عند نقطة التفتيش ؟؟

خاص عيون نت

التاريخ: الثلاثاء 2 يوليو 2013 الساعة 12:00:00 صباحاً
عند نقطة التفتيش ؟؟

حسن السبيكي / خاص ينابيع تربوية

كان  رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله

من أنت ؟

قال أنا المال

فسأل الرجل زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟

فقالوا جميعا نعم بالطبع

فبالمال يمكننا أن نفعل أى شيء وأن نمتلك أي شيء نريده فركب معهم المال

-------------

وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر

فسأله الأب : من أنت؟

فقال أنا السلطة والمنصب

فسأل الأب زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟

فأجابوا جميعا بصوت واحد نعم بالطبع

فبالسلطة والمنصب نستطيع أن نفعل أي شيء وأن نمتلك أي شيء نريده فركبت معهم السلطة والمنصب

----------------

وسارت السيارة تكمل رحلتها

وهكذا قابل أشخاصا كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا

حتى قابلوا شخصا فسأله الأب من أنت ؟

قال أنا الدِّين

فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد

ليس هذا وقته نحن نريد الدنيا ومتاعها والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا و سنتعب في الالتزام بتعاليمه

و.. حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام و و و.. وسيشق ذلك علينا ولكن من الممكن أن نرجع إليك بعد أن نستمتع برحلتنا وما فيها فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها

-----------------

وفجأة وجدوا على الطريق نقطة تفتيش وعلامة  قف

ووجدوا رجلا يشير للأب أن ينزل ويترك السيارة

فقال الرجل للأب انتهت الرحلة بالنسبة لك

وعليك أن تنزل وتذهب معى

فوجم الاب في ذهول ولم ينطق

فقال له الرجل أنا افتش عن الدين.......

هل معك الدين؟ فقال الأب لا

لقد تركته على بعد مسافة قليلة فدعني أرجع وآتى به فقال له الرجل إنك لن تستطيع فعل هذا، فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل فقال الأب ولكن معي في السيارة

المال

والسلطة

والمنصب

والزوجة

والاولاد

و..و..و..و

فقال له الرجل إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وستترك كل هذا وما كان لينفعك إلا الدين الذي تركته في الطريق

فسأله الأب من أنت ؟

قال الرجل أنا الموت الذي كنت غافلا عنه ولم تعمل له حسابا ونظر الأب للسيارة فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الأولاد والمال والسلطة ولم ينزل معه أحد

تلك حال طلاب الدنيا بغير دين، غافلين عن الاخرة

قال تعالى:

(قل إن كان آبآؤكم و أبناؤكم و إخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموالا اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين )

و قال الله تعالى:

(كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

‎خطبة الجمعة بين التوظيف السياسي والأمر بالمعروف

‎خطبة الجمعة بين التوظيف السياسي لمحاربة التغيير وبين واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يذهب ملايين المسلمين كل جمعة ألى المساجد لسماع موعظة خطبة الجمعة، ولكنهم في الغالب لا يسمعون إلا كلاماً مكرراً مملولا، يدعوهم إلى طاعة الحكام والإخلاص لهم والثقة بهم وإن أفسدوا وغيروا وبدّ

جهاد اللسان والبيان.. الجهاد الدعوي والإعلامي

من أنواع الجهاد المفروض على المسلم ومراتبه: الجهاد باللسان، وذلك بالدعوة إلى الإسلام وبيان محاسنه، وإبلاغ رسالته، بلسان الأمم المدعوَّة ليبيِّن لهم، وإقامة الحُجَّة على المخالفين بالمنطق العلمي الرصين، والردُّ على أباطيل خصومه، ودفع الشبهات التي يثيرونها ضدَّه، كل إنسان بما يقدر

اسأل.. ولا تخف!

كانت عائشة – رضي الله عنها – تسأل النبي صلى الله عليه وسلم عمَّا يُشْكِل عليها من أمور الدين، فسمعته صلى الله عليه وسلم مرة يقول: «من نوقش الحساب عُذِّب»، فقالت: أليس يقول الله تعالى: {فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا} [الانشقاق: ٨]؟ فقال: «ذلك العرض»[1]. ولَـمَّا سمعته