الآن حصحص الحق

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 29 نوفمبر 2014 الساعة 12:00:00 صباحاً
الآن حصحص الحق

الآن حصحص الحق

صادق أمين

خاص ينابيع

أقول بكل صدق ، وبلا مواربة : لم يبق في قوس التصبر منزعُ ؛ خاصة بعدما أُسدل الستار على مسرحية المحاكمة الهزلية .

 

إذ قالت المحكمة : الآن حصحص الحق ؛ الحقُ أنتم بين مطرقة الانقلاب الدموي و بين سندان الشياطين الخرس التي تعرف الحق و تكتمه ؛ ليثور من ثار عن بينة و يتخاذل من يتخاذل عن بينة ، و لتعلموا أنما هو طريق واحد و ليتذكر أولو الألباب ؛ و ليشهد الله من يملك الحل و من يمثل الأزمة.

 

قالتها بأعلى صوت :

مٓنْ ضمّٓ في جنبيه قلب نعامةٍ    ***   فلا ينتظر إلا وثوب الضراغمِ 

 

و أردفت : شئتم أم أبينتم ، فلا مهرب من التسليم بأننا نحن المستبدين السسفلة ؛ لا ينفع معنا تقليم أظافرنا ، و لا نترك غرورنا ، مهما تلطف معنا المصلحون ؛ ذلك أن عقولنا المستبدة لا تعرف معنى التفاهم ، و لا تُطيق الأخذ و الرد للوصول إلى الحق ! و يكاد لا ينبعث صوت للخير حتى يلاحقه سوط من الإرهاب يطلب إما خرسه و إما قتله.

 

ذلك بأننا نعلنها صراحةً : لا نستحي من خيانة الشعب على الهواء مباشرة ، بل و نقاتلكم لحساب عدوكم ، و سنقاتل الجيلٓ الساعي إلي الحرية المنطلقة إلى النور ، و لسوف نستوفي مأثمنا ، و لا مانع لدينا من أن نعيد الظالمين إلى مقاعدهم آمنين.

 

أيها الأحرار : لقد دقت اليوم ساعة الخطر مرتين : مرةً حينما حُكِم بالإعدام على ثورة يناير التي أطلقت طاقات الأحرار و وحدت جهودهم ، و مرةً و هي تستعيد لكم مسوغات الثورة من جديد.

 

فعودوا إلى ثورتكم يرحمكم الله.

صرخة من يسد الثلم؟

سأسير رغم الألم، سأكمل خطواتي المثقلة سأحمل جسمي النحيل نحو هدفي المرسوم. سأواصل عدوي فالواجبات لا تقبل الانتظار سأجالس هذا وأطرق باب هذا سأطرق كل الأبواب الموصدة فخلفها بريق أمل سأسامر الشيوخ وسأصغي لحكايات عمر، سأسمع خواطرهم وحكايات الألم سأتسمع عويل امرأة ضاقت ويلات الزمن مع

خَاطِرِه : سَقَط الْقِنَاع

أتَخَيَّل أَنَّنَا مجبرون عَلَى أَنَّ نحاكي الْوَاقِع الْمُؤْلِم ، بخواطر ، تَقَرَّب الْأَفْهَام ، تَنَفَّض الْغُبَار الْمَضْرُوبِ فِي الْعُيُونِ ، الَّذِي يَحْجُب الرُّؤْيَة . -كُنْتُ أَلْبِسُ نُظَّارِه تَحْجُب رؤيتي لَقَد صمَّ إذْنِي دويّ المفرقعات الْكَاذِبَة و أَعْدَم

رابعة أمل وألم

رابعة قصة وطن مكلوم من آلاف السنين محروم ثروات وخيرات وحق مهضوم وشعب فقير مغيب معدوم عن الحقائق محجوب ومستور رأى بارقة الأمل والنجاة برفع راية الصمود وللحرية يرنوا يبتغي دار الخلود تجمع الأحرار خلف رئيسهم الخلوق بانتخابه والاحتفاء به من ميدان الصمود ودعمه طوال عام من دسا