طرق لتأسري قلب زوجك

التاريخ: الأحد 10 إبريل 2016 الساعة 11:36:03 مساءً

كلمات دلالية :

الزواج الشريكالحب
طرق لتأسري قلب زوجك

قد يتعرض الزوج للكثير من الضغوطات في حياته لأنه يتحمل العبء الأكبر في مسؤوليات الأسرة والحياة بشكل عام، وقد يتعرض لمشاكل وضغوطات نفسية جمّة في عمله ما يجعله بأمس الحاجة لجو هادئ ومريح لدى عودته إلى المنزل.

وعلى الرغم من مشاغل الزوجة ومسؤولياتها في المنزل، غير أن الواجب يحتم عليها توفير قدر من الراحة والهدوء لزوجها عند عودته من عمله. فيما يلي  طرق ناجعة يمكن أن تقومي بها لإدخال السكينة لروح زوجك بعد يوم عمل مضنٍ بحسب موقع "فاميلي شير" الإلكتروني:

استقبليه بالتحية لدى عودته

من الضرورة بمكان أن تستقبلي زوجك بالترحاب لدى عودته، حتى لو كنت مشغولة بالقيام بمهام منزلية معينة. وخاصة إن لاحظت بأن يومه كان شاقاً ومتعباً، فكل ما يريده الزوج في تلك اللحظة هو أن يأوي إلى زوجته وعائلته.

لا تتذمري حال وصوله إلى المنزل

من الطبيعي أن يتحدث الزوج والزوجة عمّا حدث لهم طوال اليوم، ولكن يجب اختيار الوقت المناسب لهذا الحديث. لذا تجنبي أن تمطريه بسيل من الكلام والتذمر والشكوى حال دخوله إلى المنزل. وإنما يمكنك أن تنتظري الوقت المناسب بحيث يكون زوجك في حالة نفسية وجسدية تؤهله لسماع شكواك.

دعيه يرتاح

دعيه يلتقط أنفاسه قبل أن توجهي إليه أي سؤال أو تشرعي بالحديث عن ما حدث معك خلال غيابه. فعندما يصبح الزوج في حالة تسمح له الاستماع إليك يمكنك أن تسردي تفاصيل ما حدث معك خلال النهار.

استمعي له

بعد أن يرتاح زوجك، اسأليه عن يومه واستمعي إليه بانتباه، وقدمي له المشورة والنصح، ولا تترددي في قول أي شيء من شأنه أن يرفع من سوية حالته النفسية، ويعطيه الانطباع بأنك إلى جانبه على الدوام.

قدمي له الدعم والتشجيع

قد يحتاج الزوج أحياناً إلى تشجيع زوجته، وإطرائها له. حتى لو كان يومه شاقاً ومتعباً، فهذا لا يعني بأن الحياة سيئة لذا حاولي ان تذكريه بمقدراته وإنجازاته التي حققها بنجاح.

دعيه يلعب من الأطفال

قد تطلبين من أطفالك التزام الهدوء كي لا يسببوا الإزعاج لأبيهم، ولكن هذا ليس حلاً صحيحاً. فاللعب مع الأطفال يمكن أن يخفف الكثير من الضغط عن زوجك لأنهم أقرب الأشخاص إلى قلبه.

7- خطوات لتحسين زواجك في أسبوع

قد تبدوا المشكلة الزوجیة كبیرة ولكن عندما یتم التخطط لعلاجھا بطریقة صحیحة تصبح صغیرة ، ھذا ما أقولھ دائما عندما تعرض علي المشاكل الزوجیة فیستغرب المستمع لما أقول لأنھ یرى المشكلة الزوجیة كبیرة جدا ومن الصعب علاجھا أو ربما حاول علاجھا ولم یصل لنتیجة، ولكن ھناك سبعة خطوات أذكرھا لل

إلى كل زوجين: ليس كل صمت حكمة

كثيرة هي المشاكل الأسرية، ولا يكاد يخلو بيت منها مهما كانت درجة سعادته أو تفاهم أطرافه، وتنشأ كثير من هذه المشكلات من قلة الحوار بين الزوجين أو انعدامه. ولعل أكثر من يشتكي من ذلك هن الزوجات بنسبة تفوق شكوى الرجال بمراحل كبيرة، فمِن الزوجات مَن تئن من صمت زوجها، وتضيق ذرعًا من

التسلط الزوجي

خلق الله تعالى الرجل بصفات وخصائص تؤهله للقيام بأعماله ومهامه المطلوبة منه، وكذلك المرأة خلقها الله تعالى بصفات وخصائص، تختلف عن صفات الرجل، لتقوم هي بأعمالها المطلوبة منها، قال تعالى: {لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا