ما أحوجنا إلى قوة الإيمان

التاريخ: الأربعاء 22 يونيو 2016 الساعة 10:34:19 مساءً

كلمات دلالية :

الدعوة
ما أحوجنا إلى قوة الإيمان

قد تمر بنا ساعات كثيرة من ساعات الحرج الشديد تحرج أحدا وتحرج رضوى .. وتحيل صمت الأبدية إلى عصف الرياح الهوج ولكن الجبل الراسي سيظل جبلا راسيا لم يتطاير منه إلا الغبار، ولم تنحت العاصفة منه إلا بعض الضخور المتفتتة التي لم تعد منه ولم يعد بها.

ستسكن العاصفة وسندور في هذا الفلك الذي سخرنا فيه ... وهل تظن أننا وقد مّن الله علينا بهذا العقل وحبانا نور التفكير .. نضطرب في محيط الكون .. وهل عدا الأمر أن يكون تصرفنا محدودا في النهاية بعد الله ..لقد عاهدنا الله أن نكون لهذه الدعوة .. وسنظل لها .. ولقد خالجتنا خلجات من الناس فعاقبنا الله عليها .. ولا سبيل لنا إلا أن نقبل على أنفسنا بالتوكل وعلى الناس بالدعوة .. ولله بعد ذلك عاقبة الأمور ..لماذا نيأس من الإصلاح؟

 هب أننا سوف لا نصل إلى شيء من النتائج ... ولنعمل على هذا الأساس كما عملنا من قبل ؟ .. فماذا يضيرنا؟ ..ألم نؤد الواجب؟ ألم نتحرّ الحق؟ .. ألم نؤد الرسالة؟ .. ذلك حسبنا ولله عاقبة الأمور ..ما لي استطرد هذا الاستطراد! ..  وما لي لا استطرد؟! ..الذهن اليقظ الخصيب .. والروح المتوثب لتحقيق الغاية ..فإذا لم يدفعني كل ذلك إلى تحقيق الإفاضة .. إذا لم يثر هذا في النفس مكامن الشجن .. إذا لم يهتز لها القلب؟

وإذا لم تدمع معه العين تأثرا مزيجا من الفرح والإشفاق معا؟ .. فمتى؟ ومع من إذاً؟ ..ولكن الوقت لا يتسع .. وأنتم مطالبون .. وبعد هذه الأقوال فلنكفف إذاً ..لقد تبين أننا ضعاف في الاختبار؟ ألم ترى كيف محصنا البلاء؟

 وكأن الله تبارك وتعالى تقبل منا الدعوة وطالبنا بالدليل .. وقبول الدعوة في ذاته نجاح ورضا .. ولكننا لم نبرهن على قوة الاحتمال فما أحوجنا إلى قوة الاحتمال ..وما أحوجنا معها إلى قوة الإيمان

د.زغلول النجار.. رحلة عطاء وتدبر

الإعجاز العلمي في القرآن.. التدبر في آيات الله.. ربط الاكتشافات العلمية الحديثة بحقائق مؤكدة في القرآن الكريم.. عندما تحاول أن تتدبر في آيات الكون.. من المؤكد أن اسمه سيلمع أمامك.. عندما تعجز عن فهم حقيقة علمية معينة في كتاب الله.. فإنه من الأوائل الذين تبحث في مقالاتهم عن إجابة

فن المشاعر

ففي إحدى المرات يقول لمعاذ بن جبل يا معاذ:(إني أحبُّك)(فلا تدع في دبر كل صلاة أن تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) (إني أحبُّك) انظر لهذا الأسلوب التربوي الراقي، لهذه المشاعر الرائعة لهذا الوسام النبوي الشريف، الذي لو لم يكن لمعاذ إلا هو لكفاه.

الشخصية الإسلامية

لعل من أبرز ما تهدف إليه الثقافة الإسلامية هو: الوقوف على معالم الشخصية الإسلامية، التي رسم معالمها وبين حدودها، وحقق وجودها رسول الله صلى الله عليه وسلم على أرض الواقع. وفق ذلك المنهج الرباني الرشيد بعيداً عن أدران الجاهلية وشوائبها؛ فأحل العلم محلّ الجهل، والنور بدلا من الظلمة