طرق لتأسري قلب زوجك

التاريخ: الأحد 10 إبريل 2016 الساعة 11:36:03 مساءً

كلمات دلالية :

الزواج الشريكالحب
طرق لتأسري قلب زوجك

قد يتعرض الزوج للكثير من الضغوطات في حياته لأنه يتحمل العبء الأكبر في مسؤوليات الأسرة والحياة بشكل عام، وقد يتعرض لمشاكل وضغوطات نفسية جمّة في عمله ما يجعله بأمس الحاجة لجو هادئ ومريح لدى عودته إلى المنزل.

وعلى الرغم من مشاغل الزوجة ومسؤولياتها في المنزل، غير أن الواجب يحتم عليها توفير قدر من الراحة والهدوء لزوجها عند عودته من عمله. فيما يلي  طرق ناجعة يمكن أن تقومي بها لإدخال السكينة لروح زوجك بعد يوم عمل مضنٍ بحسب موقع "فاميلي شير" الإلكتروني:

استقبليه بالتحية لدى عودته

من الضرورة بمكان أن تستقبلي زوجك بالترحاب لدى عودته، حتى لو كنت مشغولة بالقيام بمهام منزلية معينة. وخاصة إن لاحظت بأن يومه كان شاقاً ومتعباً، فكل ما يريده الزوج في تلك اللحظة هو أن يأوي إلى زوجته وعائلته.

لا تتذمري حال وصوله إلى المنزل

من الطبيعي أن يتحدث الزوج والزوجة عمّا حدث لهم طوال اليوم، ولكن يجب اختيار الوقت المناسب لهذا الحديث. لذا تجنبي أن تمطريه بسيل من الكلام والتذمر والشكوى حال دخوله إلى المنزل. وإنما يمكنك أن تنتظري الوقت المناسب بحيث يكون زوجك في حالة نفسية وجسدية تؤهله لسماع شكواك.

دعيه يرتاح

دعيه يلتقط أنفاسه قبل أن توجهي إليه أي سؤال أو تشرعي بالحديث عن ما حدث معك خلال غيابه. فعندما يصبح الزوج في حالة تسمح له الاستماع إليك يمكنك أن تسردي تفاصيل ما حدث معك خلال النهار.

استمعي له

بعد أن يرتاح زوجك، اسأليه عن يومه واستمعي إليه بانتباه، وقدمي له المشورة والنصح، ولا تترددي في قول أي شيء من شأنه أن يرفع من سوية حالته النفسية، ويعطيه الانطباع بأنك إلى جانبه على الدوام.

قدمي له الدعم والتشجيع

قد يحتاج الزوج أحياناً إلى تشجيع زوجته، وإطرائها له. حتى لو كان يومه شاقاً ومتعباً، فهذا لا يعني بأن الحياة سيئة لذا حاولي ان تذكريه بمقدراته وإنجازاته التي حققها بنجاح.

دعيه يلعب من الأطفال

قد تطلبين من أطفالك التزام الهدوء كي لا يسببوا الإزعاج لأبيهم، ولكن هذا ليس حلاً صحيحاً. فاللعب مع الأطفال يمكن أن يخفف الكثير من الضغط عن زوجك لأنهم أقرب الأشخاص إلى قلبه.

التعاون بين الزوجين

الحياة الزوجية هي علاقة ود ورحمة وتعاون بين الزوجين، استنادًا إلى قوله تعالى: {وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الروم:21]. فالزوج مأمور شرعًا بأن يحسن عشرة زوجته كما يحب أن تحسن هي عشرته، قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء:19]، وقال: {وَلَهُنَّ مِثْل

وعاشروهن بالمعروف..

من المعلوم أن المرأة نصف المجتمع، وهي، في حكم الله وتقديره، تشارك الرجل في تحمل أعباء الحياة، وتعاونه في تحقيق المهام والمعايش، ولقد أنصف الإسلام المرأة وكرمها ورفع مكانتها، وأنزلها منزلة لائقة بها، تتفق مع فطرتها ومهماتها؛ لأنها شريكة في الحياة، وهي إنسان حي له كرامة وشخصية، وأع

الكذب يدمر علاقتك الزوجية

للعلاقات الزوجية الناجحة، مجموعة من العوامل التي تسهم في استقرارها، ولعل أحد أهم هذه العوامل، هو الصدق، الذي يؤثر غيابه كثيرًا على العلاقة الزوجية، وقد يدمرها تماما. وهناك نوع من الكذب يطلق عليه البعض “الكذب البريء”، أو “الأبيض”، وهو الذي يلجأ إليه الشخص بنية سليمة، من أجل إر