من أخلاقيات المرحلة القادمة

خاص عيون نت

التاريخ: الجمعة 4 يناير 2013 الساعة 12:00:00 صباحاً
من أخلاقيات المرحلة القادمة

حسام العيسوي إبراهيم /خاص ينابيع تربوية

إن مما اتفق عليه علماؤنا الكرام: أن هناك فريضة تسمى بفريضة الوقت، هذه الفريضة لا يصح من المسلم أن يقدم عملاً عليها، ولا أن ينشغل بغيرها، حتى ولو كان أهم منها من وجهة نظره، فعندما يقول الحق – تبارك وتعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون}[الجمعة:9]، وعندما يحثنا الحق- عز وجل – على الصيام بقوله: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}[البقرة:183]، وعندما يخبرنا- مولانا عزوجل- بقوله: {الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب}[البقرة:197]، بل عندما شرع الله الآذان للصلوات، فإن من فوائده: تنبيه الناس إلى فريضة وقتهم، فلا يجوز لهم أن يقدموا عليها شيئاً.

وكما أن فريضة الوقت تكون في العبادات، فلا تخلوا أخلاقيات وسلوكيات الناس منها، ففي وقت معين يكون تحلي الناس بخلق معين أكثر من تحليهم بخلق آخر، فالناس في وقت الحروب مثلاً، يكون من فريضة سلوكياتهم وأخلاقهم التضحية والفداء بكل غال ونفيس، وفي وقت الشدة يكون من فرائض أخلاقهم الوحدة والتكاتف والتعاضد بينهم وبين غيرهم، بل في وقت الفرح، ينبغي أن يدخلوا السرور على أنفسهم وذويهم.

بهذه المقدمة أفتتح مقالتي، فمصر في هذه المرحلة من تاريخها، تحتاج إلى أخلاقيات وسلوكيات، ينبغي لأهلها أن يتصفوا بها، فهذه فريضة الوقت لهم، ومن هذه الأخلاقيات والسلوكيات:

تقديم العمل والإنتاج:

فالعمل والإنتاج هما فريضة الوقت في هذه الأيام، ليس مجرد العمل؛ بل هو العمل المتقن، والذي أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: {إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه}[أخرجه أبو يعلى والطبراني]، وقوله صلى الله عليه وسلم: {إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته}[رواه مسلم]، وقال تعالى: {الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً}[الملك: جزء من الآية2]، وقال تعالى:{الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه}[الزمر:18]، وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نسعى إلى الإحسان في كل شيء حتى في أمور الآخرة فقال: {إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس}[رواه البخاري]، ومن أراد معية الله عزوجل فعليه بالعمل المتقن والإحسان حتى يكون تحت قول الله –عز وجل:{إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون}[النحل:128].

هذه هي أول أخلاقيات المرحلة المقبلة، أن نعمل وننتج، فالزارع في حقله، والصانع في مصنعه، والمعلم في مدرسته، بل والطالب في مذاكرته،ينبغي علينا جميعاً أن نعمل عملاً متقناً يرضي الله- تبارك وتعالى.

وحدة الصف:

فالإسلام كما جاء بكلمة التوحيد، فإنه جاء أيضاً بتوحيد الكلمة، فقال تعالى: {قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم}[آل عمران:جزء من الآية 64]، وقال تعالى: {إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون}[الأنبياء:92]، وقال: {وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون}[المؤمنون:52]، وحذرنا الحق-تبارك وتعالى- من الفتنة فقال: {والفتنة أكبر من القتل}[البقرة: جزء من الآية 216]، وقوله: {والفتنة أشد من القتل}[البقرة: جزء من الآية191]، وحثنا –تبارك وتعالى- على الوحدة وعدم التفرق بقوله: {ولا تنازعوا فتفشلوا فتذهب ريحكم}[ الأنفال: جزء من الآية46]، وقد سمى الحق-تبارك وتعالى- يوم الحديبية فتحاً مبيناً؛ لأنه جاء بعد صلح، فقال تعالى: {إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً}[الفتح:1].

فوحدة الصف من أخلاقيات المسلم في هذه المرحلة المهمة، وبفضل الله عزوجل لا تجد مصرياً يكفر بعقيدة التوحيد، فالمصريين رغم اختلاف مشاربهم، فإنهم موحدون بالله، مؤمنون بوجوده، فينبغي أن نتوحد ونعتصم.

الأمل:

هل يستطيع الإنسان أن يعيش من غير أمل في الحياة؟ فالأمل كالهواء الذي يستنشقه الإنسان، وهو كالماء، لا يستطيع الإنسان أن يعيش بدونه.

والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تتحدث عن الأمل واليسر والفرج، وذلك كله أكثر من حديثه عن العسر والشدة، فالأمل هو سلاحنا في المرحلة المقبلة، فقد بشرنا الحق –تبارك وتعالى- بقوله:{ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون}[يوسف: جزء من الآية87]، وقال أيضاً: {ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون}[الحجر:56]، وحياة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خير دليل على ذلك، فمحمد الذي هاجر من قريته، أصبح في ثلاثة وعشرين عاماً من أقوى ملوك الأرض وقادتها، والصحابة المستضعفون المطاردون، أصبحوا قادة للأمم.

بل إن واقعنا المعاصر يشهد لذلك، فأصحاب السجون والمعتقلات أصبحوا أصحاب القصور، وأصحاب القصور أصبحوا سكان السجون. فالأمل هو من أهم سلوكيات وأخلاقيات المرحلة، فهل وصل العالم إلى ما هو فيه الآن إلا بالأمل والطموح؟

هذه بعض الأخلاقيات والسلوكيات الواجبة في المرحلة القادمة، فلن نستطيع أن نتحرك وننهض إلا بها، ولا نستطيع أن نتقدم إلا بالتخلق والتحلي بها. فهذه دعوى لكل محب لدينه، ولوطنه، ولأمته، أن الفرصة الحقيقية أمامنا، فلا نفرط فيها، ولا نتغافل عنها، فكما يقولون: إن الفرصة لا تأتي في عمر الإنسان إلا مرة واحدة، وأقول: إنها لا تأتي في عمر الأمم إلا لحظات بسيطة، فهي تذهب إذا لم يستثمروها، ويستفيدوا منها، أسأل الله أن يجمع كلمتنا، وأن يوحد صفنا، وأن يعمّر بلدنا، وأن نصبح على الوجه الذي يرضيه لنا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

أهمية حسن الإنصات للداعية

حسن الانصات -أخي الكريم- يلبِّي حاجةً هامَّةً لمن يحيطون بالداعية، ألا وهي تطلُّعهم إلى من يستمع إليهم وينصت لمشكلاتهم ويخفف همومهم ويفرح لفرحهم ويرشد سلوكهم. فحسن الإنصات يحمل في طيَّاته رسالةً قلبيَّة تعبِّر عن الاحترام والتقدير والمحبَّة للمتحدِّث، وهذا بدوره يمدُّ جسور الم

النصر مع الصبر

المعركة عندما تَطول مع أهل الباطلِ، فإن الغَلَبة والنُّصرة تكون لأصحاب العقيدة الصحيحة، إذا تحلَّوا بالصبر والثبات على المبدأ، فالعاقبة تكون لأهل الحق؛ كما قال الله تعالى: ﴿ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَا

في منهجية التعامل مع الاختلاف

في أمور التجديد والإصلاح دائما هناك رؤى واختلافات وهذا لدى كل الأمم دون استثناء والسؤال هو كيف نتعامل مع الاجتهادات المختلفة؟ ١ – باب الاجتهاد مفتوح ولا يملك أحد إغلاقه ورسائل الماجستير والدكتوراة مليئة بالاجتهادات المقيدة والمطلقة من قبل شباب هم في العشرينيات من أعمارهم. ٢