رسالة إلى مجامعنا الفقهية

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 3 مارس 2014 الساعة 12:00:00 صباحاً
رسالة إلى مجامعنا الفقهية

 

رسالة إلى مجامعنا الفقهية

 

حسام العيسوي إبراهيم|خاص ينابيع تربوية

لطالما حث العلماء على أن تقوم المجامع الفقهية المتخصصة بدورها في معالجة قضايا الأمة، فالعقل الجمعي ينتج أكثر مما ينتج العقل الفردي، ولطالما صاح علماؤنا الكبار في هذه المجامع أن تتخذ موقفًا مصيريًا لقضايا الأمة المختلفة، وخصوصًا القضايا الخلافية التي لم يصل الفقهاء إلى رأي واحد فيها.

واليوم تعيش أمتنا مرحلة فارقة في تاريخها، هذه المرحلة سيتحدد على إثرها العديد من القضايا المصيرية، التي تساهم بشكل جاد ومصيري في تقدم الأمة أو إخفاقها، مما يجعلنا نبعث بهذه الرسالة إلى هذه المجامع الفقهية؛ لتكون على مستوى الحدث، ومنسجمة مع ما يصيب الأمة من متغيرات من وقت لآخر.

ولا أخفي أنني أطلب من المجامع الفقهية المتخصصة في هذه الأونة بالذات أن تبدي لنا الرأي الواضح والجامع في كثير من القضايا المصيرية.

ومن هذه القضايا المصيرية، والتي طرحت في الآونة الاخيرة ما حدث في مصر في هذه الأونة من فتاوى واجتهادات تعلقت بالدم المصري من حيث إجازة إراقته أو تحريمه.

فقد ظهرت في الأونة الأخيرة فتاوى تؤثر في مصير هذه الأمة، ومن هذه الفتاوى:

-         فتوى تحكم على المعارضين للنظام القائم في مصر بأنهم خوارج، يجب قتلهم والتصدي لهم.

-         فتوى تحرم الزواج من المرأة إذا كانت منتمية إلى جماعة الإخوان، أو الزوج المنتمي إليها.

-         فتوى تتناول حكم نشر صور الضباط والجنود، الذين لهم دور في قتل المصريين.

-         فتاوى بحكم قتال الصائل، ورد العدوان.

-         فتاوى بحكم من اغتصب البنات في السجون والمعتقلات.

-         فتاوى حرق المدرعات والأقسام، وحرق السيارات.

-         فتاوى حكم الحاكم المتغلب، من هو؟ وشروطه.

كل هذه الفتاوى قد تليت على مسامعنا صباح مساء، تكلم فيها كثير من العلماء باجتهاده الشخصي، مما كان له الأثر الكبير في إثارة الفوضى والبلبلة في صفوف جموع المصريين.

ولا يخفى على أحد ما تفعله هذه الفتاوى، وما تؤدي إليه من تحول كبير في ثقافة المجتمع، وأخلاقياته، بل على الأمة بأكملها.

من هنا أوجه نداءً إلى المجامع الفقهية المتخصصة بضرورة إبراز رأيها في هذه الأحداث.

أظن أن دور المجامع الفقهية سيكون حاكمًا لكثير من المسائل الخلافية، وسيجعل أفراد الأمة على بينة من أمرهم، بل إنه سيكون بمثابة ورقة ضغط كبيرة على من بيده مقاليد البلاد إذا أخطأ وصار في طريق الغواية.

وقبل أن أنهي مقالتي، لا يظن أحد ممن يسيرون في ركب الحكام سواء أكانوا أفرادًا أو مؤسسات، بأننا نخاطبهم بهذا الأمر، إننا نخاطب الغيورين على هذه الأمة من علمائها ودعاتها، ممن سموا على أهوائهم، ولم تتحكم فيهم رغباتهم، فهم البقية الباقية التي أشار إليها النبي المعصوم (صلى الله عليه وسلم) بأنهم يحمون هذا الدين، وينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين.

    ______________________                                                         

                                                      

dr_esawy1982@yahoo.com

 

أحباب القلب خلف القضبان

دمتم بخير وعافية دمتم لدعوتكم فداء ولإخوانكم دواء ولأحبابكم قمرا منيرا وضياء وسماء صافية ولقاء ورفاق وشمس دافئة مشرقة وصفاء وابتسامة تنير الحياة دمتم رفقاء الدنيا والآخرة يا أجمل عطايا السماء نوركم ساطع رغم الجرح والأنين في موطن الصديق يوسف في غيابت الجب خلف قضبان اله

ولادة في غرفة الإعدام

أخي بلا مأوى بلا دار بلا عنوان يتنقل بين الجدران يحيا بين الغربان يفترش الأرض ويلتحف السماء بظلمة الليل وبرد الشتاء ونار الظلم والظلام بفعل اللئام بيننا وبينه جدار عازل، سور فاصل سلاح قاتل، حارس غادر طعام فاتر، ماء غائر سلك شائك، حبل تدلى وضمير تخلى أخي في الزنزانة رهن ا

في ظلال الليل

مطر وبرق ورعد ورياح هوجاء تئن القلوب أرقا وإرهاقا وتعبا تتقلب الأجساد بردا بلا أنيس أو جليس يا دار كوني بردا وسلاما على الحبيب من ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم رغبا ورهبا للعزيز فلا موعد لطعام أو شراب لا موعد لنوم أو يقظة لا موعد لبرد أو دفئ لا موعد لمرض