بين التربية و التعليم

التاريخ: الإثنين 15 يناير 2007 الساعة 12:00:00 صباحاً
بين التربية و التعليم

بين التربية و التعليم

 

أحمد محمد الشيبة

مستشار في علم النفس التربوي

 

(خاص بينابيع تربوية)

 

كم مرّ عليك من المعلمين في حياتك؟

و كم تتذكر من أولئك المعلمين؟

 

حينما ينهي الشخص حياته الدراسية في المدرسة يكون قد قضى إثنا عشر سنة من عمره و التقى بما لا يقل عن أربعين معلماً. و مع هذا حينما أسأل في دوراتي و محاضراتي الحاضرين عن عدد المعلمين الذين يتذكرونهم فإنهم لا يذكرون في العادة أكثر من خمسة معلمين، فأين ذهب البقية؟

 

في الحقيقة السؤال الأهم هو من الذين نتذكرهم؟

إننا نتذكر أحد معلمَين، إما معلم تربوي مميز كان له أثر عظيم في حياتنا العملية- و ليس بالضرورة المعرفية- و إما معلم نكرهه بشدة و ذلك لما لقينا منه من أذى نفسي أو حتى جسدي.

 

و هذا يعني أن هناك فئة من المعلمين لم تحمل أهمية حقيقية لنا في حياتنا ذلك أنها لم تكن ذات تأثير تربوي و لم نتضرر منها، و لذلك فنحن ننساها و تخرج من تاريخنا تماماً. فما هي المشكلة؟

يشكُل على الكثير ممن يعملون في الميدان التربوي معرفة الفرق بين التعليم و التربية خاصة في هذه الأيام التي أصبح التقليد الغربي من الحاجات الرئيسية للتعليم، تقول ما العلاقة؟ أنا أقول لك.. الكلمة المستخدمة لدى الغرب اليوم كمصطلح للتعليم هي Education و هي تعني التعليم، بيد أن ترجمتها الحرفية هي " التربية" فيختلط المعنى لدى المعلم و المربي العربي و يفهم أن منتهى الثقافة التربوية تقف عند المعاني التي يطرحها الغرب وفقاً للمصطلح.

هل أنا أبالغ؟ لو كنت مبالغاً لما وجدنا الكثير ممن درسوا التربية بالغرب بمفهومها التعليمي المجرد يمارسون الإرشاد الأسري و الاجتماعي و هذه من المشاكل التي نواجهها في مجتمعنا اليوم.

 

و هنا يجب علينا أن نتوقف لنفرق بين المصطلحين. فالتربية هي البناء النفسي القويم للفرد. و أما التعليم فهو البناء العقلي بالمعرفة الصحيحة. و لا يمكننا أن نقول إن أحدهما مهم و الآخر لا. و لكن لا غنى لأحدهما عن الآخر.

و ما أجمل قول شوقي و دقته حين يقول عن المعلم:

أرأيت أكرم أو أعز من الذي **** يبني و ينشيء أنفساً و عقولا

 

و الحقيقة أن التربية روح يفتقر إليها الكثير من المعلمين بل و الكثير من آباء اليوم.

فحين تسمع لمعلم يقول عن طلبته على مسمعٍ منهم:" هؤلاء لا خير فيهم، و ليس لهم مستقبل" و يضحك الطلبة من كلمة أستاذهم، نعم إنها حقيقة أنا لا أحلم و قد حدثت أمامي مراراً. و أنت لست بحاجة إلى فيلسوف حتى يقول لك إن هذا المعلم يتعامل بشكل تربوي. أو أن يتفوه أبٌ بقوله عن ابنه أنه لا فائدة منه و الابن يسمع ذلك. هل يمكن أن تطلق على هذا الأب مربياً؟ إنه حتى الآن ليس بالمربي و لكني أحب أن أبشرك أنه يمكن أن يكون مربياً و هذا هو الخبر السعيد.

 

إن التربية بمفهومها الراقي الذي يجمع بين بناء النفس و بناء العقل لهي أسمى مهمة بشرية يمكن أن يقوم بها الإنسان، و هي من الجانب الفطري موجودة في النفس البشرية، فالأم لا تحتاج إلى معلم حتى يعلمها الشعور كونها أم، و لا الأب بحاجة لمن يخبره بمشاعر الحب لأبنائه حتى يحبهم. فالإنسان في فطرته مجبول على هذه القدرة و لكن يمكن أن تغيب مع ازدحام الحياة بكثرة المشاغل، و تبعثر سلم الأولويات لدى الناس، و تشابك مؤثرات البيئة على الطفل و الوالدين أو المعلم. فتغيب القدرة الفطرية مع كثرة المؤثرات الحياتية.

 

و مع هذا كله يغيب عن ذهن المعلم والوالدين ماذا يحتاج الأبناء والطلبة حقاً. هل المعرفة فقط هي حاجتهم حتى يكونوا سعداء، لو كان ذلك فبالله عليك هل تتذكر من أبنائك من كان يقوم صباحاً فرحاً يقول: " يا سلام.. أنا ذاهب للمدرسة" إذا رأيت ذلك يوماً فاعلم أن ابنك له معلم مربي. أما و في الغالب نحن لا نرى ذلك و لم نلمسه في حياتنا لأننا لا نجد في المدرسة ما نريد و ما نحتاج حقاً. فكلنا يحتاج إلى المحبة و كلنا يحتاج إلى الاحترام و هذا ما يكاد أن يكون مفقوداً لدى معلمينا إلا من رحم ربي.

 

فقبل التعليم لا بد من بناء علاقة بين المعلم و التلميذ قوامها الحب و الألفة، و لنا في معلم البشرية التربية و التعليم محمد صلى الله عليه و سلم أسوة حسنة، فمع علمنا أنه جاء معلماً بدستورٍ سماوي منزل إلا أن ذلك التعليم لم يكن يقتصر على المعرفة و الحفظ و لكنه كان محفوفاً بالمعاني التربوية الراقية . فحين أراد أن يعلم معاذ بن جبل رضي الله عنه ما يقول بعد كل صلاة، يفتتح له بأداة تربوية رائعة إذ أخذ رسول الله صلى الله عيه و سلم بيده وقال: "يا معاذ والله إني لأحبك، والله إني لأحبك، فقال: "أوصيك يا معاذ لا تدعنّ في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك". ما الذي يجعل الرسول صلى الله عليه وسلم يأخذ بيد معاذ، ثم يقدم له بأنه يحبه مرتين سوى أنها النفحة التربوية لكي تكتمل المنظومة التعليمية.

 

إن الأسلوب التربوي الذي يستخدمه المعلم مع تلاميذه ليضمن للمعلومة أن تؤخذ بجدية عالية و يكفل أن يكون للمعلومة ميدان عملي نابع من الدافعية التي أورثها ذلك الأسلوب الذي تبنى من خلاله النفوس، و يكتمل معها سر النجاح التربوي.

خطباؤنا والمجتمع: شراكة متينة!

سمعت قبل أيّام قصّة ذات دلالة نقلًا عن عالم خطيب أمضى بضعة عقود على منبره، فلأسباب تتعلّق بالعمر، والسّفر، وخلو يده من أيّ وسيلة لقياس أثر الخطب على المستمعين، أدركه الملل، وقرّر الاعتزال وترك المنبر لغيره، وزاد من عزمه أنّه يجهد نفسه في الإعداد، فضلًا عمّا قد يطرأ مستقبلًا من مض

بين الزهد والبلادة!

آن لنا نحن أبناء الإسلام أن ندرك الزهد الحقيقي بعد أن فهمناه دهرا فقرا ورضا بالقليل وإيثارا للعزلة في الزوايا على المضاربة في الأسواق تاركين الساحة لكل عابث فاجر أو عدو ماكر ، وهو ما فطن إليه علم الزهد، في زمانه سفيان الثوري وأدرك تغير أولويات كل زمن فقال كان المال فيما مضى يك

الصبر على مشاق الدعوة إلى الله

هذا مجال لخلق الصبر في القرآن، وهو الصبر على مشاق الدعوة إلى الله تعالى، وما يحفّ بها من متاعب وآلام، تنوء بها الظهور، وتضعف عن حملها الكواهل إلا من رحم الله، وذلك أن أصحاب الدعوة إلى الله يطلبون إلى الناس أن يتحرروا من أهوائهم وأوهامهم وموروثاتهم ومألوفاتهم، ويثوروا على شهوات أن