طرق لتأسري قلب زوجك

التاريخ: الأحد 10 إبريل 2016 الساعة 11:36:03 مساءً

كلمات دلالية :

الزواج الشريكالحب
طرق لتأسري قلب زوجك

قد يتعرض الزوج للكثير من الضغوطات في حياته لأنه يتحمل العبء الأكبر في مسؤوليات الأسرة والحياة بشكل عام، وقد يتعرض لمشاكل وضغوطات نفسية جمّة في عمله ما يجعله بأمس الحاجة لجو هادئ ومريح لدى عودته إلى المنزل.

وعلى الرغم من مشاغل الزوجة ومسؤولياتها في المنزل، غير أن الواجب يحتم عليها توفير قدر من الراحة والهدوء لزوجها عند عودته من عمله. فيما يلي  طرق ناجعة يمكن أن تقومي بها لإدخال السكينة لروح زوجك بعد يوم عمل مضنٍ بحسب موقع "فاميلي شير" الإلكتروني:

استقبليه بالتحية لدى عودته

من الضرورة بمكان أن تستقبلي زوجك بالترحاب لدى عودته، حتى لو كنت مشغولة بالقيام بمهام منزلية معينة. وخاصة إن لاحظت بأن يومه كان شاقاً ومتعباً، فكل ما يريده الزوج في تلك اللحظة هو أن يأوي إلى زوجته وعائلته.

لا تتذمري حال وصوله إلى المنزل

من الطبيعي أن يتحدث الزوج والزوجة عمّا حدث لهم طوال اليوم، ولكن يجب اختيار الوقت المناسب لهذا الحديث. لذا تجنبي أن تمطريه بسيل من الكلام والتذمر والشكوى حال دخوله إلى المنزل. وإنما يمكنك أن تنتظري الوقت المناسب بحيث يكون زوجك في حالة نفسية وجسدية تؤهله لسماع شكواك.

دعيه يرتاح

دعيه يلتقط أنفاسه قبل أن توجهي إليه أي سؤال أو تشرعي بالحديث عن ما حدث معك خلال غيابه. فعندما يصبح الزوج في حالة تسمح له الاستماع إليك يمكنك أن تسردي تفاصيل ما حدث معك خلال النهار.

استمعي له

بعد أن يرتاح زوجك، اسأليه عن يومه واستمعي إليه بانتباه، وقدمي له المشورة والنصح، ولا تترددي في قول أي شيء من شأنه أن يرفع من سوية حالته النفسية، ويعطيه الانطباع بأنك إلى جانبه على الدوام.

قدمي له الدعم والتشجيع

قد يحتاج الزوج أحياناً إلى تشجيع زوجته، وإطرائها له. حتى لو كان يومه شاقاً ومتعباً، فهذا لا يعني بأن الحياة سيئة لذا حاولي ان تذكريه بمقدراته وإنجازاته التي حققها بنجاح.

دعيه يلعب من الأطفال

قد تطلبين من أطفالك التزام الهدوء كي لا يسببوا الإزعاج لأبيهم، ولكن هذا ليس حلاً صحيحاً. فاللعب مع الأطفال يمكن أن يخفف الكثير من الضغط عن زوجك لأنهم أقرب الأشخاص إلى قلبه.

٨ أشياء تمنيت لو تعلمتها قبل الزواج

أهمية الوقت: أتحسّر كثيراً حين أتذكّر الأيّام والسنين التي ذهبت سدى قبل أن تكون لي أي مسؤولية كبرى كمسؤولية العناية بالأبناء والمنزل، فأنا الآن أتمنى لو أستطيع الحصول ولو على يوم واحد فقط في السنة من دون أبناء ولا منزل ولا زوج، يوم واحد فقط خاص لي وحدي، لكن هذا ليس بالسهل، وحتى إ

الاغتراب وشكوى الزوجة

هل تأخذك الغربة مني ؟.. سؤال يتردد كثيرا داخل كثير من الزوجات الوحيدات منذ بدء خروج الرجل للعمل مغتربا تاركا زوجته وأبناءه في بلده , ويظل السؤال معلقا حتى عودته مرة أخرى . فيتردد صداه في نفسها كل يوم بل ربما كل ساعة , وتعتبر كل تصرف يومي من زوجها – إن كان هناك اتصال – داعما للفك

الزواج لا ينجح بالحب.. بل بالاحتواء!

المشكلة الأزلية بين الرجل والمرأة، وبالرغم من إنها واضحة وضوح الشمس، كحلها تمامًا هي "المفروض تعرف لوحدك". تكمن المشكلة في سهولة عقل الرجل، وعقل المرأة الشديد التعقيد. لقد سمعت من قبل أن عقل الرجل كالغرفة الواحدة، أما عقل المرأة فيتكون من عدة غرف، فكل ما يطلبه الرجل هو الفعل أو ا