معالم لصحوة جديدة

خاص عيون نت

التاريخ: الجمعة 28 ديسمبر 2012 الساعة 12:00:00 صباحاً
معالم لصحوة جديدة

حسام العيسوي ابراهيم /خاص ينابيع تربوية

إن المتابع لحال مصرنا الحبيبية الآن، يجد – والحمد لله – حالة من حالات الصحوة الإسلامية الناهضة، هذه الصحوة الفريدة من نوعها. فمهما حاول المغرضون والمنافقون في إشاعة روح الانهزامية والخنوع في هذه الأمة، يظهر- بحمد الله وفضله- هذا الشعب العظيم ويلقنهم درساً لعلهم يفقهوه !

فحينما نتحدث عن هذه الصحوة الجديدة، فإن لهذا الحديث معالم وظواهر لا يستطيع أحد إغفالها، وأهمها:

1- تصميم شعبنا الكريم على الحفاظ على هويته الإسلامية، هذه الهوية المتجذرة والمتعمقة في نسيج هذا الشعب، وفي أرضه التي أبت أن تنساق وراء كل صيحات العولمة والتغريب والانفصال عن هويتها.

2- وجود جيل يحمل المشروع النهضوي الإسلامي بين جنباته، هذا الجيل درس التراث دراسة جيدة، وعاش الواقع بطريقة عملية، فكانت نتاج هذه الدراسة، وثمرة هذه المعايشة أن حمل أفكاراً نهضوية، وتجارب عملية، لا شرقية ولا غربية، وإنما هي خليط بين أصالة الماضي وروح العصر.

3- وجود تربة خصبة للمشروع الإسلامي، هذه التربة التي حاول الأعداء وأعوانهم أن يغيروا ملامحها، ولكن قدّر الله عز وجل أن يجعل هذه التربة تلفظ كل ما يغايرها، وكانت مناعتها قوية استعصت على مخططاتهم ومكرهم، فليس من العجيب أن يمتلك هذا الشعب هذه الإرادة الفولازية، وهذا التصميم العجيب ، والذي تتحطم عنده  كل معاول الهدم ومزاعم التغيير.

آن لهذه الأمة أن ترجع إلى مكانتها من جديد، وأن تقدم للعالم القيم الصادقة والأخلاق الحميدة، والتي افتقدها العالم لمئات السنين، آن لها أن تتصدر المشهد الأرضي، وتعلن عما في جعبتها من قوانين وقيم وأخلاقيات قادرة على تغيير البشرية، والأخذ بيدها إلى طريق السعادة الحقيقية.                                                           

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وحدة العمل الإسلامي فريضة شرعية وضرورة حركية

وحدة العمل الإسلامي فريضة شرعية ومما لا شك فيه أن الأصل في الشريعة هو وحدة العمل الإسلامي وليس تعدده .. وأن هذه الوحدة تعتبر فريضة شرعية من عدة وجوه : ـ الأصل وحدة المسلمين ووحدة الأمة لقوله ـ تعالى ـ : { إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون } ( الأنبياء : 92 ) . وقو

حرق القيم العليا

لما أرادوا أن ينزعوا من قلوبنا القيم والمعاني السامية حرقوها وجعلوها في عيوننا قبيحة بإلباسها ثياباً وسخة نجسة، ومن ذلك: قيمة الإيمان: بالتشكيك فيه، ومحاولة تزيين صورة الإلحاد واعتباره الحل الأوحد لمشكلة الإيمان. قيمة الحجاب: بافتراء علاقته بالتخلف والرجعية ومنع الحرية وحبس الج

عندما يختلف إخوة العقيدة

أن يختلف رجلان أو حزبان أو دولتان، ويبلغ الاختلاف بينهما درجات سيئة، فمن السهل أن نرُدّ ذلك إلى صراع المصالح، ثم إلى غياب الرادع من دين وخُلق. ولكن أن يختلف إخوة العقيدة، من أبناء مذهبين، أو تنظيمين... وأحياناً من أبناء تنظيم واحد، أو من تلاميذ شيخ واحد، حتى يحقد أحدهما على الآخر