الشيطان والقميص في قصة يوسف عليه السلام

خاص عيون نت

التاريخ: الجمعة 11 سبتمبر 2009 الساعة 12:00:00 صباحاً
الشيطان والقميص في قصة يوسف عليه السلام

 

 

عبد العزيز كحيل

خاص ينابيع تربوية

 

في آخر آية من سورة  يوسف  يقول الله تعالى:''لقد كان في قصصهم عبرة  لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون'' ,فقصص الأنبياء مصدر للمعرفة والدروس الإيمانية والدعوية والاجتماعية,وهي دروس وعبر تستخلص  بتدبر القرآن الكريم وحسن التعامل مع آياته...وقصة يوسف تعج بالمعاني  والعظات في كل مفاصلها,ولنا وقفة  مع عنصرين يستدعيان الانتباه في هذه السورة هما الشيطان والقميص.

 

1- الشيطان في قصة يوسف:

الشيطان هو بطل الفتن والمفاسد ,وكان له حضور واضح في مسيرة يوسف عليه السلام ليعيقها ويكدر صفوها,فذكره القرآن هنا ثلاث مرات ...فالوالد يعقوب_عليه السلام_علم من رؤيا ولده الصغير انه سيكون له شأن كبير فخاف عليه من حسد إخوته ,ووراء الحسد _وهو مرض نفسي خطير_الشيطان الذي يحرك النفوس الضعيفة ويوغر الصدور ويفسد ذات البين  ويذكي نار العداوة بين الإخوة  والأحبة:''قال يا بني  لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا,إن الشيكان للإنسان عدو مبين''...وقد حدث ما خشيه يعقوب  عليه السلام فتآمر الإخوة على يوسف وكادوا يتفقون على قتله لتزول به العقبة التي تحول بينهم وبين أبيهم ثم قرروا العدول عن فكرة القتل والاكتفاء بإبعاده :''قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابات الجب يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين''...وهكذا كانت الغلبة لداعي الشر ,وهي الخطوة الأولى في المخطط الشيطاني لإعاقة سير يوسف والانحراف به والهجوم عليه من كل جانب.

ويمر الفتى المبتلى بالبئر ثم  سوق  العبيد ليستقر كعبد مهين في قصر رئيس وزراء مصر _وهو الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم سليل بيت النبوة مع أبيه وجده وجد أبيه وعم أبيه عليهم السلام جميعا_ثم يأتي إغراء المرأة له ثم السجن رغم ثبوت براءته من التحرش الجنسي,وتأتي  كوة من أمل في السجن إذ علم يوسف_وهو الذي علمه الله تفسير الأحلام_أن أحد السجينين معه سيكون من  المقربين للملك فأوصاه بتذكيره بحاله لعله يفرج عنه  لكن الشيطان يتدخل مرة أخرى ''وقال للذي ظن أنه ناج منهما اذكرني عند ربك فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين''...وتدخل الشيطان في عملية النسيان مذكور في أكثر من موضع في القرآن الكريم:''فإما ينسينك الشيكان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين''...''أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره '' ... وعندما يجتمع يوسف بأهله في نهاية القصة يرجع سبب محنته الأولى إلى الشيطان''وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو  من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي''

هذا هو الشيطان بحضوره الماكر والذي يبوء بالخسران أمام فتى رباني تقي صابر ممسك بأطراف الإحسان جميعا ''إنه من عباده المخلصين'' .

 

2- القميص:

ومن المقابلات القرآنية البليغة أن القميص حاضر في ثلاث محطات أيضا في القصة وذكر فيها 6 مرات..

فقد أدى القميص في المحطة الأولى دور طمأنة للوالد المفجوع في ابنه الصغير العزيز'' وجاؤوا  على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون  ''فكأن القميص  يطمئن يعقوب عليه السلام ويخبره أن ابنه حي .

أما في المحطة الثانية فيكون القميص عامل تبرئة ليوسف من تهمة التحرش بامرأة العزيز''وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين وإن كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم '',فالقميص هو الدليل المادي الحاسم على براءة الفتى المتهم.

وفي المحطة الثالثة يحمل القميص البشري للوالد المكلوم بأن ابنه  ليس حيا فحسب بل هو على وشك لقائه وهنا يعود إليه ولده وبصره '' اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا وأتوني بأهلكم أجمعين ,ولما فصلت العير قال أبوهم إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون''.

لعل مسألة القميص - وهو شيء مادي - تشير إلى أن  الله تعالى يؤيد عباده المخلصين بما يشاء من جنده''وما يعلم جنود ربك إلا هو'' ,حتى إذا تنكر لهم الأقربون وادلهمت الخطوب جاء المدد من خلال الجماد  فيكون في الخدمة بأمر ربه,يحمل رسائل غير لفظية وينجي من المكايد ويبرئ من  الأمراض البدنية التي تسببها أسقام النفس. 

 

منهج التثبت: خلق الأسوياء ومنهج الأنبياء

عندما أخبر الهدهد نبي الله سليمان عليه السلام أنه جاءه من سبأ بنبأ يقين، كان الموقف الحكيم الذي اتخذه سليمان هو الالتزام بالمنهج العلمي في التعامل مع الأخبار؛ باختبارها والتثبت من صدقها من مصادر أخرى وإخضاعها للنظر والتأمل و التحليل المنطقي "قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ ك

التدين الرقمي ومشيخة التقنية!

مع ظهور ثورة التكنولوجيا الرّقميّة، التي صاحبها ثورة معرفيّة وثقافيّة ضخمة؛ أصبح الإنترنت بتطبيقاته الهائلة وإمكاناته الّلامتناهية، وبخدماته التي تتميز بالسرعة والدّقة وسِعة التخزين العالية؛ جزءاً لا يتجزأ من مكون مجتمعاتنا المعاصرة، حيث بسط نفوذَه وسلطَته على جميع مناحي الحياة،

تجديد الخطاب الدعوي في عصر الثورة الصناعية الرابعة

تحدثنا في مقال سابق عن الحاجة إلى تجديد روح التدين ونؤكد اليوم أن الحاجة إلى تجديد روح التدين تستلزم تجديد الخطاب الدعوي فما أحوجنا اليوم إلى خطاب دعوي جديد يستوعب المتغيرات العاصفة التي يعيشها هذه الجيل بعد الثورة الرقمية والثورة الصناعية الثالثة ويستشرف آفاق الثورة الصناعية الر