المسجد والمدرسة وأثرهما في التربية

التاريخ: الإثنين 9 مايو 2016 الساعة 05:03:59 مساءً
المسجد والمدرسة وأثرهما في التربية

فلا يخفى على أحد كيف أدى المسجد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم دوره في تربية جيل الصحابة رضوان الله عليهم، وكيف اتخذ منه النبي صلى الله عليه وسلم ينبوعاً تتفجر الأرض من خلاله عيوناً وأنهاراً وجداول طالما سُقيت الأمة منها عَللاً بعد نَهَل، وأصبح المسجد مدرسة يتخرج منها العلماء والعباقرة الذين لا يسع التاريخ إلا أن يشيد بهم؛ بما جعلوه في جبينه من غُرةٍ بيضاء لا يزال الناس يرونها إلى اليوم.

ولا زلنا نلمس الآثار التربوية من خلال المسجد وشقيقته المدرسة اللذان تبادلا الجهود لتحقيق هدف الترقي بالعنصر الإنساني من خلال أدوار مختلفة، وهموم مشتركة؛ ليصلا بذلك الطفل إلى الرجولة، وبالجاهل إلى الرسوخ، وبالساذج إلى مدارج الفطن، فهما مصنع الرجال، ومنبع الماء الزلال، ومجمع الكمال، ومرجع السؤَّال، ومطمع الآمال، وهما يؤديان دوراً لا تؤديه الأم بحنانها، ولا الأب بعطفه.

فحين تصحب الأم ابنتها إلى المسجد وهي تتعهدها في كل حين بلمسات الحنان وهمساته؛ تصنع منها أمّاً بصيرة بدورها لتكون مدرسة المستقبل الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراقِ وحين يصحب الأب ولده إلى بيت الله فهو يربيه على الصلاة والطهارة، وارتياد المسجد، وأداء شعائر المسلمين وينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان عوَّده أبوهُ وحين يصل الطفل إلى سن الخامسة من عمره، ويبدأ بالتطلع إلى ما وراء البيت؛ فيكاد لا يتجاوب على الوجه المطلوب مع تعاليم البيت، وتوجيه الوالدين، ويتجه إلى المدرسة ليعرف أناساً كثيرين، وموجهين من غير الأبوين، بل ربما كانت المدرسة اليوم أكبر جهة تهتم تربوياً بالطفل إلى فترة رجولته، فتتعلق روحه بهذا الجو المنعش؛ ليرى كل ما فيها جميلاً، ويشتاق إليها بكرة وأصيلاً؛ حين يجد من المدرِّس أباً ومعلماً ورفيقاً.

وبهذا فإن الناشيء يكتسب من المسجد والمدرسة (لأنهما وجهان لعملة واحدة) الأخلاق الحميدة بصورة تكاملية،وحين يحرص المسجد والمدرسة كليهما على روادهما وأبنائهما فإنهما يبعثان إلى قلب هذا الطفل شعوراً بالنمو، وإحساساً بضرورة التزود من الآداب والأخلاق، فهو يجد رفق التعامل، ولين القول؛ في تلطف وتبسم، وطلاقة وجه من المدرس وإمام المسجد على السواء.

إن المسجد والمدرسة يمثلان فيما يمثلان الحصن الحقيقي الذي يحوط المسلم صغيراً إلى أن يكبر، ويستمران به إلى أن يموت بما بذرا فيه من أيام الصغر، ولذا فإن دورهما ليس مقتصراً على إلقاء الحب في الطاحون لتهشيمه وإخراجه قابلاً للطبخ فحسب، بل حماية ذلك الحب أيضاً مما يشوبه من أخلاط، ولو أن "صاحب رحا يطحن فيها جيد الحبوب؛ أتاه شخص معه تراب وبعر وفحم وغثاء ليطحنه في طاحونته؛ فإن طرده ولم يُمكِّنه من إلقاء ما معه في الطاحون استمر على طحن ما ينفعه، وإن مكَّنه من إلقاء ذلك في الطاحون أفسد ما فيها من الحب، وخرج الطحين كله فاسداً"1.

وصحَّة الغذاء وحدها لا تكفي في مواجهة الأمراض؛ إذ لا بد من الوقاية، ولا تنفع التحلية إلا بعد التخلية، والثوب الوسخ أحوج إلى الصابون منه إلى البخور.

وبهذا فإن المدرسة والمسجد يحققان أهدافاً سامية تسعى في ترقية ذات المتربي منها:

التربية العقدية والفكرية الصحيحة بما يتناسب مع سن المتربي وعقله وإدراكه، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، والعقائد المنحرفة، وصونه عن الشبهات.

الترقية الخُلقية ابتداء من تعاليم التعامل مع الأسرة والناس بجميع فئاتهم، والاهتمام بالفضائل ومكارم الأخلاق، واجتناب العادات السيئة، والأخلاق الرديئة لفظاً وفعلاً، وسلوكيات وذوقيات شاملة.

الترقية الاجتماعية ببناء فهمه لمكانته في المجتمع، وموقعه منه؛ ليتسنى له حسن العلاقة الاجتماعية، فكونه ابناً يتطلب أموراً تختلف عن كونه أخاً، وكونه طالباً أو زميلاً.. إضافة إلى دوره في الواقع حالاً ومآلاً، وما يتعلمه من خلال القدوة الحسنة، والأسوة الحميدة.

وهذه مجالات عظيمة تشمل تفاصيل حياة كريمة رافلة في ثوب التربية الإسلامية بنسيج ناعم اتفقت فيه حبال المدرسة، ومغزل المسجد.

والمسجد يحقق أهدافه من خلال:

- حَلقة التحفيظ.

- حَلقة التحفيز المتصلة بالمتربي.

- دور الإمام الشخصي، ودعوته الفردية والعامة.

- خطبة الجمعة.

- الدروس اليومية عقب الصلوات.

- المحاضرات العامة.

- اللوحة الحائطية.

- توزيع الوسائل الدعوية المقروءة والمسموعة.

- الدورات الصيفية.

وقبل هذا كله: فإن الاهتمام من قبل أولياء الأمور يعطي الأبناء ثقة تدفعهم إلى المسجد.

أما المدرسة فلها في واقع اليوم دور أكبر من دور المسجد، وهي تعد المؤسسة التربوية الثانية لأنها تحتوي الطفل مدةً أطول، وتتيح له فرصة الحصول على أقران.

وحتى تقوم المدرسة بدورها فإنه يجب على الوالد أن يعوِّد أبناءه على احترام المدرسة والمعلّم وتوقيره.

وتستطيع المدرسة أن تحقق أهدافها عبر وسائل عدة منها:

- جماعة التوعية في المدرسة.

- المسابقات الثقافية.

- النصائح المباشرة، والتكاليف العملية ببعض السلوكيات الحميدة.

- تكريم النماذج المتميزة بالفضائل.

- الاستفادة من برامج الإذاعة الصباحية.

- الاستفادة من معلمي التربية الإسلامية وذلك باستقطاع خمس دقائق لطرح بعض المفاهيم.

- اللوحات الوعظية والإرشادية المعلقة داخل ساحة المدرسة.

- تكوين لجنة نصيحة ويكون عملها في الفسحة لمعالجة الأخطاء والسلوكيات المخالفة، وتوجيه الطلاب وإرشادهم.

- الاهتمام بمكتبة المدرسة، وجودة اختيار الكتيبات المفيدة.

- تطبيق بعض الأخلاقيات عملياً كزيارة مريض، أو المساعدات المالية للمحتاجين، أو حل المشكلات، وتنظيف الفناء...إلخ.

- توجيه دعوات إلى أولياء الأمور، وتكريم المهتمين منهم بأولادهم.

وما أجمل أن يقوم الإنسان بالدور الذي قام به النبي صلى الله عليه وسلم؛ ولا نقصد من ذلك شخصاً واحداً فحسب؛ وإنما مجموعة متكاملة تتمثل قوله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}(فصلت:33)، فمن جنبات المسجد وأركان المدرسة ينشأ الجيل المنشود الذي يحمل المواصفات العليا من العلم والدين بما يحملان من مضامين.

 

 

 

وفق الله أمتنا إلى الخير والهدى، وهداهم إلى سواء السبيل، آمين.

1 بتصرف من الفوائد (1/175) لابن القيم دار الكتب العلمية - بيروت - الطبعة الثانية 1393هـ - 1973م.

 

 

رفقا بهم كي لا يكرهوا التدين

ظاهرة يشتكي منها كثير من الآباء و الأمهات الذين على جانب معتبر من الالتزام بتعاليم الدين، حيث يتوفر لأبنائهم على حد قولهم جو الالتزام المناسب في البيوت منذ الصغر فالأبوان يحافظان على الصلاة في وقتها و يصومون النوافل بشكل منتظم و يقومون قدرا من الليل، و يقرؤون القرآن، و هم يتحرون

علموا أولادكم دراسة التاريخ

إن التاريخ يتميز كما يتميز الجسد بذاكرته، وذاكرة التاريخ هي أسطورة شعوب بأكملها، ولذا قد أدى بعض مدوني التاريخ الإسلامي إلى تشويه أحداث التاريخ بسبب اختلاف شكل المرئي باختلاف زاوية الرؤية ولذا فالأوروبي ينظر إلى تاريخنا من زوايا متعددة الأمر الذي يقوده في المسيرة إلى نظرة خاطئة و

كيفية مواجهة إدمان الأطفال للشاشات

كيفية مواجهة إدمان الأطفال للشاشات للحفاظ على صحتهم العقلية والنفسية والبدنية. بعد أن أكدت الدراسات العلمية ما يرتب على إدمان الأطفال للشاشات من مخاطر وأضرار على عملية التعلم والقدرات العقلية والصحة النفسية والجسدية أصبح التفكير بمعالجة هذه الظاهرة هو واجب الوقت. أول إجراء لمعا