الاهتمام بالعمل الجماعي بدلا من الفردية

خاص عيون نت

التاريخ: الخميس 25 فبراير 2016 الساعة 11:11:45 مساءً

كلمات دلالية :

الجماعيالفردية
الاهتمام بالعمل الجماعي بدلا من الفردية

 لقد ارتبط مفهوم العمل الجماعي لدى بعض الناس أنه العمل الذي يتعلق بتكوين الأحزاب والجماعات الإسلامية، وهذا ليس مقصودنا البتة، وإنما القصد بالعمل الجماعي: هو الأسلوب الذي يعمل بروح الفريق الواحد، أو الأسرة الواحدة، وهو ما تنادي به الإدارة الحديثة اليوم، من أجل تطوير العمل في شتى مجالاته، وتحقيق التقدم للمجتمعات، والأمم.

إن الإسلام بحمد الله تعالى قبل أكثر من أربعة عشر قرناً نادى بمفهوم العمل الجماعي بشكل عام، وشامل، وفي كافة المستويات من أدناها إلى أعلاها، وأكد عليه، قال الله تعالى: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾[1]، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله عز وجل لَيُدْخِلُ بالسَّهْم الواحد ثلاثة نَفَر الجنَّةَ: صانِعَه يَحْتَسِبُ في عمله الخيرَ، والرَّاميَ به، والمُمِدَّ به".[2]

وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: " يد الله مع الجماعة "[3]، وعن أبي موسى - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك أصابعه ".[4]، وقال صلى الله عليه وسلم: " إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم ".[5]

إن التوجيهات الشرعية التي تحث على العمل الجماعي كثيرة جداً في القرآن الكريم، والسنة النبوية المشرفة، وتطبيقاتها العملية واضحة في الكثير من مواضع السيرة النبوية، على صاحبها أفضل صلاة وأزكى تسليم، كبناء مسجده صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، وحفر الخندق في غزوة الأحزاب، بل إن شعائر الإسلام، لو تأملتها لوجدتها قائمة على التعاون، والعمل الجماعي، وفي مقدمتها أعظم شعيرة، وهي: الصلاة.

إن العمل الجماعي يحصل مـن خلاله الخير، والبركة مـن الله تعالى، لأن: " يد الله مع الجماعة "، وإذا كان الله سبحانه وتعالى مع الجماعة، فهذه معية خاصة يحصل بها كل أنواع الخير والبركات، من: تآلف القلوب، ومساعدة الآخرين، وتوحيد الجهود، وتوحيد الكلمة، وإثراء العمل، وتطويره، وتنميته، شريطة الالتزام بالأخلاق، والقيم الإسلامية السامية، من: إخلاص، وأمانة، وصدق، وإتقان.

إن العمل الجماعي، وبروح الفريق الواحد من أساسيات النجاح، والتقدم في مجالات الحياة كلها، ذلك لأن الفردية غالباً ما تغرس روح الأنانية، وحب الذات، وحب الظهور على الآخرين، وفوائدها، ونتائجها محدودة، بل إن لها سلبيات، في مقدمتها: الحرص على تقديم المصالح الخاصة على المصالح العامة، وقد عَرفت الدول المتقدمة مدى أهمية العمل الجماعي، وتأثيره الإيجابي في رفع الإنتاجية، والابتكار، والاختراع، والتطور، فأصبح سمة من سمات عمل المنظمات والشركات لديها.

 وقد عزا المختصون في الإدارة بأن كثيراً من الاختراعات الحديثة، والإبداعات، والمبتكرات اليوم يرجع الفضل فيها لله تعالى أولاً، ثم لأسلوب العمل الجماعي، فعلى سبيل المثال: الكمبيوتر ابتكار جماعي، والأقمار الصناعية عمل جماعي، ومحطات ومراكب الفضاء عمل جماعي، بل يقال: إن العمل الجماعي الآن يتجه نحو العالمية من خلال التعاون الدولي لتطوير بعض الأعمال للاستفادة من الخبرات المشتركة بين الدول.

وإذا تأملت سر تطور اليابان فتجد أن أسلوب العمل الجماعي سمة بارزة فيه، فلما سُئل (دوكو) أبو الاقتصاد الياباني عن عبقرية الشعب الياباني، قال: إن المصانع ليست إلا أسرة، إنها حياة العائلة الواحدة، بكل ما في كلمة العائلة من معنى ريفي قديم، فالمصنع عائلة مرتبطة تماماً، وعمال المصنع قد ولدوا ليموتوا في داخله، وإذا ترك الواحد منهم هذا المصنع، فإنه لن يذهب مطلقاً إلى مصنع منافس، وإذا حاول أحد عمال هذه المصانع، أن يذهب إلى مصنع منافس، فان المصنع لا يقبله لأن العائلات أسرار، والعائلات اليابانية تتنافس، ولكنها لا تتصارع، إنما تتفوق على المصانع الأوروبية، والأمريكية، من أجل رفاهية وعظم الشعب الياباني كله[6].

كلمات في غاية الجمال والروعة، والكلمة الحكمة ضالة المؤمن، وسوف أشير إلى أهم محاورها التي مجتمعاتنا الإسلامية بحاجة ماسة لها، وهي:

المحور الأول: احترام العمل الجماعي.

المحور الثاني: التنافس الشريف بين المصانع، وليس التصارع.

المحور الثالث: الحرص على التفوق لمنافسة الدول المتقدمة الأوربية والأمريكية.

المحور الرابع: الحب والتفاني العظيم لبلادهم ورفاهية شعبهم.

فهل عرفت - أخي المسلم - سر تقدم اليابان وتطوره ورقيه؟

إن كثيراً من المجتمعات الإسلامية بعدم انتهاج أسلوب العمل الجماعي سيطرت عليها الفردية، والأنانية، والتي هي من معوقات التطور، والرقي المأمول، على العكس من المجتمعات المتقدمة التي اعتبرت أسلوب العمل الجماعي، أسلوب حياة في شتى المناحي: السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتربوية، ولا نبالغ إذا قلنا إن أسلوب العمل الجماعي يتم غرسه، وتعزيزه، في كافة مراحل التعليم، وخصوصاً التعليم العام من خلال أساليب، ووسائل التعلم المتنوعة لديهم.

إن الإشكالية التي تواجه المجتمعات الإسلامية اليوم، هي: صعوبة أن يتم تغيير ما تم ترسيخه واستقر في الأذهان من أسلوب العمل الفردي، إلى أسلوب العمل الجماعي بين عشية وضحاها، ذلك لأن هذا المفهوم الجديد في تطبيقه يحتاج إلى تآلف القلوب، والتجانس بين الأفراد، وتبادل الثقة، والاحترام بينهم، فلا شك أن هذه عملية ليست سهلة تحتاج إلى وقت، وجهد كبيرين، ولكن مع صدق النيات، ووجود العزائم، والإصرار تهون المصاعب مهما بلغت.

وفي الحقيقة أنه لم يعد هناك مجالٌ للنقاش، على أن العمل الجماعي خير وأولى من العمل الفردي للرقي بالأمة، وربما هناك من يقول: إن العمل الجماعي يذوب فيه تميز المتميزين، وإبداع المبدعين، وأقول: هذه نظرة ضيقة جداً، ومفهوم قاصر، غرسه أسلوب العمل الفردي من سنين طويلة، وحينئذ لا بد أن نرقى بأنفسنا، وتكون آمالنا وطموحاتنا أبعد من ذواتنا إذا أردنا أن نتطور ونرقى بمجتمعاتنا وأمتنا.

منطلقات وأسس مهمة:

إن ما يميز به العمل الجماعي اليوم أنه أصبح فنناً، ومجالاً من مجالات الإدارة الحديثة، وله طرقه، وأساليبه، ونظمه، ولذلك لابد من الإشارة إلى بعض النقاط المهمة لتفعيل العمل الجماعي، ومنها:

أولاً: الاستعانة بالمؤسسات، والشركات المتخصصة في التدريب والتطوير في مجال العمل الجماعي، وإدارة الأعمال بأسلوب الفريق الواحد، لعمل دورات تدريبية مكثفة توضح أهمية العمل الجماعي، وخطواته، وكيفية تطبيقه على أرض الواقع، لكافة العاملين في مختلف القطاعات.

 ثانياً: على الجهات المعنية بالتربية والتعليم إعداد برامج وأساليب تربوية لتنشئة الأطفال، وتعليمهم مفهوم العمل الجماعي، ونبذ الأنانية، وحب الذات، حتى يرسخ في أذهانهم، ووجدانهم أهمية العمل الجماعي.

ثالثاً: يتميز العمل الجماعي بتبادل النقاش والحوار، ويعني ذلك أن يراعى هذا الجانب في البرامج التعليمية، والثقافية المقدمة للطلاب، بحيث تشتمل على ما يشجع ويثير الحوار، والنقاش ليعتادوا عليه، ويألفوه.

رابعاً: الاهتمام بتوجيه الأسر للعناية بغرس روح العمل الجماعي المشترك بين الأطفال منذ نعومة أظفارهم، ونبذ الأنانية، وحب الذات، والسيطرة على الآخرين.

خامساً: العناية بغرس حب الوطن في نفوس مواطنيه، والتفاني، والتضحية من أجله، وابتكار الوسائل والأساليب الشرعية الموصلة لذلك.

________________________________

[1] ( المائدة: 2 ).

[2] ( أبو داود، سنن أبي داود، باب الرمي، حديث رقم: 1062)، ( أحمد، مسند الإمام أحمد بن حنبل، حديث عقبة بن عامر الجهني، حديث رقم: 17335 ).

[3] ( الترمذي، سنن الترمذي، باب ما جاء في لزوم الجماعة، حديث رقم: 2166 )، ( وصححه الألباني في تعليقه ).

[4] ( البخاري، صحيح البخاري، باب تعاون المؤمنين بعضهم بعضاً، حديث رقم: 481 ).

[5] ( أبو داود، سنن أبي داود، باب في القوم يسافرون يؤمرون أحدهم، حديث رقم: 2610 )، ( وصححه الألباني في تعليقه ).

[6] ( الشحود، الحضارة الإسلامية بين أصالة الماضي وآمال المستقبل، ج 9 ، ص 59 ).

لتحقيق اقصى استفادة من الانترنت

لكي تكون الامور في مكانها المناسب ينبغي فهمها اكثر تحليلها والعمل على تحقيق اكبر استفادة ممكنة منها وهذا هو الواقع الذي ينبغي ان نتاعيش معه مع الانترنت ومختلف مواقعه. فزيادة على تقريب المسافات والتواصل بين بعضنا البعض و حتى استغلاله ربما لاغراض تسويقية وتجارية مباحة قادنا و توجب

المال.. القوة الناعمة

لا يستطيع أحد أن ينكر ما للمال من قوّة، سواء ظهرت هذه القوة واضحةً في شراء الأسلحة والمعدات، أو كانت خفية من خلال جلب الكثير من المصالح إلى صاحب المال. دعونا نبدأ القصة من أولها، فمنذ وُجد الإنسان على ظهر هذه الأرض وهناك تنازع على مواطن القوّة، وعلى جلب القوت، وعلى الاستحواذ على

كيف ننمي الحس القيادي؟

د. شفيق رضوان إذا نظرنا إلى القيادة كسمة من سمات الشخصية فإن معظم سمات الشخصية تكتسب، وإذا نظرنا إليها كدور اجتماعي فإنه يتحدد في إطار معايير اجتماعية مكتسبة أيضاً. وهذا يجعلنا نرى بطعن القول القديم ((إن القادة يولدون ولا يصنعون)) ومن ثم فليس هناك حاجة إلى التدريب على القيادة. إ