقتضته الظروف الاقتصادية والضرورات العملية التي استلزمت خضوع بعض الأعمال هي الأعمال التجارية وبعض الأفراد هم ا

المنمنمات الإسلامية

أصدرت دار التنوير في بيروت كتابا فنّيا جديدا مترجما من الإيطالية من تأليف أستاذة الفن الإسلامي في جامعة روما وترجمة الأستاذ التونسي عزالدين عناية. يتناول الكتاب بالعرض والتحليل كافة المدارس الفنية التي حفلت بها الحضارة الإسلامية، من الأراتقة إلى السلاجقة، ومن الإيلخانيين إلى المظ

راقي

بين نوازع النفس، ووساوس الشيطان، وفتن الليل والنهار، وتيارات الانحرافات الجارفة، والأحداث اللاهبة، والخلافات بين الأشقاء، وتكالب الأعداء... وسط تلكم الأجواء التي لا يقل المشي فيها صعوبة عن حقول الألغام كيف يمكن للمسلم أن يرتقي بدينه وخلقه ومسلكه فيسير على طريق الله عزوجل محسنا في