المعركة تحت الشمس

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 8 يونيو 2014 الساعة 12:00:00 صباحاً
المعركة تحت الشمس

المعركة تحت الشمس

يُحكى أن مجنوناً فرّ هارباً من الدجاج؛ لتوهمه أنه حبة قمح .. رغم اقتناعه بحجج الطبيب أنه ليس حبة قمح؛ ذلك أن كان له سبب وجيهٌ جداً للفرار؛ عندما قال: نعم، أنا اقتنعت بأني لست حبة قمح، و لكن مَنْ الذي يُقنع الدجاج؟!!

لم يدر بخاطري  قط  رؤية هذا المشهد الكوميدي واقعا ملموسا في وطني بعدما دمر الانقلاب و سحرته  الاساس النفسي لدى جزء من شعبنا بعدما رممته نورة 25 يناير

فهل استقر الامر لجمهورية الخوف بتنصيب راس الانقلاب ام لازال الامل معقودا بعدما قاطعت الاغلبية مسرحية الانتخابات الهزلية و أماطت اللثام عن كذبة 30 سونيا ؟

ان الواقع يجيب ان ما تم رصده من تحليلات و قراءات صادقة للمشهد المصري و رسائل ينبغي الا تضيع وسط عاصفة الدهشة و الغضب لتكشف عن تباشير انتصار حاسم باذن الله و هذا ما قرأه مواطن تونسي للشعب المصري فكتب اليه قائلا:

(( كان لابد من سقوط مرسي ليطفو عدو الاعماق الى السطح ان تتحول الدولة العميقة من العمق الى السطح هو التعبير المباشر عن هزيمتها ... الدولة العميقة تمسك بخيوط السلطة من وراء جدران و لا تحكم لا تخرج الدولة العميقة لحكم الا في اللحظات الفارقة و المصيرية ... اذا رأيتم دولة عميقة تحكم فاعلموا انها في حرب مصيرية و انها في المربع الاخير .. مربع حرب الوجود  ... تخوضها بعنف و شراسة و بدون ضوابط

مرسي اجبر الافاعي على الخروج من الجحور ... المعركة معهم اليوم في مصر تحت الشمس ... الشعوب لا تهزم تحت الشمس ؛ و هذه قاعدة من دون استثناء

لا تتراخوا في مساندة الشعب المصري فهو يخوض ام المعارك .. ملحمة خروج الامة من الهامس الى التاريخ تكتب حقيقة اليوم لا مجازا بدماء المصريين .. بصبر المصريين .. بعناد المصريين .. بثباتهم و بإرادتهم تكتب ملحمة العودة بعد خمسة قرون مما تعدون من الضياع في غياهب القدر ))

خلاصة القول لا تدع ـ اخي الثائر ـ اليأس يخالط نفسك القوية في هذه الساعة التي تحتاج فيها الى الصبر و الجلد؛ فإنما النصر صبر ساعة.

 

صرخة من يسد الثلم؟

سأسير رغم الألم، سأكمل خطواتي المثقلة سأحمل جسمي النحيل نحو هدفي المرسوم. سأواصل عدوي فالواجبات لا تقبل الانتظار سأجالس هذا وأطرق باب هذا سأطرق كل الأبواب الموصدة فخلفها بريق أمل سأسامر الشيوخ وسأصغي لحكايات عمر، سأسمع خواطرهم وحكايات الألم سأتسمع عويل امرأة ضاقت ويلات الزمن مع

خَاطِرِه : سَقَط الْقِنَاع

أتَخَيَّل أَنَّنَا مجبرون عَلَى أَنَّ نحاكي الْوَاقِع الْمُؤْلِم ، بخواطر ، تَقَرَّب الْأَفْهَام ، تَنَفَّض الْغُبَار الْمَضْرُوبِ فِي الْعُيُونِ ، الَّذِي يَحْجُب الرُّؤْيَة . -كُنْتُ أَلْبِسُ نُظَّارِه تَحْجُب رؤيتي لَقَد صمَّ إذْنِي دويّ المفرقعات الْكَاذِبَة و أَعْدَم

رابعة أمل وألم

رابعة قصة وطن مكلوم من آلاف السنين محروم ثروات وخيرات وحق مهضوم وشعب فقير مغيب معدوم عن الحقائق محجوب ومستور رأى بارقة الأمل والنجاة برفع راية الصمود وللحرية يرنوا يبتغي دار الخلود تجمع الأحرار خلف رئيسهم الخلوق بانتخابه والاحتفاء به من ميدان الصمود ودعمه طوال عام من دسا