مفهوم الجامعة الإسلامية

التاريخ: الثلاثاء 13 يوليو 2010 الساعة 12:00:00 صباحاً
مفهوم الجامعة الإسلامية

 

محمد عمارة                            

الجامعة الإسلامية اصطلاحا: هي دائرة انتماء عقائدي وحضاري وسياسي ، نبعت وتنبع من التوحيد الإسلامي .

والانتماء إلي الجامعة الإسلامية - وإن اعترف واحترم واغتنى بالانتماءات الفرعية - إلا أنه لا يكتفى بها، ولا يقف عند حدودها كنهاية للمطاف وإنما يوظف هذه الانتماءات الفرعية.

وفي العصر الحديثة أصبح شعار "الجامعة الإسلامية" المظلة التي استظلت بها دعوات وحركات جمعتها مقاصد إنهاض الأمة بالإسلام للخروج من مأزق التراجع الحضاري ولمواجهة المد الاستعماري الغربي ، مع التمايز في سبل ووسائل هذا النهوض تبعا للملابسات الإقليمية والتوجهات المذهبية عند رواد هذه الحركات والدعوات مثل الدعوة الوهابية والدعوة السنوسية والدعوة والحركة المهدية والحزب الوطني .

وأوسع فصائل تيار الجامعة الإسلامية كان ذلك الذي تبلور من حول جمال الدين الأفغاني والذي تأسس شعبيا وخاصة بين الصفوة والعلماء وقادة الرأي العام - ثم تحالف مع الدولة العثمانية- بقيادة السلطان عبد الحميد الثاني لنصرة الدعوة إلي الجامعة الإسلامية.

جمع هذا الاتجاه بين الأصول الإسلامية وبين التجديد ، وانطلق من مصر في سبعينيات القرن التاسع عشر إلي كل أنحاء العالم الإسلامي وتميزت دعوته ب:

1- الإصلاح الديني: من منطلق العقلانية الإسلامية التي توازن بين "الرأي" و" الأثر".

2- المحافظة على الدولة العثمانية ، باعتبارها الدولة الإسلامية الجامعة.

3- تجديد الصلات الحضارية مع الغرب واقتباس المناسب من حضارتها وعلومها ، من واقع التمايز الثقافي والاستقلال الحضاري.

4- تحرير ثروات العالم الإسلامي من النهب الاستعماري والسيطرة الغربية.

وإذا كانت التحديات واختلال موازين القوى قد غالبت هذا التيار الانقاذي ، فحالت بينه وبين النجاح في تجديد الدولة العثمانية إلا أن دعوته إلي الجامعة الإسلامية هي المظلة التي عملت في ظلالها كل دعوات التجديد الإسلامي . ففي مواجهة الأحزاب الوطنية التي وقفت بالوطن عند الإقليم وقنعت بالدولة القطرية - وعلى خلاف الأحزاب القومية التي وقفت عند العرف واللغة مهملة الدائرة الحضارية الإسلامية-ظلت دعوات وحركات الجامعة الإسلامية علي مناهجها الجامعة بين الوطنية والقومية في إطار الجامعة.

وهكذا أصبحت تركز علي قضايا التحرر الوطني، ومحاربة التغريب الفكري إلي جانب تجديد الفكر الإسلامي.

وأصبح طريقها إلي الجامعة الإسلامية هو إقامة الدولة الإسلامية النموذج التي لا تقف مقاصدها عند الإقليم ، وإنما تسعي لتسلك الأقاليم الإسلامية في "رابطة شعوب إسلامية" وصولا إلي إعادة الوحدة الإسلامية في الجوامع الخمسة: العقيدة ، والشريعة ، والأمة ، والحضارة ، ودار الإسلام.

وكما طمحت دعوة الجامعة الإسلامية إلي إقامة الوحدة الإسلامية الجامعة لأقاليم عالم الإسلام ، فلقد حرصت علي وحدة الأمة بالمعنى السياسي ، على النحو الذي يجعل القوميات الإسلامية المتمايزة في اللغات والطوائف الدينية - غير المسلمة- المتميزة في الملل والشرائع ، لبنات في بناء الأمة الواحدة. فالجامعة الإسلامية هي رابطة أمة، بأقوامها المتعددة ومللها المتمايزة، وهي ليست نزعة دينية متعصبة ضد غير المسلمين ، سواء في داخل الأوطان الإسلامية أو في الغرب النصراني، وإنما هي رابطة إسلامية لشعوب المدنية الإسلامية، تحتضن "التنوع" في إطار جوامع الإسلام.

مراجع للاستزادة:

1- الأعمال الكاملة لجمال الدين الأفغاني، دراسة وتحقيق: د/محمد عمارة - طبعة بيروت - المؤسسة العربية للدراسات والنشر 1979م.

2- حاضر العالم الإسلامي لوثروب ستودارد ترجمة:عجاج نويهض تعليق شكيب أرسلان - طبعة دار الفكر بيروت 1971م.

3- الجامعة الإسلامية والفكرة القومية عند مصطفي كامل ، د/محمد عمارة طبعة القاهرة دار الشروق 1994م.

4- فقه الخلافة وتطورها لتصبح عصبة أمم شرقية، عبد الرازق السنهوري وترجمة نادية السنهوري ، طبعة الهيئة العامة للكتاب القاهرة 1989م. نقلا عن : موسوعة المفاهيم (الأزهر)

_____________________

المصدر: الشبكة الإسلامية

ما هو اليقين بالله ؟

المؤمن من يستشعر وجود الله تعالى معه في حياته كافة ، في فرحه و حزنه ، في شدته و رخائه ، لا يقصي الله من حياته ، يوقن حق اليقين بأن الله مدبر الأمور ، مسيّرها ، كل شيء في الكون يمشي بحكمة الله ، بأوامره ، بدقة و لهدف معين قد يعرفه الإنسان ، وقد يجهله و يبقى السبب في علم الغيب عند

مفهوم الموافقة والمخالفة في الفقه

• المفهوم لغة: اسم مفعول من فهِم، إذا فهِم وعقَل وعرَف؛ فالمفهوم هو المعقول المعلوم، وفي لسان العرب: الفهم معرفتُك الشيء بالقلب، فهِمه فهمًا[1]، واصطلاحًا عرَّفه ابن السُّبكي بقوله: (ما دلَّ عليه اللفظ لا في محل النطق)[2]، وعرَّفه الآمدي بقوله: (ما فُهِم من اللفظ في محل النطق)

كمال “العبودية”

قال الله تعالى لموسى عليه السلام: “اذهب إلى فرعون إنه طغى” ، الطغيان: مجاوزة الحد، قال بعض المفسرين: “إنه (فرعون) تكبر على الله وكفر به، وقال آخرون: إنه طغى على بنى إسرائيل”، قال الرازى: “والأولى عندى الجمع بين الأمرين: والمعنى أنه طغى على الخالق بأن كفر به، وطغى على الخلق بأن تك