يا قوارير.. رفقا برفيق العمر

التاريخ: السبت 14 مايو 2016 الساعة 06:21:42 مساءً

كلمات دلالية :

الزوجةالاسرةقوارير
يا قوارير.. رفقا برفيق العمر

أيتها الزوجة والرفيقة والسكن … يامن وهبها الله هذا الزوج … وفتحت أبواب الجنة جميعها لك !!!

رفقاً بزوجك ..فقد حرم الحنان والدفئ منذ أن قوي عوده واشتد ساعده.

رفقا بزوجك … فقد كان يرسم عالما حانيا بين جنبيك …. فلا تقسي عليه مهما أخطأ.

رفقا بزوجك ….إن ضاقت به الدنياا وعسر به الحال..فلا تضغطي عليه بالمطالب وإياك اياكِ…أن يشعر منك أنه أقل من غيره وأنه لم يوفر لك ما تمنيتي.

رفقا بزوجك ….حين يدخل بيته وقد علا وجهه الهم والحزن ..ولخلاف بينكما أهملتيه أو ربما أظهرتي الشماتة فيه …حبيبتي ارفقي به ليس له في الدنياا سواك.

إنسي قسوته عليك وإنسي هجره …مهما كان الرجل قويا فهو حملٌ وديع حين تضميه لصدرك ….!!

رفقاً بزوجك …. حينا يكون مريضا وأعلمي ان من أشد اللحظات على المرأة مرض زوجها لتقلب مزاجه وكثرة طلباته …وتذمره .. ولومه …. لكن تضلين الزوجة الرؤوم والقلب الحنون .

رفقا بزوجك …وبكبريائه حينما يخطئ بحقك ويظلمك …. ثم يندم لكن لا يعرف كيف يعتذر !!

رفقاً بزوجك … حينما يتعكر مزاجه !! ويخلف ما كان يعدك به لظروف مرت به .. وإن كنت تنتظرين هذا الوعد من زمن وترسمين له …فرفقاً به ولا تزيد همه ثقلا.

حبيبتي .. رفقك بزوجك ستجنين ثماره بالدنيا قبل الأخرة لكن لا تستعجلي القطف …فرفقاً بزوجك قبل أن يأتي يوم ويرحل هذا الزوج عنك إلى الأبد….عندها تندمين على قسوتك معه ؛ وتتمنين متى ترينه وتسمعين صوته ولكن فات الوقت !.

لعلها تكون همسة تصلح بين زوجين ويكون لك الأجر بإذن الله.

إلى كل زوجين: ليس كل صمت حكمة

كثيرة هي المشاكل الأسرية، ولا يكاد يخلو بيت منها مهما كانت درجة سعادته أو تفاهم أطرافه، وتنشأ كثير من هذه المشكلات من قلة الحوار بين الزوجين أو انعدامه. ولعل أكثر من يشتكي من ذلك هن الزوجات بنسبة تفوق شكوى الرجال بمراحل كبيرة، فمِن الزوجات مَن تئن من صمت زوجها وتضيق ذرعا من ويلا

الذاتية سبب الطلاق وفشل تعدد الزوجات

لا يكاد يخلو مجلس من حديث عن انتشار الطلاق وخاصة بين المتزوجين حديثًا، وعادة ما يقرن بحديثٍ عن رغبة شديدة في التعدد؛ ويتحرك المتحدثون في نواحيها بحثًا عن سببٍ رشيد لكثرة الطلاق في هذه الأيام؛ ومنهم من يقول: انتشار العري وسهولة التواصل عاطفيًا وجسديًا دون تكاليف الزواج، ومنهم من ي

أيها الزوجان احذرا عدوكما الشيطان

لو أن أسدا مفترسا دخل حديقة بيتكما، أما كنتما تجلسان معا، تبحثان في إحكام إغلاق البيت، وأبوابه ونوافذه، وتعملان من أجل الاتصال بمن ينقذكما من هذا الأسد؟ ولو أن مجرما خطيرا احتجزكما في بيتكما مطالباً بفدية مالية كبيرة، فهل كنتما تختلفان أمام المجرم الخطير أم أنكما تبحثان معاً ف