القرآن نظام الحياة

التاريخ: الخميس 13 ديسمبر 2018 الساعة 07:14:09 مساءً

كلمات دلالية :

القران

القرآن كتاب الدنيا والآخرة: إذا كان الناس يطلبون العدالة و ينفرون من الظلم، فعليهم تعلم سبيل النضال ضد الظلم من القرآن و إذا كان الناس يطلبون العلم و يرومون عن طريق المعرفة والاطلاع والعلم تطوير حياتهم و تحقيق الراحة و الرفاه لأنفسهم فإن القرآن يدل علی السبيل إلی ذلك، و إذا كان الناس ينشدون الاتصال بالله تعالی و الصفاء المعنوي والروحي والتعرف علی مقام القرب الإلهي فالسبيل إلی ذلك هو القرآن الكريم.

 

القرآن نظام متكامل للحياة: القرآن مصدر عزّة المسلمين . القرآن نابض بالحياة على الدوام، وهو يهتمّ بمتطلّبات الإنسان، هو نظام متكامل للحياة الاجتماعيّة. وبإمكانه أن يكون أفضل وصفة لسعادة الإنسانيّة.

 

حياة الأمم باتباع منهج القرآن : حياة الأمم والشعوب بالاطلاع علی معارف القرآن والعمل بمقتضی هذه المعارف و العمل بالأحكام القرآنية. كل النواقص في العالم الإسلامي نتيجة‌ الابتعاد عن المعارف الإلهية والقرآنية.

 

إذا خشع القلب أمام آيات القرآن سَرَت هدايته إليه: إذا حصل الخشوع أمام الآيات؛ عندئذ يتأثر القلب بالهداية القرآنية. ترون بعض القلوب لا تتأثر مهما قُرئ عليها من آيات القرآن وهداياته، والبعض الآخر على العكس: "فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يُرد أن يضلّه يجعل صدره ضيقًا حرجًا كأنما يصّعّد في السماء".

 

نحن جميعًا نقرأ الآيات باستمرار ونكررها، ونذكرها لبعضنا، أنتم تذكرونها لي، وأنا أذكرها لكم. إذن يجب والحال هذه أن تتأثر قلوبنا بهذه المفاهيم. لنفترض مثلًا قوله تعالى:

 

(واعتصموا بحبل الله جميعًا) ، هذه الآية تعليم قرآني ، وقد كررناها دائمًا ونقرؤها باستمرار. حينما تنزل هذه الآية الكريمة على قلوبنا كإلهام إلهي - إذا اجتذبها القلب وهضمها وانصبت الروح في قالبها - عندئذ ستكون قضية الوحدة قضية أساسية بالنسبة لنا، فلا نُفسد الوحدات الوطنية العظيمة لأغراض ومقاصد شخصية، لاحظوا أن الآية تترك أثرها هنا.

 

هذا هو أمر القرآن على كل حال، فلماذا لا نعمل به؟ أين هي المشكلة؟ المشكلة تكمن هنا.

 

إذا جعلنا قلوبنا أوعية تستضيف أمطار رحمة القرآن وأمطار هدايته، إذا سلّمنا القلوب للقرآن، كانت تلك الأمور سهلة علينا. عندئذ لن تؤدي المقاصد الشخصية، والأغراض الشخصية، والمصالح المادية، وطلب السلطة، وحب المال، والصداقات الخاصة إلى أن ينسى الإنسان هذه التوصية القرآنية و الهداية القرآنية، ويفقدها، ويتركها وراء ظهره.

 

لنقرأ القرآن دوما: إنّ فتح المصحف أمامنا، والاستماع لآيات القرآن، وقراءتها، يجب أن تأخذ بأيدينا إلى هذه المستويات درجةً درجةً.

 

هذه هي الحال الصحيحة التي يجب أن نحققها وهذه هي خصوصية القرآن الكريم، ليس القرآن كباقي الكتب العادية يقرؤها الإنسان مرةً واحدةً ثم يغلقها ويتركها، لا، إنه كماء الشرب؛ يحتاجه الإنسان دائما.